الرئيسية / اخبار وانشطة / جمعية إنقاذ الطفولة تطلق حملة علمن مستقبلنا

جمعية إنقاذ الطفولة تطلق حملة علمن مستقبلنا

 

أطلقت “جمعية إنقاذ الطفل الدولية” حملة “علمن مستقبلنا”، للمطالبة بوصول غير مشروط لجميع الأطفال في لبنان إلى التعليم.

وأوضحت الجمعية في بيان، أن “أكثر من نصف مليون طفل يعيشون في لبنان من لبنانيين وغير لبنانيين، يتوقع أن يكونوا خارج المدرسة خلال العام الدراسي 2017 – 2018. والأرقام تتضاعف لدى الأطفال بعمر المدرسة من اللاجئين السوريين، حيث تبلغ نسبة الأطفال الذين سيكونون خارج المدرسة 59% من مجمل الأطفال السوريين الذين يعيشون في لبنان”.

وقالت مديرة مكتب الجمعية أليسون زيلكوفيتش: “هناك الكثير من الأطفال الذين يتحضرون لبداية العام الدراسي، ولكن الكثيرين أيضا لن يكون لديهم هذه الفرصة”. ولفتت الى أن الحملة “تطالب بوصول جميع الأطفال في لبنان إلى حقهم الأساسي في التعليم بغض النظر عن جنسياتهم أو بلدهم الأم”.

وأشارت الى “الكثير من المعوقات التي تحول دون وصول جميع الأطفال الذبن يعيشون في لبنان إلى التعليم، ومنها عدم وجود مساحات كافية في المدارس الرسمية على الرغم من الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم العالي، صعوبة التنقل من وإلى المدرسة – إختلاف المناهج ومن ضمنها اللغات، إضافة إلى التمييز وصعوبة الإستحصال على الأوراق القانونية الخاصة لتسجيل الأطفال وخاصة اللاجئين منهم”، مؤكدة أن “الجمعية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي والعديد من المنظمات الدولية والمحلية تحرص على إيجاد حلول لتجاوز هذه المعوقات إضافة إلى العمل على تجنب أي تسرب مدرسي في مراحل لاحقة خلال السنة الدراسية”.

وتمنت على “المجتمع الدولي الوفاء بإلتزاماته تجاه تعليم الأطفال في لبنان وتقديم المزيد من الدعم المادي الذي سيساهم بإدخال الأطفال إلى المدارس الرسمية في لبنان، معلنة أنه “خلال العام الماضي، قدم الداعمون الدوليون ثلث المبلغ فقط المطلوب لتعليم الأطفال من أصل 1.4 بليون دولار مطلوبة لدعم قطاع التعليم في منطقة الشرق الأوسط”.

وشددت على أنه “لدينا الآن فرصة كبيرة للبناء على نجاحات سابقة لإدخال المزيد من الأطفال إلى المدارس، ولكن علينا أيضا أن ندرك أن الوقت يداهمنا. هناك الكثير من التبعات التي ستنتج عن عدم دخول الأطفال إلى المدرسة وحرمانهم من التعليم. نحن نستطيع حماية جيل كامل من الضياع، خصوصا أننا نجد الكثير من حالات عمل الأطفال والزواج المبكر لدى كثير من الأطفال المتسربين من المدارس”.

يذكر أن حملة “علمن_مستقبلنا” تستمر حتى نهاية عام 2018، وهي تهدف إلى زيادة فرص الأطفال المحرومين من التعليم بالدخول إلى المدرسة الرسمية في لبنان، إضافة إلى زيادة العمل على التعليم غير النظامي كوسيلة لتأهيل الأطفال قبل دخولهم المدارس الرسمية، أو تعويض ما فاتهم من دروس في حال تسربوا من المدرسة. كما أن الجمعية تقوم على إمتداد المناطق اللبنانية، بتيسير برامج تعليمية لدعم الأطفال من الأعمار كافة وتحضيرهم للتعليم النظامي.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

تمديد التسجيل في الرسمي وبدء قبول التلامذة غير اللبنانيين

    أصدر وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة قرارا يتعلق بتمديد اعمال التسجيل للعام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *