الرئيسية / ابحاث ودراسات / الدورية العلمية تنشر بحثا للدكتورة رشا شعيب عن الجينات الجزيئية

الدورية العلمية تنشر بحثا للدكتورة رشا شعيب عن الجينات الجزيئية

بوابة التربية: نشرت الدورية العلمية (nature communication) الصادرة عن مجموعة (Nature) العالمية بتاريخ 19 تموز 2019 بحثًا للدكتورة رشا شعيب باعتباره بحثًا أساسيًّا (fundamental research)، تعاونت فيه مع باحثين من جامعة السوربون في باريس.

ومن بين أكثر من سبعة أبحاث أجرتها ونُشرت في مجلات علمية عالمية مُحكّمة، تناولت الدكتورة شعيب في بحثها الأخير تقنيّات جديدة تسمح للباحثين برؤية وتشكيل تكتلات الـ (RNA) وهو المرحلة الانتقالية بين الحمض النووي (DNA) والبروتين، ولهذه الأبحاث أهمية كبيرة في مجال دراسة الـ (RNA) والجينات الجزيئية.

السيرة الذاتية للدكتورة شعيب حافلة بالتميّز، فبعدما صُنّفت من الأوائل في لبنان في نتائج شهادة الثانوية العامة، دخلت إلى كلية العلوم في الجامعة اللبنانية ونالت منها شهادتي الإجازة في العلوم الطبيعية والماستر في الجينات والصحة، وبعد تفوقها على دفعتها في الماستر (2) حصلت على منحة من الجامعة اللبنانية والمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان وفرنسا لمتابعة الدكتوراه في الجينات الجزيئية في المعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا – الجامعة اللبنانية بالاشتراك مع جامعة مونبلييه في فرنسا حيث تخرجت عام 2016.

وبعد إنهائها أبحاث ما بعد الدكتوراه (Postdoctoral research) في جامعة السوربون في باريس، بدأت شعيب مسيرتها المهنيّة كمُحاضرة في عمادة كلية العلوم في الجامعة اللبنانية وكباحثة في الجامعة الأميركية في بيروت.

وأعلنت الدكتورة شعيب إنجازها، بالتعاون مع البروفسورة هالة محتسب من الجامعة الأميركية في بيروت، كتابًا علميًّا سيصدر خلال أشهر عن دار النشر العالمية (Jenny Stanford Publishing) يتناول دور النانوجزيئيات في علاج الأمراض السرطانية.

وإضافة إلى نشاطها البحثي والأكاديمي، تتابع الدكتورة شعيب دراستها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية (5) – قسم الفنون والآثار (Archeology)، سعيًا منها لدراسة العلاقة بين الجينات البشرية والحضارات في بلادنا، كما أنها عضو في مركز الأبحاث والدراسات في العلوم الإنسانية (CRESH) التابع للجامعة اللبنانية.

عن mcg

شاهد أيضاً

ابعدوا أولادكم عن الشاشات كي لا يصابوا بالتوحد

بوابة التربية: توصي منظمة الصحة العالمية بأنه يجب عدم ترك الأطفال الصغار أمام التلفاز وغيره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *