الرئيسية / اخبار وانشطة / التيار النقابي المستقل يحمّل السلطة مسؤولية ضرب الجامعة اللبنانية

التيار النقابي المستقل يحمّل السلطة مسؤولية ضرب الجامعة اللبنانية

بوابة التربية: أصدر التيار النقابي المستقل بياناً حمِّل فيه السلطة مسؤولية ضرب الجامعة اللبنانية كما حمِّل المكاتب التربوية لأحزاب هذه السلطة تبعات الضغوط التي مارستها على الرابطة والأساتذة لكسر تحركهم الناجح والمدعوم من الغالبية الكبيرة من الأساتذة، وجاء في البيان:

… وتستمر المسرحية لتنتقل هذه السلطة من قهر لشريحة اجتماعية الى اعتداء على حقوق شريحة أخرى وضرب مكتسباتها وانتهاك الكرامة، لن يسلم أحد من فقراء الوطن ومتوسطي الحال فيه في مسلسل الغاء دولة الرعاية الاجتماعية؛ اليوم دور الجامعة اللبنانية واساتذتها، حسمت سلطة سيدر1 أمرها وأعدت العدة لضرب الجامعة الوطنية وأساتذتها وطلابها، بعد تهميشها والغاء دروها الريادي تمهيداً لالغائها كجامعة الوطن كل الوطن، جامعة كل الشعب اللبناني، جامعة تبني كوادر المجتمع المتخصصة الذين يقودون البلد الى مصافِّ الدول المتقدمة. نعلم جيداً أن هذه السلطة، سلطة اتحاد المزارع المذهببة، لن تنتج هكذا جامعة لأن لكل مزرعة مذهبية جامعتها التي تعيد انتاج هذه المزرعة لتستمر هذه السلطة. لقد تجلى التآمر على الجامعة اللبنانية بتخفيض موازنتها ٤٠ مليار ل.ل. مما ينعكس سلباً على المستلزمات الضرورية لبناء الحد الأدنى المطلوب لجامعة تقوم بدورها ( من مجمَّعات جامعية لائقة في كل المحافظات الى مراكز للأبحاث تحاكي التطور العلمي وتساهم فيه …..) علماً أن عدد طلاب الجامعة زاد هذه السنة حوالي ١٠ آلاف طالباً مما يستدعي زيادة الموازنة لا خفضها، كما بالاعتداء على استقلالية الجامعة الادارية والأكاديمية مما يسهل على أحزاب هذه السلطة التقاسم المذهبي المذل لتفرغ الأساتذة وتقاسم الفساد والهدر، كما بالاعتداء على حقوق الأساتذة ومكتسباتهم وتقديماتهم الاجتماعية، وكذلك وقف التوظيف وخطورته على مستوى تفريغ الجامعة من الأساتذة وتطبيق التعاقد الوظيفي.

ان التيار النقابي المستقل اذ يحمِّل هذه السلطة مسؤولية ضرب الجامعة اللبنانية كما يحمِّل المكاتب التربوية لأحزاب هذه السلطة تبعات الضغوط التي مارستها على الرابطة والأساتذة لكسر تحركهم الناجح والمدعوم من الغالبية الكبيرة من الأساتذة، يطالب هذه السلطة بالتالي:

١- باحترام استقلالية الجامعة الادارية والمالية والأكاديمية وذلك برفع الوصاية السياسية والمذهبية عنها، بدءاً من عدم تعيين رئيسها وعمداء كلياتها وفق مبدأ المحاصصة  الحزبية وصولاً الى عدم التدخل في ملف تفرغ الأساتذة المتعاقدين .

٢- بعدم المساس بموازنة الجامعة بل بتعزيرها للتمكن من الاستجابة لكل متطلبات الجامعة الأكاديمية واللوجستية( مختبرات ومراكز أبحاث ومجمَّعات جامعية لائقة ومنح للطلاب المتوفوقين ورفد الجامعة بأساتذة متفرغين كفؤ …..).

٣- بعدم التعرض لحقوق الأساتذة ومكتسباتهم .

٤- باعادة الحياة الديمقراطية للجامعة وطلابها وذلك باعادة الحياة لاتحاد طلاب الجامعة اللبنانية واجراء الانتخابات الطالبية على اساس النسبية.

ان التيار النقابي المستقل يحيي الخط النقابي المستقل الذي دفع به رئيس الرابطة مدعوماً من عدد من أعضاء الهيئة التنفيذية  لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية ومستنداً لدعم الغالبية في الجمعية العامة وتجلى ذلك برفضهم للوصاية السياسية، كما يحيي التحرك الطالبي الكبير الداعم لهذه الجامعة ودورها الرائد،  مما يبشِّر باعادة الأجواء النقابية المستقلة والديمقراطية للجامعة اللبنانية.

عن mcg

شاهد أيضاً

إتفاقيات استراتيجية لتطوير التعليم والابتكار وفعاليات معرض BETT الدولي في لبنان

في إطار تظهير مفاعيل بروتكول التعاون الموقع مطلع العام الحالي في لندن بين الجمعية المعلوماتية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *