أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / مجلس مندوبي اللبنانية: عدم بدء عام جامعي جديد قبل دعم الأساتذة والمتعاقدين والطلاب

مجلس مندوبي اللبنانية: عدم بدء عام جامعي جديد قبل دعم الأساتذة والمتعاقدين والطلاب

بوابة التربية: أكد مجلس المندوبين في رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، على قرار الهيئة التنفيذية للرابطة بعدم بدء عام جامعي جديد، وطالب برفع موازنة الجامعة اللبنانية، تصحيح الرواتب، دفع مستحقات الأستاذ المتعاقد، إعطاء بدل نقل يوازي كلفة التنقل من والى الجامعة، دعم صمود الطلاب.

عقد المجلس جلسة استثنائية، بناءً على طلب الهيئة التنفيذيّة لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية للتباحث في أمور الجامعة اللبنانية، وعلى جدول الأعمال:

1 – الاطلاع على تحركات ونشاطات الهيئة التنفيذية والاجتماعات والاتصالات التي أجرتها ونتائجها.

2 – التباحث في أمور الجامعة اللبنانية.

3 – اتخاذ التوصيات المناسبة.

وحيث أنه لم يكتمل النصاب المطلوب في الجلسة الأولى، عُقِدت الجلسة الثانية في مركز المؤتمرات في مدينة رفيق الحريري الجامعيّة – الحدت، يوم السبت الواقع فيه 18/09/2021 في تمام الساعة العاشرة صباحاً بمن حضر.

افتتح رئيس مجلس المندوبين د. أنطوان شربل الجلسة بحضور رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية د. عامر الحلواني وأعضاء الهيئة التنفيذية وأمين سر مجلس المندوبين د. زاهر عبد الخالق، وعدد من المندوبين بمجموع حضور 48 أستاذاً، مع الإشارة الى اعتذار عدد من المندوبين عن الحضور بسبب الظروف الراهنة.

بعد الافتتاح والترحيب بالحضور أشار رئيس مجلس المندوبين الى ان هذه الجلسة هي “جلسة استثنائية” بناء على النظام الداخلي للرابطة، لا سيّما المادتين السابعة عشرة والثامنة عشرة، وعرض تبنّي الهيئة التنفيذية، باجتماعها المنعقد بتاريخ 12/08/2021، لتوصية مجلس المندوبين بعدم بدء العام الجامعي 2021-2022 (من 01/ تشرين الأول / 2021) لحين تحقيق دعم صمود الجامعة اللبنانية وأهلها، والقرار الذي اتخذته الهيئة التنفيذية بتاريخه.

ثم تحدث رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية د. عامر الحلواني وأكّد على اصرار الهيئة التنفيذية على موقفها من قرار عدم بدء عام جامعي جديد، وبوقف كافة الأعمال الأكاديمية ابتداءً من 01/10/2021 لحين تصحيح الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأستاذ الجامعي، كما ورد في اجتماع الهيئة التنفيذية بتاريخ 12/08/2021 بسبب أن المفاوضات لم تصل الى النتيجة المرجوّة.

وأشار الى أن مسار تحركات وخطط الهيئة التنفيذية سوف يتغيّر ليواكب المستجدات وذلك بعد تشكيل الحكومة الجديدة ونيلها الثقة، والتي يتوسّم فيها خيراً. وعرض سعي الهيئة التنفيذية الدؤوب لطلب اجتماعات مع السيد رئيس الجمهورية، والسيد رئيس مجلس النواب، والسيد رئيس مجلس الوزراء، ومع السيد وزير التربية والتعليم العالي بهدف معالجة ملفات الجامعة اللبنانية العالقة وضرورة احياء روحية “البنود السبعة” التي تم الاتفاق عليها سابقاً ولم يتم تنفيذها والعمل بها من جانب المسؤولين، كتفرّغ الأساتذة المتعاقدين بالساعة المستوفين الشروط، إدخال الأساتذة المتفرغين الى الملاك، الدرجات الثلاث… وذلك على سبيل المثال لا الحصر. وكذلك العمل على إقرار مراسيم الدخول الى الملاك لمن بلغ سن التقاعد القانونية من المتفرغين، وإعادة الاعتبار لرواتب الأساتذة بما يتلاءم مع التضخم الذي حصل في العامين المنصرمين وتدهور سعر صرف الليرة اللبنانية. بالإضافة الى دعم الطالب في الجامعة اللبنانية والعمل على إيجاد السبل المناسبة لتمكينه من التحصيل العلمي.

وعدّد الوعود التي تلقاها من رئاسة الجامعة:

  • إعطاء مبلغ مليون ليرة لبنانية شهرياً لجميع الأساتذة.
  • دعم صندوق تعاضد أساتذة الجامعة اللبنانية بمبلغ 6.5 مليار ليرة لبنانية لشراء الأدوية للأمراض المستعصية والمزمنة.
  • دفع قيمة ساعات التعليم الإضافية للأستاذ (ملاك، تفرّغ) والتي تتخطى نصابه القانوني، وبحد أقصى للنصاب 450 ساعة.
  • دفع راتب واحد لمرة واحدة فقط على دفعتين لأساتذة الملاك والمتفرغين.
  • دفع مبلغاً مالياً مقطوعاً.

بعد ذلك توالى المندوبون على الكلام، حيث عبّروا عن جام غضبهم وسخط زملائهم (ملاك، متفرغ، متعاقد بالساعة) في الكليات بسبب عدم إيجاد آذان صاغية لمناشداتهم المتكررة من قبل القيّمين على الجامعة اللبنانية وأصحاب القرار على مساحة الوطن. كما عبّروا أيضاً عن خيبة أملهم لعدم تقدير جهودهم التي أنقذت العام الجامعي الحالي والمنصرم في ظل جائحة كورونا وانهيار قدرتهم الشرائية، وتكبّدهم باللحم الحي الكلفة التشغيلية للتعليم عن بعد. وأكّدوا على استحالة العودة للتعليم الحضوري او عن بعد او المدمج دون الحصول على دعم لائق لصمودهم، ليس لعدم رغبتهم ولكن لعدم قدرتهم، وذلك من مداخيل المشاريع الخارجية (PCR على سبيل المثال) او من أي مصدر آخر.

واستهجنوا استثناء الجامعة اللبنانية، كما حصل مؤخراً، من المساعدات المقترحة للقطاع العام.

وضمن المداخلات أشار مندوبو كلية الآداب والعلوم الإنسانية الى استحالة تطبيق البرامج والمناهج الأكاديميّة المعدّلة للعام الجامعي 2021-2022، والتي تم ابلاغهم بتطبيقها قبل بدء العام الجامعي القادم بفترة وجيزة جدا، وبعد توزيع الأنصبة والدروس.

وطالب المندوبون بالآتي:

  • رفع موازنة الجامعة اللبنانية بما يتلاءم مع متطلباتها التشغيلية وجميع احتياجاتها.
  • دعم ورفع موازنة صندوق تعاضد أساتذة الجامعة اللبنانية.
  • دعوة الجميع الى احترام وتطبيق الأنظمة والقوانين المرعيّة الإجراء التي تنظم العمل في الجامعة اللبنانية في ظلّ الدعوة الى الترشيحات التي صدرت مؤخراً.
  • تحقيق المطالب المزمنة التي تعني الأستاذ الجامعي (التفرّغ، الملاك، قانون السنوات الخمس، قانون رفع سن التقاعد الى 68، الدرجات الثلاث، ……)
  • عقد مؤتمر لدعم الجامعة اللبنانية وأهلها (أساتذة، موظفون، طلاب).
  • إيجاد آلية لدعم صمود الطلاب والعمل على إيجاد السبل المناسبة بغية الحفاظ على حقهم بالتعلّم وتمكنهم من تحصيل علمهم في الجامعة حضورياً او عن بعد (انترنت، نقل ومواصلات، ….)
  • دفع مستحقات الأستاذ المتعاقد بالساعة شهرياً، وأن يتم تأمين تغطية صحية له ولعائلته.
  • إطلاق أسبوع التضامن مع الجامعة واستنفار الهمم لدعمها.
  • تصحيح الرواتب وفق مؤشر التضخّم والسلة الغذائية.
  • إعطاء بدل نقل يوازي كلفة التنقل من والى الجامعة.

وفي الختام أصدروا التوصيات التالية:

  • التأكيد على قرار الهيئة التنفيذية بعدم بدء عام جامعي جديد 2021-2022 وبوقف كافة الأعمال الأكاديمية ابتداءً من 01/10/2021 لحين تصحيح الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأستاذ الجامعي.
  • دعم الأستاذ الجامعي بمبلغ مادي بما يوازي 1000 $ شهرياً (ألف دولار أميركي) بالليرة اللبنانية على سعر منصة صيرفة، وذلك لحين اصدار سلسلة رتب ورواتب جديدة وذلك لكي يتمكن من أداء مهامه التعليمية في هذه الظروف الصعبة (على ان تشمل جميع أساتذة الملاك والمتفرّغين دون استثناء). أما بالنسبة للأساتذة المتعاقدين بالساعة، وبسبب تفاوت الأنصبة فيما بينهم، ولحفظ حق جميع الأساتذة بالتساوي دون تفرقة أو تمييز، تم تفويض الهيئة التنفيذية التواصل والتنسيق مع الزملاء الأساتذة المتعاقدين بالساعة لاقتراح المبلغ المادي، مع الأخذ بعين الاعتبار النصاب التدريسي ولاحتساب النسبة المئوية التي سوف يتم اتباعها بشكل عادل بما يوازي أو يتلاءم مع المبلغ المقترح للأساتذة في الملاك والمتفرغين.
  • تكثيف الاجتماعات والتواصل مع المعنيين بغية إحياء اتفاق “البنود السبعة” وتنفيذه، مع الأخذ بعين الاعتبار المستجدات الاقتصادية والمالية.
  • القيام بخطوات وتحركات ميدانية واطلالات إعلامية لإظهار المطالب المحقة للجامعة اللبنانية واساتذتها، والإهمال المزمن والتهميش الممنهج الذي تتعرض له، وتسليط الضوء للمسؤولين وللرأي العام على أهمية دعم الجامعة اللبنانية واساتذتها وطلابها.
  • العمل والسعي مع المسؤولين المعنيين لإصدار سلسلة رتب ورواتب جديدة للأستاذ الجامعي تأخذ بعين الاعتبار التضخم المالي وتدهور سعر صرف الليرة اللبنانية والغبن الذي لحق بهم.
  • تفويض الهيئة التنفيذية متابعة موضوع تمكّن الأستاذ من سحب مبالغ الرواتب والمستحقات والمساعدات المدرسية والمرضية من المصارف ودون وضع سقف لذلك، ومراسلة المصارف والقيام بما يلزم بغية الوصول الى حلّ لهذا الموضوع.
  • تفويض الهيئة التنفيذية متابعة موضوع تعديل البرامج والمناهج في كلية الآداب والعلوم الانسانية للعام الجامعي 2021-2022 الذي طالب به مندوبو الكلية خلال الاجتماع، وذلك مع المعنيين.

وفي الختام شكر رئيس مجلس المندوبين جميع المندوبين والهيئة التنفيذية برئاسة د. عامر الحلواني على العمل الجدي والدؤوب لما فيه مصلحة الجامعة اللبنانية والأستاذ الجامعي.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

الجامعة اللبنانية تتقدّم في تصنيف (QS) لعام 2022 وتحصل على المرتبة الثالثة عربيًّا

الرئيس السابق للجامعة اللبنانية قؤاد أيوب يتسلم جائزة تصنيف الجامعة بوابة التربية: تقدمت الجامعة اللبنانية …