أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / مجمع الضنية للرعاية والتنمية اختتم نشاطه الثقافي

مجمع الضنية للرعاية والتنمية اختتم نشاطه الثقافي

بوابة التربية:  اختتم مجمع الضنية للرعاية والتنمية التابع لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الأيتام الإسلامية، نشاطه الثقافي الجامع لأهل الضنية، بعنوان “اليوم الثقافي في الضنية” والذي نظمه بالتعاون مع وزارة الثقافة.

حضر النشاط، النائب السابق الدكتور احمد فتفت، براء هرموش ممثلا النائب السابق أسعد هرموش، الأمين العام للمنتدى الثقافي أحمد حمدي يوسف ممثلا المدير العام لوزارة الثقافة الدكتور علي الصمد، رئيس صندوق الزكاة في الضنية أسامة علام، رئيس بلدية بقاعصفرين علي كنج، مدير المجمع المهندس مازن الايوبي، رئيس اتحاد جمعيات الضنية عزالدين صبرا، محمود هرموش ممثلا الدكتور هيثم الصمد، الدكتوران محمود الاغا ورياض عثمان، الى رؤساء بلديات ومخاتير حاليين وسابقين في الضنية ودور المعلمين والمدارس والفاعليات التربوية والهيئات الاجتماعية في الضنية.

الزعتري
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني، تلاه مشهدية استعراضية ترحيبية من أداء أبناء مؤسسة التنمية الفكرية التابعة لدار الأيتام، ثم تحدثت نائبة المدير العام للاحتياجات الخاصة والمناطق سلوى الزعتري، فرحبت بالحضور وشكرت الدكتور علي الصمد “لتعاونه مع المجمع بمنحه الفرصة لكثير من الطلاب بالمشاركة في عروض فنية مختلفة، مما سيزرع لديهم الدراية والمعرفة بالأمور الثقافية والتراثية”.

وأوضحت أن “هذه المناسبة مهمة جدا بالنسبة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية التي اتاحت التعاون مع وزارة الثقافة لإنجاز هذا النشاط الثقافي”، وأضاءت على “تاريخ دار الأيتام الإسلامية وعلاقتها بالثقافة”، وذكرت أن “لدار الأيتام الإسلامية أكثر من 104 سنوات، أي تربطها علاقة جيدة ووطيدة بالأمور الثقافية عبر التاريخ، وهي كانت حريصة على ان تنمي في نفوس أطفالها حب الثقافة والموهبة وتفسح لهم فرصة التعبير عن أنفسهم من خلال التربية الثقافية. وهي تعمل بمنهج الإسعاد منذ الستينات، هذا المنهج الذي من شأنه إدخال البهجة والفرح في قلوب أطفالها من خلال إفساح المجالات لهم بإنجاز عروض مسرحية، وهذه ثقافة جديدة على الطفل. وهكذا تطور منهج الإسعاد وتعزز مع توسع المؤسسات وخدماتها، وزاد اهتمامها بتنمية المواهب وتعزيز هذا البعد الثقافي المرافق لهذا التوسع، فأنشأت مركز قصر الأطفال في التسعينات وهو المكان الذي تنمى فيه مواهب الأبناء من خلال أندية هذا المركز بالرسم والتمثيل والتصوير الفوتوغرافي والكورال وغيرها من الاندية الثقافية. واليوم، أصبح مجمع الضنية للرعاية والتنمية مرجعا ومركزا ثقافيا يقصده أهل الضنية لإقامة أنشطتهم الثقافية، خصوصا المنتدى الثقافي في الضنية”. وختمت: “معا للمحافظة على الوجه الثقافي لبلدنا”.

يوسف
والقى يوسف كلمة الدكتور علي الصمد، فقال: “نلتقي بكم في ختام الأيام الثقافية في الضنية والتي التقى في احيائها مجموعة من المشاركين وفي مقدمتهم مجمع الضنية للرعاية والتنمية ووزارة الثقافة ومؤسسات تربوية في منطقتنا ممثلة بثانويات ومدارس، إضافة إلى مؤسسات أخرى اجتمعت كلها لإحياء هذا المهرجان المميز والناجح والذي لا شك في أنه أدى دوره في تعزيز المشاركة الرسمية والأهلية والاجتماعية، خدمة لأهداف كثيرة ومتنوعة أضاءت على جوانب من العمل التشاركي لما فيه خدمة المنطقة والناشئة وتعزيز دور المدارس من الناحية التربوية الثقافية”.

هذا وقدم طلاب من “مدرسة الإيمان الإسلامية” باقة من الورد ليوسف والمهندس الأيوبي. وقدم ايضا أحمد وريهام من الرعاية الداخلية في مجمع الضنية للرعاية باقتين من الورد ليوسف والزعتري.

بعدها، تم عرض وثائقي عن النشاط الذي استمر ليومين بحضور المدارس والثانويات وشمل عروضا للدمى من أداء “فرقة أصدقاء الدمى” موجه للأطفال والمراهقين والشباب، وللحكواتي لكل الأعمار وفقرات ترفيهية وموسيقية.

واختتم النشاط بفقرة زجلية من مدائح للشاعر حاتم مخائيل، وبعرض مسرحي بعنوان “يا لطيف الوطن كيف” من بطولة غسان رفراف ويارا رفراف من المسرح الحر وإخراج بشير الديقة.

عن mcg

شاهد أيضاً

وفد من وزارة التربية بتكليف من شهيب تفقد مدارس وجامعات الدامور والمشرف والدبية

بوابة التربية: بتوجيه من رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط وبمبادرة من وزير التربية والتعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *