الرئيسية / ابحاث ودراسات / مبادئ علم الفلك من الصفر للطلاب وعشاق تأمل النجوم

مبادئ علم الفلك من الصفر للطلاب وعشاق تأمل النجوم

بوابة التربية: يتميز علم الفلك بأنه يشبه الشطرنج، حيث إنه يمكن أن يكون حرفة يتخصص فيها البعض، ويمكن أن يكون هواية كذلك، تمارسها بينما تعمل بأي مهنة أخرى، وربما يوما ما تنتقل للعمل بها أو ربما لا، المهم أن تستمتع بتعلّم وممارسة شيء تحبه، وممارسة علم الفلك تبدأ من الصعود إلى سطح المنزل وتأمل النجوم والتعلّم عنها قليلا وعن مواضعها في السماء. وهذا التقرير يحاول دعمك بعدد من المساقات لأجل أن تبدأ في تعلّم باقي نطاقات “علم الفلك”.

ويقدم التقرير مبادئ علم الفلك من الصفر، في مساقات أوّلية لا تحوي الكثير من الرياضيات، أو ربما لا رياضيات على الإطلاق، من أجل أن تبدأ بمفاهيم عامة ومهمة عن علم الفلك، ثم يمكن لك بعد ذلك أن تنتقل إلى مساقات أكثر صعوبة، كذلك يهدف التقرير أن تكون تلك المجموعة من الترشيحات مقدمة بالأساس إلى مستوى طلبة الثانوية العامة، ما يجعلك قادرا على الخوض فيها ببساطة ويُسر.

علم الفلك في المنزل

تهدف “كراش كورسز” (Crash Courses)، إلى تقديم المواد العلمية الدراسية لبرامج التعيين المتقدم (Advanced Placement program)، وھي آليات تعليمية أُنشئت لتقدم مناھج وامتحانات علی مستوى الکلیات لطلاب المدارس الثانویة، يعمل كل مساق منها على تسهيل طريق الطالب أثناء الاستذكار، وميزة مساق علم الفلك في “كراش كورسز” هي أنه ممتع جدا، وكذلك بسيط جدا، لكن بالإضافة إلى ذلك فإنه يحمل ميزتين إضافيتين.

الأولى هي مُقدمه، “فيل بلايت”، أحد أشهر مبسطي العلوم على مستوى العالم (علم الفلك بالتحديد)، والثانية هي أن هذا المساق بالكامل مترجم إلى اللغة العربية، وهي ترجمة جيدة، لذلك لن يكون صعبا أن تجتازه، المساق يقدم المنهج الرئيسي لعلم الفلك (يبدأ بالرصد، ثم المجموعة الشمسية، ثم النجوم وجيرانها في الفضاء بين النجمي، وأخيرا الكونيات) في نحو 40 حلقة طول الواحدة منها هو نحو 10 دقائق فقط، مع استخدام مثالي للغرافيك والصور والفيديوهات المرافقة.

من جهة أخرى، فإن واحدة من الدرر المنسية على يوتيوب هي حلقات السيد “مايكل فان بيزن” والذي يقدم دروسا مبسطة في نطاقات واسعة كالفيزياء والكيمياء والرياضيات وغيرها من العلوم، بالنسبة لعلم الفلك فإن “بيزن” يقدمه في أكثر من 100 حلقة تتنوع في الطول بين 5 دقائق و15 دقيقة، كل مجموعة من الحلقات تجد أنها تناقش موضوعا بعينه، فمثلا تجد الشمس مقدمة في قسم خاص من نحو 15 حلقة، المقدمات الرصدية لعلم الفلك كذلك تجدها في نحو 24 حلقة، وهكذا يستمر بيزن في تقديم منهج علم فلك كامل وممتع.

هناك عدد من المزايا التي تجعل من حلقات بيزن مميزة، ليست بديلا عن “كراش كورسز” ولا اختيارا آخر، بل مكملة لها، وذلك لأن بيزن يقف أمام سبورة ويقدم مادته كأنه في فصل دراسي، أسلوب التقديم نفسه مدرسي الطبع، كذلك فإنه يخوض لمسافة قصيرة في المعادلات الرياضية ويقدم علم الفلك، في العموم، بصورة أثقل من رفاقه في “كراش كورسز”، قد تحتاج من حين إلى آخر إلى أن تخرج من المساق للبحث عن بعض الأمور التي قد لا تفهمها، لكن الأمر لا يتخطى قدرات طالب في المرحلة الثانوية.

مستوى أعلى

دعنا الآن ننتقل إلى مستوى أعلى قليلا، وفي تلك المنطقة لدينا مساقان مميزان، الأول تجده على مؤسسة “كورسيرا” من تقديم “كريس إمبي” أستاذ علم الفلك بجامعة أريزونا، كريس إمبي كذلك هو مبسط علوم شهير له العديد من الكتب المنشورة، نعرف منها باللغة العربية كتاب “نهاية كل شيء” الذي صدر مترجما عن مؤسسة “هنداوي” قبل عدة أعوام، ويمكن بسهولة أن تجده مجانا على الإنترنت. في المساق كذلك، ساعدت خبرات إمبي التبسيطية في تقديم المادة الفلكية بصورة أفضل.

كعادة “كورسيرا”، والمنصات التعليمية الإلكترونية في العموم، فإن الميزة الرئيسية للمساق هي التنوع والتفاعل، بمعنى أن المساق لا يعتمد فقط على فيديوهات المقدم، بل هناك مصادر إضافية، تكون في بعض الأحيان كتابا بعينه أو مقالا أو فيديو آخر أو عبر اللقاء المباشر مع الأستاذ أو عبر الامتحانات أو التفاعل مع باقي الطلبة في المساق، كذلك يتضمن المساق أسئلة من حين لآخر وينقسم إلى أسابيع يتم تقييم كل منها وإضافة نتيجة التقييم إلى الامتحان النهائي، يشبه الأمر أن تكون في جامعة حقيقية.

المساق “Astronomy: Exploring Time and Space” يُقدَّم للمبتدئين من الصفر، لا يحوي رياضيات أو فيزياء معقدة، كذلك فهو على بساطته ضخم يمتد لمسافة 11 أسبوعا كاملة، يناقش معظم النطاقات الأساسية لعلم الفلك، بداية من الجانب التاريخي وسماء الليل وأدوات الرصد، ثم مقدمة بسيطة لفيزياء الجاذبية والضوء والمادة، وبعد ذلك ينطلق إلى تطور النجوم ثم إلى علم الكونيات مع مقدمات ممتعة لنطاقي الكواكب خارج المجموعة الشمسية والبيولوجيا الفلكية. المساق ممتع حقا، ويعيبه أن مشاركة الجامعات مع منصات التعليم الإلكتروني أصبحت سطحية بعض الشيء لا تقدم الكثير، لكن بالنسبة لمبتدئ يود إلقاء نظرة على هذا النطاق فإن الأمر سيكون مفيدا جدا.

أما المساق الثاني في هذا النطاق فيقدمه “ألكساندر سبان” من جامعة أوكلاهوما لطلبة قسم الفيزياء والفلك بالجامعة، من المفترض أن هذا المساق هو المادة التي ستساعد الطلبة على الاستذكار في منازلهم أو الاستعداد للمحاضرات القادمة، لذلك فهو لا يغطي المنهج المقدم للطلبة بالكامل، لكنه يغطي العناوين الرئيسية التي ستحتاج إليها لفهم المادة العلمية، وهو كذلك مقدم لدعم الطلبة في نقطة واحدة محددة وهي “المفاهيم”، بغض النظر عن الرياضيات والفيزياء المتعلقة بالموضوع، لذلك سيكون مميزا بالنسبة لمبتدئ يود أن يتعلم المفاهيم بشكل رئيسي.

المساق طويل بعض الشيء، نحو 15 ساعة مقسمة على 29 محاضرة، يبدأ بالنمط الطبيعي لمساقات علم الفلك، الرصد وتاريخ العلم، ثم ينتقل بعد ذلك إلى الحركات السماوية الأخرى، كتغير الفصول وحركات النجوم في السماء وحركات القمر والكواكب وظواهر كالخسوف والكسوف، بعد ذلك يبدأ في عدة محاضرات للفيزياء الأساسية الخاصة بالجاذبية والضوء والطيف الكهرومغناطيسي في العموم، وهي تجهز للمحاضرات التالية عن النجوم وتطورها وأنواعها، ويستمر المساق في هذا النطاق حتى نهايته.

المساق بسيط، أسلوب سبان سهل ويهدف بالأساس إلى وضع المفاهيم في عقول الطلبة بغض النظر عن التعقيدات الخاصة بها، من حين إلى آخر ستحتاج إلى أن تخرج من المساق إلى أرض الإنترنت الواسعة من أجل البحث عن الاصطلاحات التي سيطرحها دون شرح، بفرض أن الطلاب قد تلقوها في الفصول الدراسية، لكن ذلك لن يعوقك عن فهم المادة بأفضل شكل ممكن واستخلاص المطلوب منها.

شرح علم الفلك

مساق آخر ممتع يقدم علم الفلك بالطريقة نفسها، لكنه هذه المرة مجهول بعض الشيء، بمعنى أن مقدّمتيه تشرحان علم الفلك لطلبة جامعة ما من المفترض أنهم يتلقون جزءا من المادة في المحاضرات بينما يعمل الجزء الإلكتروني على تبسيط المفاهيم لهم.

المساق طويل، معدل المحاضرات 45 دقيقة، في 25 محاضرة، لكنه يتميز بالوضوح الشديد، ويقدّم المفاهيم الأساسية بغض النظر عن الرياضيات التي يفترض أن يتعلمها الطلبة في الفصل الدراسي، ويغوص بشكل أكثر عمقا من سابقيه في الفيزياء الفلكية، لكنه يدور بالطبع حول الموضوعات الأساسية نفسها لعلم الفلك، بداية من الرصد، ثم النجوم وتطورها ومصائرها، وأخيرا مقدمة بسيطة للكونيات، لكنه يتجاهل المجموعة الشمسية تماما، ويصب جُلّ تركيزه في الأمر المتعلق بالنجوم، لذلك ننصح كل مهتم بهذا النطاق أن يتأمله.

 

قدّمت هذه المساقات بترتيب من الأسهل إلى الأصعب، بحيث تساعدك على انتقاء المستوى الذي تود أن تبدأ منه، لكن كاتب التقرير ينصحك أن تهتم بشدة بالوصول إلى المساق الأخير آجلا أم عاجلا.

في النهاية دعنا نوضح أنه لا توجد فيزياء ولا يوجد علم فلك من دون معادلات رياضية كثيرة.

عن mcg

شاهد أيضاً

إتفاقيات استراتيجية لتطوير التعليم والابتكار وفعاليات معرض BETT الدولي في لبنان

في إطار تظهير مفاعيل بروتكول التعاون الموقع مطلع العام الحالي في لندن بين الجمعية المعلوماتية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *