الرئيسية / ابحاث ودراسات / معلمو البيولوجي: لإعادة هيكلة مسابقة المادة

معلمو البيولوجي: لإعادة هيكلة مسابقة المادة

 

وجهت مجموعة من أساتذة مادة علوم الحياة لفرع علوم الحياة في الشهادة الثانوية العامة، رسالة إلى وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة، طالبت باعاده هيكلية المسابقة، بعدما أنخفض معدل النجاح، وجاء في الرسالة:

حضرة وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة المحترم:

بعد النتائج التي جاءت خلاف التوقعات في مادة علوم الحياة لفرع علوم الحياة في الشهادة الثانوية، وبعد دراسة متأنية للمسابقة وللنتائج ولأسبابها المتعلقة بأسس التصحيح والميكروباريم والتي يمكن لمن يرغب الإطلاع عليها، نحن من أساتذة مادة علوم الحياة في لبنان نطالب بما يلي:

أولا: إلغاء إعتماد العلامات البلوك نهائيا، وهي العلامة التي تحتسب كاملة أو تحجب كاملة.

ثانيا: مناقشة الميكروباريم كاملا مع الأساتذة وعدم تأجيله لكي يتسنى للأساتذة مناقشة اللجنة وإبداء الرأي.

ثالثا: دراسة المسابقة بشكل واف يؤمن التوازي بين مجال حفظ المعلومات ومجال التحليل.

رابعا: إعتماد أسئلة حفظ مباشرة وغير مرتكزة على مستندات ليتسنى للتلميذ الإجابة عليها من دون حاجة لفهم المستند الذي يكون غالبا بحاجة للتحليل ما يعيد علامات هذا السؤال مجددا إلى مجال التحليل.

خامسا: تحديد شرطين فقط للفعل الإجرائي لتحتسب علامته صحيحة ما يؤمن مرونة في الأفعال الإجرائية ويخفف عن التلميذ التعقيد الذي لن يستفيد منه مطلقا في الدراسات الجامعية اللاحقة حتى في مجال علوم الحياة.

سادسا: عدم توقف الإجابة على كلمة واحدة تحجب على أساسها العلامة كاملة، والأخذ بعين الإعتبار التسلسل الفكري والعلمي والمنطقي والذي هو من أهداف المادة العامة.

سابعا: إعتماد آلية تسمح بتعديل  إذا اعترضت الأكثرية الساحقة من الأساتذة عليه.

 

تعليقات

وقال الأستاذ ومنسق مادة علوم الحياة في ثانوية أنصار الرسمية عدي علي أحمد: مبارك للجنة وضع الامتحانات واسس التصحيح لمادة علوم الحياة النتائج المخجلة في هذه المادة.

بلغ معدل المواد العلمية للتلامذة الذين نالوا درجة امتياز على الشكل التالي.

بيولوجي 17.7

كيمياء 19.03

رياضيات 19.5

فيزياء 19.7

وبذلك انخفض معدل هؤلاء التلامذة 1.3 الى 2 علامة من عشرين عن معدل باقي المواد العلمية.

معدل علامة البيولوجي لهؤلاء التلامذة هو الوحيد الأقل من معدل العلامات العلمية مجتمعة.

كل التلامذة نالو في مادة البيولوجي أقل من معدلهم في المواد العلمية مجتمعة.

تراوحت علامات المواد العلمية لهؤلاء التلامذة بين:

15.4 و 19.4 للبيو

17.75 و 19.75 للكيمياء

18 و 19.75 للرياضيات

18.5 و 20 للفيزياء

وبذلك تكون العلامة القصوى التي نالها هؤلاء التلامذة في البيولوجي اقل من كل باقي المواد العلمية ب 0.35 والعلامة الأدنى اقل ب 2.35 .

نال اكثر من 19 من عشرين

2 تلميذ في مادة البيولوجي

21 في مادة الكيمياء

29 في الرياضيات

32 في الفيزياء وذلك من اصل 33 نال من بينهم 16 نالوا 20 من 20 في الفيزياء.

لجنة مادة علوم الحياة في لبنان بحاجة لإمعان النظر في النتائج جيدا وعدم تحميل اساتذة المادة والتلامذة عبئا عنوة عن كل باقي المواد. نحن مع رفع مستوى التعليم في لبنان ولكننا لسنا وحدنا من عليه ان يدفع هذه الضريبة.

 

اساتذة علوم الحياة في لبنان

واصدر اساتذة علوم الحياة في لبنان بياناً جاء فيه: استناداً الى نتائج الامتحانات الرسمية هذه السنة وبعد المتابعة على اكثر من 10 اعوام  لنتائج مادة علوم الحياة ومقارنتها بغيرها من المواد تبين وجود مشكلة مزمنة في هذه المادة.

وحيث انه في كل عام تأتي نتائج غير مطابقه لتوقعات الاساتذة والطلاب على حد سواء وبما ان القاعدة الذهبيه تقول “من جدّ وجد ” تبين اخيراً انه من جدّ في ماده العلوم ضاع تعبه وتعب استاذه هباء

وعليه وبعد محاولة دراسة الاسباب التي نقدربعضها بما يلي:

اولاً: اللغة والتعبير

ثانياً:الافعال الاجرائية

ثالثاً:طبيعة المادة  التي تتطلب ساعات اكثر لأنهاء المنهاج فمعظم الاحيان يعطي الاساتذة ساعات اضافية غير مدفوعة تؤخذ من عطلتهم

رابعاً:عدم الاخذ برأي الاساتذة عند وضع الافعال الاجرائية وتعديل المنهاج وترك المهمة لمركز البحوث-  ومع احترامنا للقدرات الاكاديمة التي يحتويها –  الذي جاءَت دراسته   مغايرة تماماً للوضع على الارض

خامساً: الميكروباريم وطريقه مناقشته  التي لا تسمح بتعديله

من هنا وفي انتظار المنهجية العتيدة وبدل الوقت الضائع ولأنقاذ ما يمكن انقاذه

نحن اساتذة علوم الحياة في لبنان وبكل موضوعية وبكل تجرد نطالب بما يلي:

اولاَ: اعاده هيكلية المسابقة واعطاء 10 علامات من اصل 20 للتلميذ على ما حفظه من الكتاب والكتاب حصراً على شكل سؤال مفتوح او جواب من متعدد او الشكلين معا على ان لا تكون هذه الاسئلة مرتبطة بأي سؤال يطرح اشكالية او يعالج مشكلة معينة  لأن من حق اي تلميذ درس المنهاج بشكل كامل ان ينجح وهذا اقل حقوقه.

ثانياً: سؤال الاشكالية يجب ان يتلاءم ومستوى التلميذ العلمي آخذاً بعين الاعتبار ان هذا التلميذ ليس لديه اي خلفية ثقافية طبية وان الاعمال يجب ان تاتي مشابهة لما راه، ومن هنا يجب السماح  باعادة اعطاء اسئلة مرت في مسابقات سابقة.

ثالثاً: دراسة الباريم والميكروباريم بشكل وافي واعطاء وقت اكثر للمناقشة والاخذ بعين الاعتبار اراء الاساتذة

رابعاً:اعادة صياغة الافعال الاجرائية او الغائها بالكامل والاكتفاء منها فقط بما يختص بالصور البيانية tableau et graphe

خامساً: زيادة حصتين اسبوعيا للمادة ليتمكن الاستاذ من انهاء المقرر واعطاء اعمال إضافية.

سادساً: انشاء لجنة مختصة من 10 اساتذة يتم اختيارها من متطوعين وبشكل سري تقدم الامتحان مع التلاميذ وتُصحح مسابقاتهم عند  تصحيح الامتحان ويعتمد متوسط علاماتهم كمرجعية يتم على اساسها تعديل  العلامة لكي تتناسب على 20.

على سبيل المثال اذا كان معدل علامات الاساتذة 17على 20 يعتبر كل تلميذ حصل على علامه 17 وكأنه اخذ 20 على 20 وبالتالي تطبق القاعدة الثلاثيه لكل علامات باقي التلاميذ   فاذا حصل احدهم على علامة عشرة تصبح 10 x 11,7=20 /17   وبعد التدوير 12.

وقد أطلقت المجموعة هاشتاغ بأسم: #ظلمتوا_البيولوجي

 

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

نقابة المعلمين تعلن الخميس خطة تحركها

تعقد نقابة المعلمين في لبنان مؤتمراً صحافياً عند الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *