الرئيسية / اخبار وانشطة / اجتماع وزارة المال لم يبدد هواجس أساتذة اللبنانية لفك الإضراب

اجتماع وزارة المال لم يبدد هواجس أساتذة اللبنانية لفك الإضراب

 

بوابة التربية: على الرغم من الأجواء الإجابية التي خرج بها وزير المال علي حسن خليل بعد الإجتماع الذي عقد في وزارة المال، وخصص للبحث في مطالب أساتذة الجامعة، غير أن مصادر نقابية لم تبد تحمسها لجهة إنهاء الإضراب، مشيرة إلى ان الأساتذة شددوا على عدم تراجع رابطة الأساتذة عن الاضراب وعدم الاكتفاء بالوعود الواهية. ولفتوا إلى أن الأمور ليست بالإيجابية كما أعلن وزيرا المال والتربية. وتأكيداً على موقفهم الرافض للوعود، توافد الأساتذة بالعشرات إلى مقر رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، حيث كان يعقد إجتماع للرابطة، للبحث في نتائج الاجتماع في وزارة المال، حيث يتوقع صدور بيان ليل اليوم الخميس 13-6-2019.

تجدر الإشارة إلى أن فك الإضراب يعود إلى مجلس مندوبي الأساتذة المتفرغين، كما سبق وأعلنوا في اجتماعهم الأخير.

وكان الاجتماع في وزارة المال خصص لحل أزمة إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية، ضم إلى وزير المال علي حسن خليل، وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة بهية الحريري، رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد ايوب، رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية يوسف ضاهر وممثلين عن الاساتذة.

خليل

بعد اللقاء، قال خليل: “إن الملف المطروح اليوم يهم كل اللبنانيين الذين اطلعوا في الاسبوع الماضي على المشكلة الناتجة من اضراب اساتذة الجامعة اللبنانية وانعكاس هذا الامر على حوالى 80 الف طالب. لقد بذل مع وزير التربية والاطراف المعنية ورئيس الجامعة ورئيس الرابطة جهد كبير في الايام الماضية، وكنا على تواصل مباشر ويومي مع وزير التربية للتوصل الى تفاهم حول كل القضايا المطروحة، والتي توصلنا في النهاية الى استئناف الدراسة في الجامعة وانهاء العام الدراسي ايضا باقل قدر ممكن من الأضرار”.

أضاف: “أعتقد اليوم، وبقراءة سريعة مع وزير التربية الذي سيتحدث عن هذا الموضوع، أننا وصلنا لنطوي هذه الصفحة، صفحة الاضراب لأن في اللقاء، كل المعنيين أكدوا أولوية الحفاظ على الجامعة اللبنانية وتأمين كل مقومات استمرارها وبقوة ايضا ودعمها بأقصى ما يمكن من دعم. وإن الأمور المتعلقة بالموازنة، كنا واضحون وصريحون أننا منحازون بشكل مباشر للمطالب فيها، وأعتقد أننا لم نكن نتكلم على الموجة نفسها. أما اليوم فنتكلم على الموجة نفسها، وبالتالي تبين الكثير من الامور التي كانت تعيق التوصل الى اتفاق. الخلاصة اليوم هي خلاصة ايجابية جدا، ويجب أن نكون أمام مرحلة جديدة مع مطلع الاسبوع، والطلاب يجب أن يعودوا الى جامعتهم وينهوا امتحاناتهم، وفي الوقت نفسه الذي نتابع به عملنا في لجنة المال والموازنة”.

وأكد أن “الاساتذة الذين لم يكملوا 25 سنة وفق المادة 90 من الموازنة، يحتفظون بحقهم في التقاعد”.

شهيب

من جهته، قال شهيب: “من موقع المسؤولية المشتركة، التقينا اليوم في مكتب وزير المالية مشكورا، وزارة المالية ووزارة التربية والجامعة اللبنانية ورابطة الاساتذة ولجنة التربية النيابية. وبالتالي، هذا الاجتماع كان نتاج اجتماعات عديدة بدأت نحن والرابطة ووزير المالية والنائبة بهية الحريري، وأيضا تواصلنا يوميا مع رئيس الجامعة اللبنانية الذي كان يتابع هذا الموضوع، وقمنا بزيارة لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب، وكان التوافق لنلتقي اليوم مع وزارة المالية ونبحث في التفصيل بكل المطالب التي كانت رابطة الاساتذة قد تقدمت بها وحصل الاضراب على اساسها، منها ما هو مرتبط بالموازنة ويمكن تصحيحه، ومنها ما ليس له علاقة بالموازنة، ومنها مطالب مشروعة يمكن تحقيق بعضها، ومنها ما يحتاج الى اقتراح قوانين عادية، وليس اقتراح قانون معجلا مكررا حتى تأخذ مسارها داخل مجلس النواب. المهم أننا توصلنا اليوم إلى قواسم مشتركة حول بعض النقاط، ووعود بالنقاط الباقية وبأن تبحث وتستكمل في فترة زمنية لاحقة، خصوصا في هذا الظرف الذي تتناقش فيه الموازنة بمجلس النواب”.

أضاف: “الجامعة اللبنانية ليست أبنية، بل هي إدارة وأساتذة وطلاب، وإذا ما تكامل الثلاثة مع بعضهم، لا يمكن إلا أن تكون لدينا جامعة وطنية لها الموقع الاهم في وزارة التربية، وايضا في وزارة المالية مع كل الموجودين هنا اليوم في لجنة التربية النيابية، تبقى الجامعة اللبنانية الاساس وهي الموقع الوطني الاول بالنسبة إلى وزارتنا، ونحن نقوم بكل جهدنا لتعزيز دورها، بالتنسيق والتعاون مع الأطراف الثلاثة التي ذكرتها”.

وتابع: “الموسم شارف على نهايته، والطلاب اليوم يحتاجون إلى التخرج، فهناك فريق موجود في كلية التربية سيدخل الى التعليم الرسمي. واذا لم يتخرج سيكون لدينا نقص في التعليم الرسمي في السنة المقبلة. ولذا، نحن في أمس الحاجة إلى إنهاء هذا الوضع، حقهم الديموقراطي عبروا عنه بشكل واضح اليوم. وبواسطة هذا اللقاء، توصلنا الى نقاط تفاهم مع الدكتور يوسف ضاهر، الذي سيلتقي اليوم بالأساتذة، والتقيتهم انا اليوم في وزارة التربية، وسينقل لهم هذه الصورة الايجابية وهذا التوافق بين كل الاطراف حتى ننهي الاضراب ونستكمل التعليم ونقوم بتحضير الامتحانات لطلابنا الذين يستحقون أن يتخرجوا هذه السنة”.

وختم: “أشكر وزير المالية ورئيس الجامعة اللبنانية والنائبة الحريري، والقرار النهائي يعود إلى رابطة اساتذة الجامعة اللبنانية”.

وردا على سؤال، قال: “إن القرار الجريء مأخوذ منا، وأكيد ستأخذه الرابطة، ولم يكن هناك من تضييع للوقت، ولا تمييع للواقع، كانت هناك جدية منذ البداية، إنما هناك مواقف شعبوية وأخرى جدية، ونحن من الاشخاص الذين يعملون بجد”.

عن mcg

شاهد أيضاً

التيار النقابي المستقل يحمّل السلطة مسؤولية ضرب الجامعة اللبنانية

بوابة التربية: أصدر التيار النقابي المستقل بياناً حمِّل فيه السلطة مسؤولية ضرب الجامعة اللبنانية كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *