الرئيسية / اخبار وانشطة / إفتتاح معرض بيروت العربي الدولي للكتاب ال62 برعاية الحريري

إفتتاح معرض بيروت العربي الدولي للكتاب ال62 برعاية الحريري

السنيورة أثناء جولته في أرجاء المعرض

 

أكد الرئيس فؤاد السنيورة “انّنا في بيروت نقرأ في كتاب الدولة والدستور الذي انبثق عن اتفاق الطائف وفي كتاب المؤسسات الشرعية، ولن نقرأ مهما كانت الظروف في الكتب التي تستقوي على الدولة والشرعية والمؤسسات، لافتاً الى أنّ “محاولات استدعاء الفوضى والفلتان والعودة بعقارب الساعة الى الوراء لن تحصل مهما تعددت وجوه الخروج عن القانون”.

وأشار السنيورة خلال تمثيله رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في حفل إفتتاح معرض بيروت العربي الدولي للكتاب في دورته ال62 الى أنّ “رهان الرئيس سعد الحريري لن يتوقف عن السعي من أجل ايجاد الحلول والتوصل الى حكومة يتحقق من خلالها التوازن الوطنيّ، لينطلق بذلك لبنان في ورشة الاصلاح “، مشدداً على ضرورة العودة الى المرتكزات في المحن، وأهمها العودة الى  فكرة العروبة المستنيرة، العروبة الديمقراطية الجامعة الحاضنة للآخر المختلف، وفكرة الدولة المدنية التي تجمع ولا تفرّق”.

وتطرّق إلى الأوضاع على الحدود الجنوبية، قائلاً “ان هذه الأوضاع تدعونا الى التكاتف والتضامن جميعا حول الدولة والجيش وجهازها الأمنيّ والعمل على تعزيز دوره في حماية السيادة، لأن لبنان يستحقّ التفاؤل والعمل على توحيد الجهود رغم كلّ التحديات”.

تميم

بدوره، شدّد رئيس النادي الثقافي العربي فادي تميم على “عدم التخلي عن قضايانا العربية والعروبية الكبرى، وأبرزها قضية فلسطين وعاصمتها القدس التي تشهد اليوم اشتداد المؤامرات عليها، ومنها ما لمسناه لجهة نقل مقرّ السفارة الأميركية من تل أبيب إلى قدسنا الأبيّة”.

ولفت تميم الى تطلّع النادي نحو رفع مرتبة معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من رتبة عميد المعارض العربية الى رتبة عماد المعارض العربية، رغم المصاعب العديدة، ومنها أزمة الصحافة اللبنانية، مطالباً المعنيين بالدولة “بضرورة السعي من اجل انقاذ حياة الصحافة اللبنانية، خصوصاً اننا نشهد نشر الأخبار الهجينة والنصوص الركيكة والصور المفبركة على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يهدّد بدوره مستويات الثقافة العربية والحضارية”.

عاصي

من جهتها،أشارت رئيسة نقابة اتحاد الناشرين في لبنان سميرة عاصي الى “معاناة الكتاب من مزاحمة مع وسائل الاتصال الحديثة، ويزداد حجم المعاناة في ظل استفحال الأمية وانكفاء القراء ووضع الحواجز النفسية والسياسية والجمركية في وجه الكتاب”، مؤكدة على أنّ “الكتاب باق أداة لإنتاج المعرفة، ولا بديل عنه”.

حضور

حضر حفل الإفتتاح الرئيس تمام سلام, وزير الثقافة د. غطاس خوري, النائب عدنان طرابلسي، الوزير السابق غازي العريضي، السفير السعودي وليد البخاري, رئيس النادي الثقافي العربي فادي تميم, رئيسة نقابة اتحاد الناشرين اللبنانيين السيدة سميرة عاصي, نقيب اتحاد الناشرين العرب محمد رشاد, الوزير السابق بشارة مرهج, السفير الفلسطيني أشرف دبور, القائم بأعمال سفارة الإمارات حمدان الهاشمي, ممثلا السفير الإماراتي حمد الشامسي, وفد من سفارة سلطنة عمان برئاسة سكرتير أول السفارة عبدالله الدغيشي، وفد من السفارة الإيرانية برئاسة المستشار الثقافي محمد مهدي شريعة مدال ممثلا السفير الإيراني, المستشار الأول في السفارة الكويتية عبدالله الشاهين ممثلا السفير الكويتي, الشيخة سهيلة الصباح  مع وفد من الكويت, مدير عام وزارة الثقافة الدكتور علي الصمد, الدكتور أكرم سكرية ممثلا أمين عام تيار المستقبل السيد أحمد الحريري, صاحب ومدير جامعة  الدكتور حاتم علامة, المستشارة الثقافية في السفارة المغربية د. وفاء العمراني, مدير معرض القاهرة للكتاب إسلام بيومي, رئيس إتحاد جمعيات العائلات البيروتية الدكتور فيصل سنو, ممثل النائب محمد القرعاوي وأصحاب دور النشر وشخصيات نقابية وثقافية وكتاب وممثقفين وإعلاميين.

توزيع الجوائز

وفي نهاية الحفل وقبيل قص الشريط، تم توزيع الجوائز والدروع على دور النشر التي فازت بأفضل الكتب إخراجاً وطباعة للكبار والأطفال والتي توزعت كالآتي:

للكبار:

الجائزة الأولى: العائلة المالكة في العراق، علي ابو الطحين، ووليم ليير، دار الرافدين، 2018.

الجائزة الثانية: بحر الخلفاء، تاريخ المتوسط الاسلامي، كريستوف بيكار، ترجمة د. جان ماجد جبور، المكتبة الشرقية، 2018.

الجائزة الثالثة: رحلة نحو الصدارة، د. عبد الوهاب السعدون، دار الساقي، 2018.

للصغار:

الجائزة الأولى: أنا مسلم، حقيبة التربية الاسلامية، اعداد فريق عمل من وحدة التوجيه الديني في جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت، 2018.

الجائزة الثانية: قصة خطوط في خطوط، تأليف داليا المكاوي، رسوم اماندا باشال، دار النديم، 2018.

الجائزة الثالثة: قصة الى اللقاء، نص نبيهة محيدلي، رسوم لجينة الاصول، دار الحدائق، 2018.

نشاط اليوم الأول

بعد الإفتتاح شهد المعرض انطلاقة حفلات تواقيع الكتب، حيث تم توقيع أربعة كتب الأول للوزير والنائب السابق بشارة مرهج بعنوان “كهوف السلطة تجربتي في وزارة الداخلية” بحضور حشد من الفعاليات السياسية والإجتماعية والثقافية في جناح دار سائر المشرق، كما وقع الكاتب والروائي رامي الأحمدية روايته الثانية بعنوان “عذراء ولكن…” بحضور حشد من الأصدقاء والأهل وبعض الشخصيات السياسية في جناح دار الفارابي، ووقعت الكاتبة عالية شعيب كتابيها “أخت الفتنة” و “شقة الجابرية” في جناح دار أبعاد، كذلك وقع الشاعر عبد المحسن محمد كتابه ” ظل في المنفى”، بحضور حشد من المهتمين والأصدقاء في جناح دار الرمك.

إلى ذلك، افتتح الروائي ابراهيم نصر الله أولى ندوات المعرض بنسخته الثانية والستين، تمحورت حول أعماله الروائية التي صدرت أخيراً ومنها ” حرب الكلب الثانية” و ” الكتابة”، قدم الندوة د. سماح ادريس. وتحدث نصرالله حول كتابه ” حرب الكلب الثانية” موضحاً أنها تدور حول المستقبل القريب، مشيراَ إلى أن الأحداث هي خيال اجتماعي. كذلك تطرق الكاتب للحديث عن تجربته وبعض التفاصيل التي رافقته أثناء كتابته للرواية، حيث شعر وكأن أحداث الرواية تلاحقه إلى حين انجازها.

وبعد حديث نصرالله، شهدت الندوة مداخلات من الحضور تضمنت بعض الآراء والأسئلة حول أسلوب الرواية وبعض أحداثها.

 

 

عن mcg

شاهد أيضاً

حماده عرض وسفيرة سويسرا ترميم 23 مدرسة رسمية

  اجتمع وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده مع سفيرة سويسرا لدى لبنان مونيكا شموتز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *