الرئيسية / Uncategorized / خروق متوقعة في إضراب اللبنانية الأثنين وأعداد الطلاب إلى تراجع

خروق متوقعة في إضراب اللبنانية الأثنين وأعداد الطلاب إلى تراجع

متى يعود الطلاب إلى مقاعد الدراسة؟             (بوابة التربية)

عماد الزغبي- بوابة التربية: بعد ان تحولت قضية الجامعة اللبنانية الى قضية وطنية، بدأ خطر الإنقسام في صفوف الأساتذة، ترتفع أسهمه، في ظل “التمرد” الحاصل من قبل مجموعة من الأساتذة، لإستئناف الدراسة طالما أن الموضوع يعني نحو 80 ألف طالب، على غرار “التمرد” الذي حصل لفك الإضراب.

وارتفعت في الساعات الاخيرة اصوات وبيانات دعت الى رفض قرار الاضراب الذي صدر السبت 22-6-2019، وكان لافتا ان العشرات من الاساتذة قد جاهروا برفضهم الاستمرار في الاضراب، مؤكدين بانهم سيداومون في صفوفهم كالمعتاد، يوم الأثنين 24 حزيران 2019، وصدرت مذكرات إدارية عن مديرين في الجامعة تسمح للأساتذة بالاستمرار في التدريس. طالبين من الطلاب مراجعة كلياتهم وأساتذتهم.

ودعا بعض الأساتذة الرابطة إلى تحديد افق للإضراب حفاظا على وحدة العمل النقابي وعلى الجامعة وكي لا تضيع السنة الدراسية.

وطلب مدير كلية الآداب الفرع الخامس د. ناصيف نعمة من الأساتذة (ملاك، تفرغ، تعاقد) الراغبين بالتعليم وعدم الالتزام بمتابعة الاضراب إبلاغ طلابهم وذلك عبر التواصل معهم على صفحات مجلس فرع الطلاب وعبر صفحاتهم على الفيسبوك.

من جهته، أبلغ مدير كلية الصحة- الفرع الثالث د. محمد عزام الريفي أنه قرر عدم الالتزام بالإضراب، وحدد يوم الأثنين 24 حزيران موعداً لإجراء الإمتحانات النهائية.

تراجع في أعداد الطلاب

من تداعيات الإضراب المفتوح المستمر منذ قرابة الشهر ونصف الشهر، التراجع الحاد في أعداد الطلاب الراغبين الالتحاق بكليات الجامعة اللبنانية، خصوصا تلك التي يخضع فيها الطالب لإمتحان دخول.

وكشفت مصادر إدارية في الجامعة، أنه من المتوقع أن يتراجع عدد الطلاب الراغبين بالدخول إلى الكليات العلمية للعام الدراسي المقبل، ما بين 30 و40 في المئة، جراء عدم وضوح الرؤية لجهة قرب إنتهاء الأزمة، من خلال المحافظة على حقوق الأساتذة ومكتسباتهم، والدليل الأعداد القليلة التي تسجلت.

إضافة إلى ذلك، فإن الإضراب بدأ يرخي بظلاله على الأساتذة المتعاقدين بالساعة،  الذين طال معهم الإضراب، وساعات التعاقد أخذة بالتراجع، مما شكل لهم خسارة مادية، زيادة على أن ملفاتهم عالقة لجهة الدخول إلى التفرغ، ولا أمل بحل قريب في المدى المنظور، سوى الوعود؟

قرار تعليق الإضراب، ومن ثم العودة عنه، وضع رابطة الأساتذة المتفرغين والجامعة، في مأزق، لوجود فريق معارض لعودة الإضراب، كما كان هو الحال،  مع تعليق الإضراب.

أخيراً، هل يتدخل سياسيو البلد لحل هذه الأزمة رحمة بالطلاب، وحفاظا على حقوق الأساتذة، وحماية لجامعة الوطن؟ سؤال برسم الجميع

 

عن mcg

شاهد أيضاً

قراءة تربوية في الأوضاع الحالية

خاص بوابة التربية: كتب د. بيار جدعون، عن قراءته لما نعيشه اليوم بعد المقابلة المتلفزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *