الرئيسية / جامعات ومدارس / ملاحظات شبكة التحول الرقمي حول التجربة الأولى للدرس التلفزيوني

ملاحظات شبكة التحول الرقمي حول التجربة الأولى للدرس التلفزيوني

بوابة التربية: قدمت شبكة التحول الرقمي في لبنان جملة من الملاحظات حول التجربة الأولى للدرس المعروض عبر التلفزيون التربويي، وقد قسمت الملاحظات إلى ملاحظات تربوية وملاحظات تقنية على الشكل الآتي:

أولاً- ملاحظات تربوية حول الدرس الأول:

  1. لم يوضح الأستاذ من البداية عنوان الدرس واهدافه والفئة المستهدفة ومدة الحصة (الصف).
  2. لم تظهر أية أسئلة تحضيرية في بداية الدرس.
  3. لم يقم الأستاذ بتحضير أجواء تحفيزية للمتعلمين من البداية حتى النهاية وخاصة المعلومات السابقة. المتعلقة بهذا الدرس والتي مرّ عليها بسرعة.
  4. لم يقم الأستاذ بالتفاعل مع المتعلمين من خلال الأسئلة التكوينية اللازمة للإجابة عنها لاحقاً.
  5. يجب الأخذ بعين الاعتبار التلاميذ من ذوي الصعوبات التعلمية.
  6. على الأستاذ أن يحضّر درسه مسبقا لناحية استخدام التعابير العلمية الصحيحة إذ هناك ملاحظة حول استخدام جملة بشكل غير علمي مثل: The emitted Electrons بدل الجملة المستخدمة من الأستاذ وهي The emission Electrons.
  7. على الأستاذ وضع روابط للتقييم النهائي للدرس تمكنه من عمل المتعلمين وطرح الملاحظات لاحقاً، وكذلك وضع اسئلة تقييمية يمكن للمتعلّم نفسه أن يقوم بها لمعرفة مدى استيعابه للدرس، ووضع الروابط على كافة الصفحات التي يستخدمها الأستاذ لتبقى في ذهن المتعلّم.
  8. الوقت الذي استخدمه الاستاذ لشرح كم كبير من المعلومات كان قليلا نسبياً.
  9. لغة الأستاذ كانت واضحة والاهم كان ان يعطي مثلا على كل فكرة..
  10. هذا الدرس هو من الفصل الثالث في مادة الفيزياء وكان يمكن البدء بدروس في بداية موضوع “النور” للوصول الى هذا الدرس.
  11. ينقص الدرس المحاكاة التفاعلية من خلال استخدام كافة الوسائط المتاحة عبر استخدام اللوح التفاعلي.

ثانياً :ملاحظات تقنية حول الدرس الأول:

  1. يجب استخدام استوديو متخصص كالاستوديو الموجود في تلفزيون لبنان أو استوديو وحدة التلفزيون التربوي في جونية مع تأمين التجهيزات اللازمة.
  2. التخفيف من المشاهد التي تشتّت تفكير المتعلّم عن محتوى الدرس مثل التركيز على حركة المعلّم وعلى الإعلان الخاص بالوزارة والذي يمكن وضعه على رأس الشاشة بدل أن يؤخذ مباشرة من قبل الكاميرا والذي يتسبّب بتقليص مساحة الرؤية خاصة لدى مستخدمي الاجهزة القديمة والشاشات الصغيرة الحجم.
  3. لم يتم ذكر كيفية الاتصال بالأستاذ لطرح الأسئلة.
  4. يجب تأمين أستاذ آخر يعطي الدرس ذاته باللغة الفرنسية.
  5. هناك مشكلة في صوت الأستاذ يجب ان يوصل لاسلكيا بالكاميرا.
  6. هناك مشكلة في الإضاءة إذ نلاحظ أن التجارب المسجلة تبدو واضحة فيما الكتابة الموجودة على اللوح إلى جانبها خطوط مقطعة ويمكن ان يعود السبب الى المخرج الخاص بالشاشة VGA Output.
  7. لم يتم ذكر الرابط الذي يمكن من خلاله إعادة بث الدرس لزيادة الفهم عند التلميذ.
  8. يمكن استخدام HDMI Out من داخل الجهاز مباشرة ما يحسن الصورة والصوت عند التسجيل.
  9. يفضل تسجيل مساحة الدرس (Full Screen).

و هذه الملاحظات اعدت من قبل الأستاذ عبدو يمين و الأستاذ ربيع بعلبكي و مجموعة من الخبراء  في الشبكة بناءً  لطلب سعادة القسيس النائب د. ادكارد طرابلسي  الذي بدوره  ضمها الى مجموعة من الملاحظات و تم ارسالها الى معالي وزير التربية مشكوراً على جهوده الدائمة و ايمانه برسالة شبكة التحول الرقمي في لبنان .

على ان تبقى الملاحظات مفتوحة لحين الحصول على أفضل جودة في خدمة هذه المبادرة الهامة و التي يحتاجها أكثر من نصف الشعب اللبناني لإنقاذ العام الدراسي وتحدي الازمة.

وبهدف تحسين أداء التعليم عن بعد، تقدم شبكة التحول الرقمي في لبنان جملة من الملاحظات والاقتراحات على الشكل الآتي:

1-     في الوضع الحالي، يجب العمل من  منطلق تحويل التهديد الى فرصة لكي يتأقلم التلاميذ مع الوضع تدريجياً.

2-     ضرورة التحضير المُسبَق للمحتوى، في الشكل والمضمون أو في طرق البث وطرق تعريف وتوعية الأساتذة والتلاميذ.(مبدأ الصف المعكوس Flipped Classroom ).

3-     من ضرورات نجاح التجربة هو الاختصار والتركيز على بعض العناوين الأساسية، ولا سيما بالنسبة لصفوف الامتحانات الرسمية.  أما باقي الصفوف فالأفضل أن تكون من متممات المنهج.

4-     طلب متطوعين لتصوير حلقات تلفزيونة وخاصة تلاميذ الشهادات الرسمية اسوة بكثير من الدول و لكن الفرق أنه معظم الدول تتبع مناهج تعليمية موحدة في مدارسها كافة، وهذا الشيء غير موجود للأسف في لبنان.

5-     الاطلاع الدائم على هواجس و تعليقات الأهل و الاساتذة و التلاميذ لتحسين الخدمة و تقبلها بشكل طبيعي.

6-     التحضير للمشاكل بعد أزمة كورونا وليس فقط خلالها وخاصة طبيعة الصفوف والتعويض التربوي (سنقوم بالتحضير لعناوين ورش خاص بتخطي الأزمات).

7-     إن أفضل عناصر تحويل الازمة الى فرصة، العمل فوراً على تحقيق وانجاز الحوكمة الرقمية الرشيدة

E Governance = E Government + E Democracy  (التنسيق مع وزارة التنمية الإدارية).

8-     السعي الى تمكين ادارة التلفزيون التربوي و دعمه وتطويره فرصة كبيرة في الوقت الراهن الذي فرض نفسه.

9-     إن خطوة التلفزيون التربوي التي بدأت مع تلفزيون لبنان،  تشكل محفزاً للقنوات الأخرى، الأمر الذي قد يسمح بتطوير الفكرة والمحتوى وآليات التفاعل.

10-   التواصل مع مجلس اتحاد المدارس الخاصة والتشاور واشراكهم بخطة طوارئ التعليم الرقمي عن بعد.

11-   يجب إعادة برمجة اهداف و سياق أعمال الهبات و المساعدات الدولية لتراعي المرحلة الحالية المستجدة.

12-   السعي مع المعنيين لتنظيم عمل لجان اختيار المدراء في الوزارة  لتتم بشفافية عالية والعمل على وضع مواصفات  للمتخصصين بالإدارة التربوية وخاصة  مع كلية التربية ووزارة التربية والتعليم العالي والمركز التربوي للبحوث والإنماء  ومجلس الخدمة المدنية.

13-   العمل على التواصل مع اتحاد لجان الأهل والوقوف عند ملاحظاتهم و اقتراحاتهم،  و تبنيها للتعاون في إيجاد الحلول المناسبة وخاصة ان الاهل ارتفع ضغط التعليم والمتابعة على عاتقهم في هذه المرحلة .

14-   نشر وإعادة نشر قصص نجاح للدروس و الطرق التدريسية وخاصة الأساتذة  والمتطوعين.

15-   السعي مع الجهات المانحة في تأمين الخدمات والمستلزمات التي تساهم في تأمين المساواة بين المتعلمين والعمل بمبدأ التعليم للجميع.

16-   يجب قيام سلسلة من الإجراءات تهدف إلى التوعية على أهمية التحول الرقمي ولا سيما على صعيد التعليم (يمكن للشبكة أن تتعاون في هذا الصدد).

17-   تفعيل دور مادة المعلوماتية لتكون مدمجة مع جميع المواد وفق طموحات المناهج الجديدة .

18-   بهدف تخفيف الأعباء عن التلاميذ و الاهل و خاصة كلفة الانترنت يجب التواصل مع وزارة التربية بكتاب موجه إلى وزير التربية بطلب إضافة أي منصة الى Whitelisting لدى وزارة الاتصالات ثم بكتاب طلب الى وزير الاتصالات من وزير التربية يحدد ال Portal Addresses المستخدم و في هذه الحالة لا يحتسب استخدام الداتا من حساب الأفراد بل يكون مجاناً بناءً على قرار رئاسة الحكومة.

19-   يجب نقل العلم في المرحلة الحالية بأية وسيلة متاحة إلى حين زوال الخطر، وعلى الوزارة العمل على تعريف الحد الأدنى من الاكتساب الممكن ومساعدة المدارس عبر تأمين الحد الأدنى من الأدوات والتقنيات شرط أن تكون في متناول الجميع وبحيث لا ترتب أية أعباء إقتصادية على أي طرف.

20-   يوجد العديد من الأفكار والحلول التي تعنى بإدارة الازمات رقمياً عل سبيل المثال: برمجة منصة خاصة بتنظيم الدروس على قاعدة (المعلم لجميع المعلمين والمعلمين لمعلم واحد One for all and all for one ) و يكون الهدف منها تركيز و توزيع الجهود دون تكرار الدروس. حيث تقوم الوزارة بتوزيع خانات حجز ورفع الدروس حسب الالية التالية: (كل هدف من درس يسجل من معلم واحد وبجودة عالية، و يتم اختيار اَلية توزيع متقنة لعدم التكرار لنفس الدرس أو الهدف من معلم اَخر، وهكذا يمتلئ بنك الأهداف والدروس خلال أقل من يومين،  ويمكن لبقية المعلمين استخدام وتحميل و مشاركة كل الدروس التي تم رفعها و يبقى المركز التربوي للبحوث والإنماء و المتخصصين في المناهج والمحتوى بالتدقيق بالدروس، وإرسال الملاحظات لأصحابها وإعادة تصحيحها ونشرها من جديد للاستفادة منها بجودة تعليمية افضل.

عن mcg

شاهد أيضاً

لقاء لقطاع التربية في “المستقبل” بحث إنشاء شبكة مدرسية في المنية

بوابة التربية: عقد قطاع التربية والتعليم في تيار المستقبل في منسقية المنية، بالتنسيق مع منسق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *