الرئيسية / جامعات ومدارس / تحفظ حركة الشباب و”الطلاب المستقلون” على بيان المنظمات الشبابية

تحفظ حركة الشباب و”الطلاب المستقلون” على بيان المنظمات الشبابية

بوابة التربية: عقب ممثلو “قطاع الشباب والطلاب في حركة الشباب” و”الطلاب المستقلون” على البيان الذي صدر عن المنظمات الشبابية والطالبية مساء أمس بالآتي:

دعت المنظمات الشبابية والطالبية الى جتماع عاجل تناقش فيه تداعيات إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية وتأثيره على الطلاب وعلى عامهم الدراسي، والإتفاق على موقف يخدم طلاب الجامعة أولا.

حضر الاجتماع ممثلون للمنظمات التالية: “تيار المردة”، منظمة الشباب التقدمي، مكتب الشباب والرياضة في حركة “أمل”، “التيار الوطني الحر”، “حركة الشعب”، الحزب السوري القومي الإجتماعي، طلاب مستقلون، والتعبئة التربوية في “حزب الله”.

وتناول المجتمعون مواقف منظماتهم حيال إضراب الأساتذة وأجمعوا على ضرورة تعليق الإضراب وعودة الطلاب إلى الكليات والفروع إعتبارا من صباح الخميس، بخلاف ممثلي “حركة الشعب” و”الطلاب المستقلين” الذين أصروا على أحقية الأساتذة في مجابهة السلطة دفاعا عن حقوقهم، ونددوا بإستهداف السلطة لجامعة الوطن، معبرين عن غضبهم حيال مواقف بعض الطلاب الراضخين لآراء أحزابهم ومكاتبهم التربوية والتي لا تخدم الجامعة اللبنانية وطلابها.

وخلال الإجتماع، احتد النقاش بين المستقلين وممثل “التيار الوطني الحر” بحيث اعتبر الأخير أن خفض ميزانية الجامعة اللبنانية أمر لا يستدعي كل هذه التحركات من الطلاب والأساتذة قائلا: “في الأساس ميزانية الجامعة منخفضة فمش رح تفرق كتير”.

ولم ينته الخلاف هنا، بل اتسعت رقعته عندما قال ممثل حركة “أمل”: “الطلاب الداعمون للأساتذة هم أقلية وأن تحركاتهم غير مجدية” ليرد عليه المستقلون من جديد بأن الأحزاب تستغل أوضاع الطلاب داخل الجامعة لتضمهم إلى صفوفها، وأنه كان يفترض بالطلاب الحزبيين الضغط على أحزابهم الممثلة داخل الحكومة لتلبية مطالب الأساتذة بدلا من مواجهتهم واعتبارهم خصما يقف أمام مستقبلهم.

وفي الختام، سجل ممثلو “قطاع الشباب والطلاب في حركة الشباب” و”الطلاب المستقلون” تحفظهما عن بنود البيان وشددوا على إستمرار تحركاتهم الداعمة للأساتذة والجامعة الوطنية”.

عن mcg

شاهد أيضاً

منح دراسية من الجامعة الإسلامية للطلبة المتفوقين من جمهورية العراق

بوابة التربية:  استقبلت رئيسة الجامعة الإسلامية في لبنان دينا المولى سعادة، المستشار الثقافي الإقليمي في الدائرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *