الرئيسية / جامعات ومدارس / المدرسة العمانية استضافت لقاء لمؤسسات تربوية في الدكرمان تحضيرا لمشروع صيدا بتعرف تفرز

المدرسة العمانية استضافت لقاء لمؤسسات تربوية في الدكرمان تحضيرا لمشروع صيدا بتعرف تفرز

عقد في منطقة الدكرمان في صيدا، لقاء في المدرسة العمانية النموذجية الرسمية شارك فيه رئيس اللجنة البيئية في بلدية صيدا حازم بديع ورئيسة لجنة الأنشطة في البلدية عرب كلش وممثل محافظة لبنان الجنوبي احمد الرز وممثلون عن عدد كبير من المدارس والجامعات والمعاهد الرسمية والخاصة في المنطقة، والتي تضم آلاف الطلاب من مختلف المراحل التعليمية، وممثل شركة NTCC زكي السايس، للتشاور في سبل تحقيق اوسع مشاركة من هذه المؤسسات في الفرز من المصدر، مع بدء العد العكسي لإطلاق مشروع “صيدا بتعرف تفرز” لفرز النفايات من المصدر، والذي كانت النائبة بهية الحريري أطلقت التحضيرات له الشهر الماضي برعاية بلدية صيدا.

استهل اللقاء بكلمة ترحيب من مدير المدرسة العمانية النموذجية حذيفة الملاح الذي أكد “أهمية الفرز من المصدر وضرورة البدء بالخطوات العملانية، خصوصا على صعيد المدارس التي هي المكان المناسب للإنطلاق نحو خطوات متقدمة أكثر”.

ثم تحدث المنسق العام للشبكة المدرسية لصيدا والجوار نبيل بواب الذي نقل الى الحضور تحيات النائبة الحريري وتثمينها لدور كل المؤسسات التربوية والبلديات والمجتمع المدني والأهلي في إنجاح المشروع.

ثم كانت مداخلات لكل من الدكتور بديع وكلش اللذين أكدا جهوزية البلدية لهذا المشروع وانها تضع كل امكاناتها اللوجستية في سبيل انجاحه، وتحدث ممثل المحافظة وممثلي عدد من المدارس والجامعات المشاركين.

وأعقب ذلك شرح من فريق عمل شبابي لأهداف المشروع ومراحله، فنقاش بين الحضور وتبادل لآراء ومقترحات.

بديع
واعتبر بديع ان “الفرز من المصدر” مشروع “كبير وضخم، لكن أهم نقطة فيه هي المصدر، وأهم مكان لبدء المشروع منه هو المدارس والجامعات والطلاب والناس المتحمسة والتي تستطيع ان تكون نواة لنجاح هذا المشروع النموذجي. ونحن نرى ان الاجتماع اليوم مهم جدا والشبكة المدرسية لها دور كبير واساسي في هذا الموضوع، وهم سيكونون الحبة الأولى من السبحة التي ستكر وتبدأ من عندهم، ونحن كبلدية جاهزون لكل مساعدة واشراف. كما لاحظنا أن هناك كثيرا من الخبرات في البلد خصوصا من الجامعات والتي يجب ان نستغلها حتى لا نضيع الفرصة علينا في هذا المشروع”.

الترك
من جهتها قالت ممثلة معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية – الفرع الخامس الدكتورة هويدا الترك: “لقد طرحنا خلال اللقاء فكرة تأسيس ناد جامعي في فروع الجامعة اللبنانية الموجودة في منطقة الدكرمان، والغاية ان نقوم بمرحلة أولى في موضوع الفرز، وهذه تحتاج الى بعض التدريب منا مع بداية العام الجامعي، وسنقترح ان يضم هذا النادي ناشطين بيئيين يكون لديهم دور توعوي في الجامعات، وهذا الدور سيواكب بدعم من إدارة الجامعة، وهدفنا ان تبقى المدينة نظيفة ومحيطها نظيفا”.

بواب
وأشار بواب الى ان “خلاصة الاجتماع الذي ضم اكبر تجمع للمدارس والجامعات في جزء من حي الدكرمان في صيدا ان الجميع متحمس لمشروع “صيدا بتعرف تفرز” واننا مؤهلون اكثر من اي وقت آخر نتيجة التحضيرات التي تتواصل بتوجيهات النائب السيدة بهية الحريري وتحت رعاية بلدية صيدا ومتابعة من الفريق الشبابي المنسق للمشروع”. وقال: “خرجنا بتوصيات وآلية عمل لمرحلة ما قبل المباشرة بتنفيذ المشروع لتحضير الأرضية لإنطلاقته على صعيد المدراس والجامعات. وكان هناك طروحات بناءة من الجامعات خصوصا سنعمل على تبنيها قريبا. واعتقد انه بالارادة والاصرار ونتيجة تعاون وجهود وهمة الجميع بلديات ومجتمعا مدنيا ومؤسسات تربوية واهلية وافرادا وفريق عمل، هذا المشروع سينجح وسيتدحرج ويكبر ككرة الثلج، لنصل الى النتيجة التي نتوخاها، وهي ان تكون بيئتنا على أفضل حال”.

وجرى في ختام اللقاء، بمشاركة تلامذة من المدرسة العمانية، عرض نماذج من مستوعبات مخصصة للفرز من المصدر بين مواد عضوية وغير عضوية، ورافق ذلك شرح لهذا الموضوع.

عن mcg

شاهد أيضاً

مؤتمر رؤساء الجامعات الفرنكوفونية في الشرق الأوسط في الجامعة الإسلامية

استضافت الجامعة الإسلامية في لبنان، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالنائب ابراهيم عازار، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *