أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / المجلس الوطني للبحوث العلمية ودوره في دعم البحوث في لبنان

المجلس الوطني للبحوث العلمية ودوره في دعم البحوث في لبنان

بوابة التربية: كتبت د. *اليز نجيم:

يعتبر المجلس الوطني للبحوث العلمية الداعم الرئيسي للبحث العلمي في لبنان وله دور ريادي في رسم وتنفيذ استراتيجيات علمية وطنية تلحظ كل محاور البحوث التي تتمتع بالأولوية ولها أثر إيجابي على المجتمع، خاصة مع توفر القدرات العلمية الكفؤة من خلال موارده البشرية والمستوى العالي للجامعات اللبنانية. منذ بداياته، اطلق المجلس برنامج دعم البحوث العلمية عام ١٩٦٢ بهدف تقديم دعم مالي للجامعات ومراكز البحوث في لبنان للقيام بمشاريع بحثية مبتكرة لها انعكاسات مباشرة على قطاعات الإنتاج والبيئة والصحة العامة والتنمية البشرية والاقتصادية ، وفقا للأولويات والمحاور المعتمدة لدى المجلس. كما يدعم المجلس مشاريع البحوث التي تندرج ضمن علوم الإنسان والمجتمع والتي لها انعكاسات على قطاعات الثقافة وسائر حقول التنمية البشرية المستدامة.على سبيل المثال، قدّم المجلس بين عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٦، دعما ماليا لمئتين وتسعة واربعين (٢٤٩) مشروعاً بقيمة اجمالية بلغت  ثلاث مليارات وسبعمائة وثلاثة وسبعين مليون ليرة لبنانية (٣،٧٧٣،٠٠٠،٠٠٠ ل.ل.) (مخطط دائري رقم ١).

وفي العام ٢٠١٧، وقّع المجلس١٣ اتفاقية تعاون  لتأمين تمويل مشترك للأبحاث مع كل من الجامعة اللبنانية، الجامعة الأميركية في بيروت، جامعة القديس يوسف، جامعة الروح القدس الكسليك،  جامعة سيدة اللويزة،  جامعة البلمند، الجامعة اللبنانية الأميركية، الجامعة الأنطونية، جامعة بيروت العربية، جامعة رفيق الحريري،  الجامعة الإسلامية في لبنان، الجامعة اللبنانية الدولية، والجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا. وفي اول اعلان مشترك (٢٠١٨-٢٠١٩) لدعم مشاريع بحثية في مراكز المجلس وتسع جامعات (الجامعة اللبنانية، الجامعة الأميركية في بيروت، جامعة القديس يوسف، جامعة الروح القدس الكسليك،  جامعة سيدة اللويزة،  جامعة البلمند، الجامعة اللبنانية الأميركية، الجامعة الأنطونية،  جامعة بيروت العربية)، تم تمويل ٢٣٩ مشروعا بدعم مالي تشاركي مناصفة بين المجلس وتسع جامعات، فبلغت قيمة الدعم سبعة مليارات وستمائة وسبعة ملايين وستمائة وخمسة وعشرين ألف ليرة لبنانية (٧،٦٠٧،٦٢٥،٠٠٠ ل.ل.) (مخطط دائري رقم ٢).

تجدر الإشارة إلى ان اختيار المشاريع يتم وفقاً لمعايير دولية تأخذ في الاعتبار عنصري الأصالة والابتكار والجدوى المحلية وخبرة الباحثين العلمية وقدرتهم على تنفيذ المشروع، والإمكانات البشرية والمادية، إلخ.. وبموازاة الشق المتعلق بتفاصيل المشروع العلمية، يحرص المجلس على ضرورة تقيد الباحثين والمؤسسات التي ينتمون اليها بكل ما ورد في “شرعة المبادئ الأخلاقية في البحث العلمي” التي أقرها العام 2016 والتزمت بها مختلف الجامعات اللبنانية، ولا سيما في مجال البحوث التي تنفذ على الإنسان والأفراد شديدي الحساسية وعلى الحيوان، بالإضافة إلى احترام معايير أخلاقيات حماية البيئة والموارد الطبيعية واستدامتها. يؤكد المجلس ضرورة التقيّد بمبادئ سلوكيات ومسؤولية العلميين نحو المجتمع بشكل عام، ومجتمع المعلومات بشكل خاص، وذلك وفقا للمقررات العالميةً (مبادئ المجلس الدولي للعلوم، منظمة اليونسكو، قمة بودابست للعلم واستخدام المعرفة،….) كما يولي المجلس أهمية قصوى لالتزام الباحثين بأنظمة الملكية الفكرية المتعارف عليها عالمياً في مجالي النشر العلمي وبراءات الاختراع، وبتلك التي ينص عليها العقد الموقع بين الباحث والمؤسسة من جهة والمجلس من جهة أخرى.

أما على صعيد التعاون الدولي، تجدر الإشارة إلى أن المجلس هو نقطة الإتصال والشريك والممول الرسمي لعدة مشاريع أورو-متوسطية تربط الدول الأوروبية بدول البحر المتوسط وذلك بهدف تعزيز التعاون وتنسيق الأنشطة البحثية بين الدول المشاركة. أبرز هذه البرامج:

– برنامج ERANET-MED بين عامي  ٢٠١٥-٢٠١٨ والذي دعم ستة مشاريع  تتمحور حول الماء والغذاء والعلاقة بينهما، الحلول المستدامة للتحديات البيئية  والإدارة المستدامة للمياه، وذلك ضمن رؤية تستهدف التنمية الاقتصادية لمنطقة البحر المتوسط.

– ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ PRIMA الممتد ﻋﻠﻰ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات (بين عامي ٢٠١٧-٢٠٢٧) واﻟﺬي ﻳﻀﻢ 19 دوﻟﺔ من ﺣﻮض اﻟﺒﺤﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ. يطلق هذا البرنامج سنويا  لدعم مشاريع لها علاقة ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ وﺑﺈدارة اﻟﻤﻴﺎه واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ، وذلك ﺑﻬﺪف اﻧﺘﺎج ﻤﻌﺮﻓﺔ شاملة وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﻬﺎت من أجل مواجهة اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﻤﺘﺼﺎﻋﺪة اﻟﻤﺘﻌﻠّﻘﺔ ﺑﺎﻟﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ، ﺑﻨﺎء اﻟﻘﺪرات اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ، اﻟﻬﺠﺮة واﻟﺘﻐﻴّﺮ اﻟﻤﻨﺎﺧﻲ.  وقد دعم  المجلس ٤ مشاريع في اول اعلانين للبرنامج.

بالتوازي مع تمويل المشاريع المحلية والدولية، عقد المجلس على امتداد السنوات شراكات ثنائية مع عدة  أطراف لتمويل بحوث تضم باحثين لبنانيين مع زملاء لهم من عدة دول ومناطق جغرافية. فقد مول المجلس بالتعاون مع المجلس الوطني للبحوث في إيطاليا ٢٢ مشروعاً  وفي عدة محاور ابرزها علوم البحار والتنوع البيولوجي وإدارة الموارد الطبيعية والطاقة المتجددة والأمن الغذائي وعلم الآثار. أما مع الوكالة الجامعية الفرنكوفونية، فقد دعم المجلس ٤ مشاريع بحثية في اول اعلانين لهذا التعاون.

مؤخراً وسعياً منه لمواكبة التحديات التي يواجهها المجتمع، ومع انتشار فيروس COVID-19 في لبنان، اطلق المجلس إعلاناً عاجلاً FLASH CALL موجهاً الى الباحثين والمهندسين والأطباء في لبنان لتقديم دعم مالي لمشاريع ومبادرات طبية وحلول تكنولوجية وعلاجية فعالة، من شأنها أن تعطي نتائج عملية وسريعة لمجابهة التحديات الاستشفائية الراهنة، وتمكين القطاع الصحي في لبنان من الإستفادة المباشرة من نواتجها. للمزيد من المعلومات www.cnrs.edu.lb

 

*د. اليز نجيم باحث مشارك

مديرة برنامج دعم البحوث العلمية ، المجلس الوطني للبحوث العلمية

 

عن mcg

شاهد أيضاً

الدولية للمعلومات: العاطلون عن العمل إلى نحو مليون من بينهم عشرة الاف معلم

بوابة التربية: أشارت ​الدولية للمعلومات​ إلى أن إستطلاعات عدد العاطلين عن العمل قبل 17 تشرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *