الرئيسية / Uncategorized /   لاستبدال مصطلحات متداولة في التعليم والتربية

  لاستبدال مصطلحات متداولة في التعليم والتربية

 

يرى البرفسور علي منيمنة* ضرورة إستبدال بعض المصطلحات المستعملة في غير مواضعها،

الهدف من هذا الرأي هو موضوع التغيير للمصطلحات المتداولة في مجال التعليم والتربية

  • كما نعلم يولد الطفل كائناً بيولجياً بعد أن نما في رحم والدته ويبقى حوالي ثلاث سنوات يتلقى التربية الإجتماعية والغذائية والمتابعة الطبية من قبل الأهل . نفهم من هذا أن مفهوم التربية يأتي من الأسرة ومحيطه الإجتماعي حصراً. ثم يأتي دور المدرسة.
  • ينتقل هذا الطفل ذو الثلاث سنوات إلى محيط جديد لتلقي ماذا ؟ هذا هو السؤال الذي نريد الإجابة عليه وحسب سنوات خبرتنا ليس ليتلقى التعليم للعلم وليس التربية لأنها من إختصاص الأسرة ألتي يتربى في أحضانها ومحيطه الإجتماعي. والإجابة هو يأتي إلى المدرسة ليتلقى التكوين المعرفي الذي سوف يساعده بعد سنوات طوال إلى تأمين المهنة المناسبة حسب مهارته التكوينية في سوق العمل .المهنة التي سوف تؤمن له العيش الكريم والمساهمة في نمو الإقتصاد .
  • نسنتج أنه يجب أن نتطلع إلى إسقاط من قاموسنا كلمتي التعليم والتربية وإستبدالهم بعبارة التكوين المعرفي من الحضانة إلى أخر درجة تكوينية للمعرفة يصل إليها.
  • للإيضاح فإن التكوين المعرفي يشمل التكوين الأكاديمي أوالتكوين المهني بلإضافة إلي معرفة كيفية الإندماج في سوق العمل . لا أريد الدخول في تفاصيل الإندامج في سوق العمل لأنه موضوع متشعب حيث لكل مهنة معاييرها وخصائصها ومتطلبات مهارتها.
  • كنت اطرح السؤال(كعميد سابق لكلية العلوم – الجامعة اللبنانية) على الزملاء اللبنانيين والأجانب وخاصة الفرنسين لماذا مرحلة التعليم الجامعي يطلق عليها التعليم العالي وماهو التعليم السفلي ؟ طبعاً وللأسف يظل السؤال حتى الأن دون جواب لأنهم لايرديون أولاً ألتغيير وثانياً يفضلون التمايز عن باقي مراحل التكوين المعرفي والتي هي: الحضانة ،الإبتدائي أو الأساسي ،المتوسط والثانوي. ولذلك إستكمالاً لما سبق أتمنى بان تستبدل عبارة التعليم العالي بعبارة التكوين المعرفي الجامعي فيكون لدينا التكوين المعرفي الجامعي والبحث العلمي علماً بان عبارة التكوين المعرفي الجامعي يجب بان تشمل البحث العلمي.
  • في هذه الفقرة تأتي الصعوبة لأنه يجب إسقاط عبارة كلية التربية لانه نحن لا نربي وإنما هدفنا هو طرق كيفية إيصال التكوين المعرفي والتواصل مع التلاميذ والطلاب وخاصة في هذا القرن الذي تقدمت فيه تقنيات التكنلوجيا إلى عبارة كلية المعاريف وهذا الأسم ليس بغريباً لأن وزارة التربية والتعليم العالي كان يطلق عليها أسم وزارة المعارف والمدرسة الرسمية مدرسة المعارف. كلمة المعارف هي جمع كلمة المعرفة أتمنى أن يعود هذا الإسم للوزارة.

 

      *عميد سابق لكلية العلوم- الجامعة اللبنانية

 

عن mcg

شاهد أيضاً

المركز الرقمي الفرنكوفوني احتفل بنجاح مشروعه في طرابلس

نظم “المركز الرقمي الفرنكوفوني” التابع لمكتب الادارة الاقليمية في الشرق الاوسط AUF احتفالا بنجاح مشروعه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *