الرئيسية / جامعات ومدارس / اشكال في الجامعة اليسوعية بين مناصرين من التيار الوطني والقوات

اشكال في الجامعة اليسوعية بين مناصرين من التيار الوطني والقوات

تضارب وتدافع بين الطلاب في حرم الجامعة اليسوعية ـ هوفلان (بوابة التربية)

بوابة التربية: لم تمرّ أجواء الانتخابات الطالبية في جامعة اليسوعية على خير، بحيث حصل تضارب بين طلاب “التيار الوطني الحرّ” و”القوات اللبنانية”.

وفي المعلومات، أنّه أثناء توزيع منشورات جراء انتخابات قدامى الجامعة اليسوعية أمام حرم كلية العلوم الانسانية ـ هوفلان (CSS) حصل إشكال بين طلاب “التيار” والقوات” تطوّر من تلاسن إلى تضارب.

والمنشور الذي اشعل الفتيل بين الطلاب، هو مطبوعة لـ”القوات” قام طلاب “التيار” باستبدال صورة الرئيس الشهيد بشير الجميل فيها بصورة أحد المسؤولين في خلية “تيار الكلية” “ن.ح.”، ما أدى الى خلق جو من التوتر والنفور أمام حرم الكلية.

وقد عمد المسؤولون في الحزبين على تهدئة الجو وخفض حدّة الاستنفار بين الطلاب. ولم تسجّل إصابات إثر هذا الاشكال الطلابي.

استبدال صورة الرئيس الشهيد بشير الجميل فيها بصورة أحد المسؤولين في خلية التيار

بيان القوات

صدر بيان عن دائرة الجامعات الفرنكوفونية في مصلحة طلاب “القوات اللبنانية” جاء فيه: “تأسف دائرة الجامعات الفرنكوفونية للتشويه المتعمد الذي طال رمزاً من رموز المقاومة اللبنانية، وهو “بشير الجميل”. فعندما انطلقت الحملة الإنتخابية الطالبية لحزب “القوات اللبنانية” في الجامعة اليسوعية مساء الثلاثاء 9 تشرين الأول 2018، ارتكزت على صورة الشيخ بشير الجميل وشعار يدعو الطلاب لتلبية النداء والتصويت “للقوات”، عندها وقع المحظور، أو بالأحرى، وقع شباب التيار الوطني الحر بالمحظور. أهكذا نصون إتفاق معراب؟ أهكذا نحمي ونجسد شعار “أوعى خيك”؟ أبهذه التصرفات غير الرصينة والبعيدة كل البعد عن القدوة والتآخي والتحضر نبني لغد أفضل؟ هل إستبدال صورة الشيخ بشير بصورة ممثل التيار في الجامعة اليسوعية Huvelin ونشرها على كافة الطلاب يعد عملا بطوليا؟

أمّا في الوقائع، فنذكر الآتي:”بعد سلسلة حوارات بين الطرفين تقضي بالإتفاق على عدم تداول الصورة واقفال الموضوع، لم يلتزم “الوطني الحر” حيث وصلنا الى الكلية لنجد ان الصورة منتشرة، ما ادى الى تطور الامور. وعند إنسحاب شباب التيار إلى خارج حرم الجامعة بعد إنتهاء التلاسن والتدافع في الداخل، تفاجأنا بطلبهم المؤازرة من مجموعة أمنية تعرف بإسم فرقة الصقور، كما وجهوا الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لحضور كل المجموعات القريبة الى الكلية، وقدم عدد كبير من مناصريهم الذين لا صلة لهم بالكلية وعمدوا إلى استفزاز طلاب القوات، محاولين إستدراجهم لإفتعال مشكل جديد.

وتجدر الإشارة إلى أن شباب التيار بعثوا برسائل إلى كافة مناصريهم المتواجدين في المنطقة طالبين منهم التوجه الى Huvelin لمساندتهم ودعمهم، مما يدل على أن المشكل الذي وقع هو “عن سابق تصور وتصميم”.

وأضاف البيان: “من هنا، يهمنا أن نوضح أن أيّ تعرض لرمزية الشيخ بشير هو تعرض مباشر لكل طالب قواتي، فبشير يشكل بالنسبة لنا قدوة ورمزا يمنع المساس به. نحن طلاب يؤمنون بالعمل الإنتخابي الديمقراطي ونؤكّد أنّ التيار الوطني الحرّ استخدم هذا الأسلوب للضغط على الإدارة وإلغاء الإنتخابات إدراكاً منه أن النتائج لن تكون إلاّ لصالح القوات.

لذلك نستنكر الحادثة التي وقعت ونؤكّدّ أنّ أيّ أشكال بين الطلاب يجب ان يحل بالأطر السلمية فقط ولا بد للوعي أن يسود الحركة الطالبية، وأن تكون المسؤولية عنوان أي تصرف. وليكن معلوما ان محاولة ترهيب القوات مرفوضة وساقطة، فنحن لم ولن نخاف أحداً”.

 

توضيح التيار

تعقيبا على الإشكال الذي وقع في الجامعة اليسوعية حرم هوفلان بين مجموعة من طلاب التيار الوطني الحر وطلاب القوات اللبنانية، يهم قطاع الشباب في التيار توضيح ما يلي:

  1. I. بتاريخ الثلاثاء 9 تشرين الأول 2018 قام احد الشباب من غير المنتسبين إلى التيار الوطني الحر باستبدال صورة للرئيس الشهيد بشير الجميل موضوعة على إعلان تستعمله القوات اللبنانية لدعم ترشيح طلابها في انتخابات الجامعة اليسوعية بصورة مسؤول طلاب التيار في حرم هوفلان نويل عبوش دون علمه وذلك دون اية اهداف وابعاد سياسية كما تم تصويرها لاحقا.
  2. II. ليل الثلاثاء جرى اتصال بين مسؤول مكتب الجامعات الخاصة في التيار الوطني الحر مارك خوري ومسؤول في مكتب الجامعات الفرنكوفونية في القوات شربل مينا، تم خلاله توضيح واحتواء الموضوع والتأكيد على عدم تضخيمه، حيث شدد خوري على أن هذا الأمر يشكل اساءة للتيار ولمسؤوله في حرم هوفلان وليس لمصلحته من الناحيتين المبدئية والإنتخابية.

III. صباح الأربعاء، وخلافا لما تم الإتفاق عليه بين خوري ومينا، تفاجأ طلاب التيار الوطني الحر بحملة مركزة من طلاب القوات على هذا الموضوع ترافق مع استهداف ممنهج لمسؤول التيار في حرم هوفلان نويل عبوش واتهام لطلاب التيار بالإساءة لصورة الشهيد بشير الجميل بحثا عن مكاسب إنتخابية مما ادى إلى إشكال بين طلاب الفريقين في حرم الكلية.

  1. IV. بعيد الإشكال، جرى اتصال بين مسؤول جهاز المصالح في القوات اللبنانية الدكتور غسان يارد ومنسق عام قطاع الشباب والرياضة في التيار الوطني الأستاذ جهاد سلامة، تم خلاله الإتفاق على احتواء الإشكال والإيعاز للمسؤولين من الطرفين الذين توجهوا إلى حرم الجامعة بإنهاء الإشكال وإعادة الطلاب إلى الصفوف، وأكد الدكتور يارد للأستاذ سلامة أن الذي حصل لا يستوجب هكذا رد فعل، وعليه تم فض الإشكال.بناء عليه، يهم قطاع الشباب والرياضة في التيار الوطني الحر أن يؤكد للرأي العام الإحترام الكامل لشخص ومسيرة الرئيس الشهيد بشير الجميل الذي يعتبر رمزا وطنيا كبيرا اعطى الكثير للبنان، مع العلم أن احدا لم يهتم للإساءة التي تعرض لها الرفيق عبوش الذي تم استغلال صورته دون علمه وموافقته وتسويقها في غير مكانها.في النهاية يشدد قطاع الشباب في التيار الوطني الحر ان استغلال صور الشهداء لدواع انتخابية ليس من شيمه كما جرت العادة عند البعض، كما ويجدد ثقته بالوعي والإنضباط الذي تحلى به شباب التيار في حرم هوفلان حيث كانوا وكما نعرفهم سباقين في المبادرة لسحب فتيل الإشكال الذي أراده البعض وقودا لمعركته الإنتخابية.

عن mcg

شاهد أيضاً

مؤتمر رؤساء الجامعات الفرنكوفونية في الشرق الأوسط في الجامعة الإسلامية

استضافت الجامعة الإسلامية في لبنان، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالنائب ابراهيم عازار، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *