الرئيسية / ابحاث ودراسات / يوم توجيهي بالتعاون مع المكتب الوطني لبرنامج إراسموس

يوم توجيهي بالتعاون مع المكتب الوطني لبرنامج إراسموس

 

    اقامت الجامعة الاسلامية في لبنان اليوم الإعلامي التوجيهي بالتعاون مع المكتب الوطني لبرنامج إراسموس+ في لبنان برعاية معالي وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة ممثلاً بمستشاره د. نعيم العويني، في قاعة الاجتماعات في مجمع الوردانية بالتزامن مع  الإعلان الخامس لاستدراج المشاريع في الإجراءات الدولية التابعة للبرنامج، حضره الى رئيسة الجامعة ا.د. دينا المولى وممثل رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الامام الشيخ عبد الامير قبلان امين عام المجلس نزيه جمول وامين عام الجامعة ا.د. حسين بدران، حشد من ممثلي رؤوساء الجامعات والاساتذة والمهتمين والطلاب.

وبعد النشيد الوطني اللبناني، قدمت منسقة مكتب إراسموس+ في الجامعة الاسلامية د. لبنى البسام المحاضرين مستعرضة برنامج إراسموس+ في لبنان ومشاركة الجامعة فيه  مرحبة بالحضور و المحاضرين.

 

كلمة رئيسة الجامعة

والقت د. المولى كلمة اشارت فيها الى إن الجامعة الاسلامية في لبنان، بجميع مكوناتها، ترحب بكم في هذا الحدث الذي أصبح من الأنشطة الثابتة التي يقيمها مكتب ايراسموس الوطني، الأمر الذي يؤكد على العلاقات العميقة التي تربط بين مؤسستينا، إن الهدف من هذا اليوم الوطني طموح جدا وهو يعنى بتبادل المعلومات على جميع المستويات ، سواء كانت على مستوى الأساتذة أو الادارة أو الطلاب. وكما تعلمون دون شك، فإن برنامج Erasmus هو برنامج تبادل للطلاب والأساتذة بين الجامعات وكبار المدارس والمؤسسات التعليمية في أوروبا وجميع أنحاء العالم. هذا البرنامج جزء من فضاء التعليم العالي الأوروبي التي يشكل لبنان جزءاً لا يتجزأ منه. وحرصاً منهم على تعزيز عملية التكامل في هذا المجال، أطلق القادة الأوروبيون مؤخراً برنامج Erasmus + ليشكل دعما أساسيا في مجالات التعليم والتدريب والشباب والرياضة للفترة الممتدة من 2014  الى 2020. وبالتالي فإن Erasmus + له بعد دولي هام ، لا سيما في مجال التعليم العالي. يفتح هذا البعد برنامج التعاون المؤسسي وتنقل الشباب الموظفين على المستوى العالمي.ولذلك، فإن جامعاتنا يجب أن تصبح جهات ديناميكية فاعلة للاستفادة الكاملة من هذه البرامج.

واشارت الى ان برنامج Erasmus +، ينقسم بشكل ملموس إلى أنشطة رئيسية كبرى:

– النشاط الرئيسي 1 – التنقل لأغراض التعلم

– النشاط الرئيسي 2 – التعاون من أجل الابتكار وتبادل الممارسات الجيدة

– النشاط الرئيسي 3 – دعم إصلاح السياسات

– نشاط جان مونيه

ولفتت الى ان هذه الموضوعات ، كما ترون ، سيتم تناولها في يومنا هذا من قبل الخبراء الحاضرين .وعلى سبيل المثال، في النشاط الرئيسي 1 والمتعلق بالتنقل بهدف التعليم، فقد تم تعزيز التنقل من أجل الدراسة والتدريب المهني، في جميع مراحل الحياة، وفي جميع مستويات التدريب. يمكن تنفيذ بعض هذه التحركات من الخارج وإلى دول خارج أوروبا، بما في ذلك لبنان بالطبع، للتعليم العالي وقطاع الشباب. والأشخاص المعنيون هم:

– أعضاء فريق التعليم (المدارس، التعليم العالي، تعليم الكبار والتدريب المهني): لفترة التدريب والبعثات التعليمية

– الطلاب: خلال فترة الدراسة أو التدريب في شركة

– الشباب في التدريب المهني: خلال فترات التدريب في الشركات

– الشباب دون سن الثلاثين (الحائزين أو غير الحائزين على شهادات، وللمشاريع خارج إطار المدرسة)، وفي إطار النشاط الرئيسي 2 ، يتم تعزيز التعاون الدولي مع الدول خارج أوروبا بهدف تحديث مؤسسات التعليم العالي، وإصلاح الحوكمة وبرامج التعليم، وتعزيز الروابط بين التعليم العالي والعالم الاجتماعي-الاقتصادي. هنا أيضا، لبنان، كبلد ، في الجوار الأوروبي يعتبر مستفيد متميز.وفي السياق نفسه، فإن أنشطة الدعم التي يتم تنفيذها في إطار أنشطةMonnet تهدف إلى تعزيز التميز في التدريس والبحث في مجال الدراسات الأوروبية على المستوى العالمي.

واردفت…يمكن أن تستفيد أنشطة مختلفة من هذا الدعم من خلال: التدريس والبحث، وحدات، كراسي ومراكز التميز جان مونيه، ودعم الجمعيات( دعم جمعيات جان مونيه) و الحوار السياسي مع العالم الأكاديمي(شبكات ومشاريع جان مونيه). وهذا اليوم ليس مجرد “أخذ معلومات” عن شروط وأساليب تمويل برامج التبادل، بل أنه يذهب أبعد من ذلك وننتظر منه الكثير الكثير. إنه نداء للانفتاح  والتفاهم بين الحضارات، بين طرق التدريس والحوكمة في أساليب التعليم العالي التي تختلف بشكل كبير في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وخلصت الى القول…بصفتي رئيسة اتحاد رؤساء الجامعات الفرنكوفونية في الشرق الأوسط (CONFREMO) ورئيسة المجلس التنفيذي لاتحاد الجامعات العربية ، لا يسعني في هذه البرامج إلا أن أدعم هذه المبادرة وأدعو الى مشاركة أكبر وأكثر فعالية من الجامعات العربية في هذه البرامج من أجل تطور أكبر، ولكي نكون أكثر قدرة على المنافسة على الساحة الدولية ، مع تعميق الروابط الثقافية والعلمية مع شريكنا المميز، الاتحاد الأوروبي. وسواء كنتم من الرؤساء،أو الاداريين، أو الأساتذة، أمامكم اليوم فرصة هامة لتخزين كم كبير من المعلومات المفيدة لتوجيه اختياراتكم المهنية والأكاديمية بحيث تصبحوا قادة الغد.تعيش الثقافة ، ويعيش التبادل ، ويعيش التنوع.

الصوفي

 والقى المنسق الوطني لبرنامج إراسموس + في لبنان الدكتور عارف الصوفي كلمة وجه فيها  التحية الى كل من ممثل معالي وزير التربية والتعليم العالي ورئيسة الجامعة الاسلامية واميني عام المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى والجامعة الاسلامية في لبنان، مرحباً بالحضور من عمداء واساتذة وطلاب للمشاركة في هذا اليوم الاعلامي الذي ينعقد بمناسبة الاعلان الخامس عن استدراج المشاريع في إطار هذا البرنامج المخصص لدعم مؤسسات التعليم العالي في لبنان على كافة الاصعدة.

وأكد الدكتور الصوفي على اهمية هذا الحدث من حيث تدريب مصممي المشاريع والطلاب على كيفية التحضير لمشاريع ناجحة من اجل تقديمها إلى البرنامج في المهل المحددة خلال شهر شباط ٢٠١٩.

وعرض للانجازات التي تحققت من خلال هذا البرنامج الذي مول منذ العام ٢٠١٥، ١٦ مشروعا في مجال بناء القدرات المؤسساتية ووفر اكثر من ٢٥٠٠ منحة للطلبة والاساتذة في الجامعات اللبنانية والاوروبية للدراسة والتدريب في جامعات اوروبية او في جامعات لبنانية. بالاضافة الى مشاريع اخرى في مستوى الماستر المشتركة وفي برنامج جان مونيه الاوروبي.

وحث د. الصوفي الجامعات اللبنانية على الاستفادة من الفرص المتوفرة من خلال برنامج إراسموس+ لتقديم افضل المشاريع التي تخدم قطاع التعليم العالي في لبنان وتوائم متطلبات النمو الاقتصادي في لبنان وايجاد فرص العمل للخريجين من الجامعات اللبنانية، متقدماً بالشكر الجزيل للجامعة الاسلامية بشخص رئيستها الدكتورة دينا المولى لاستضافتها هذا اليوم التدريبي الطويل وعن امتنانه للدكتورة لبنى بسام وزملائها في الجامعة على تنظيم هذا الحدث والمساهمة في انجازه بنجاح.

 

كلمة وزير التربية

والقى كلمة راعي الحفل د. العويني كلمة قال فيها: لقد منحني معالي الوزير مروان حمادة شرف تمثيله في هذا اليوم الاعلامي حول المشروع الأوروبي Erasmus +، ومنذ عام 2014 وبعد Tempus، اتخذ إيراسموس صيغة جديدة، ألا وهي Erasmus +. ويختص هذا البرنامج ببلدان شريكة خارج أوروبا، في سياق التبادل الجامعي والتدريب لتعزيز المهارات الأكاديمية والمهنية لمؤسسات التعليم العالي. كما أنه يفتح الفرص أمام شراكات جديدة في مناطق مختلفة من العالم ودائمًا على أساس الانفتاح وتبادل المعارف.وإذا كان Tempus في وقته، قد سمح بتحديد المعايير ومؤشرات الجودة، فقد ركز Erasmus+ ، ولا يزال، على تسهيل تنقل الطلاب، وتعزيز المهارات التعليمية وتحسين التعاون بين الجامعات والأوساط الاجتماعية والاقتصادية في لبنان. وقد استفاد منه الجامعات والطلاب على السواء. في الواقع، بين عامي 2016 و 2018، مكَّن برنامج Erasmus +  حوالي 1736طالبًا وموظفًا من إجراء تبادلات قصيرة الأجل يتم اختيارهم بناءً على معايير أكاديمية. وينقسم هذا الرقم بين 1228 من لبنان إلى أوروبا و 508 من أوروبا إلى لبنان. يضاف الى هذا الرقم المشاركة الفعالة والهامة للمديرية العامة للتعليم العالي في لبنان منذ عام 2002 في برامج تيمبوس الأوروبية (13 مشروعًا) ثم إيراسموس (7 مشاريع) وتنظيم أنشطة مع العديد من المنظمات الدولية والفرانكوفونية كالوكالة الجامعية للفرانكوفونية واليونيسكو.

واردف د. عويني…أمام الحاجة إلى التنسيق، تهدف الاستراتيجية الوطنية التي تنفذها وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان إلى مساعدة الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة في مسيرتها نحو التميز. يمكن لهذه الجامعات أن تقدم مشاريع لتعزيز مهاراتها في العديد من المجالات التي تتراوح من إدارة أساليب التعلم إلى البرامج الأكاديمية أو حتى الأبحاث. ولكي تسير الأمور على أكمل وجه، فإن التعاون بين الجامعات له أهمية أساسية، و على مؤسسات التعليم العالي أن تخرج من ديناميكية المنافسة للعمل على مشاريع موحدة والحصول على تمويل لها. بين عامي 2002 و 2014، قام برنامج Tempus بدعم 58 مشروعًا لبناء القدرات، وتم دعم العديد منها من قبل Erasmus بين عامي 2015 و 2018. واليوم يسمحErasmus  للبنان بأن يكون منسجماً ومتوافقاً مع المتطلبات الأوروبية وبالتالي أن يكون له مصداقية أكبر على الساحة الدولية. وهنا يكمن المعنى الكامل لبرنامج Erasmus +: يجب أن تعمل الجامعات معًا، ولكن قبل كل شيء مع القطاع الاجتماعي-الاقتصادي من أجل توفير فرص عمل حقيقية للطلاب من خلال المزيد من البرامج الأكاديمية العملية والتي تأخذ بعين الاعتبار متطلبات سوق العمل.

وتابع…أمام هذه التحديات الجديدة، لا يستسلم التعليم العالي في لبنان، بل على العكس تماماً.وبما أن “في الاتحاد قوة”، فكل ما يتوجب علينا فعله هو أن نرى إلى أي مدى ستستمر جامعات لبنان في الصعود في التصنيف العالمي. وقد أكد معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ مروان حمادة في العام الماضي على أهمية الدور الذي لعبه Erasmus+  في تعزيز قدرات التعليم العالي في لبنان من خلال الإشارة إلى أن المشروع الأوروبي Erasmus + سمح للجامعات في لبنان بالعمل في تعاون وثيق بينها وبين الجامعات الأوروبية. وقد أدى ذلك إلى صياغة أفكار ومشاريع مشتركة ساهمت إلى حد كبير في إنشاء إطار موحد للتعليم العالي في لبنان.وبالتالي، لضمان سمعة أفضل على المستوى المؤسسي وعلى مستوى النظام، يجب اتخاذ جميع التدابير الممكنة وبأسرع وقت ممكن. في هذا السياق ، يتطلب القانون الأخير الذي يحكم التعليم العالي الخاص أن تنشئ الجامعات أنظمة داخلية (أو خاصة) لضمان الجودة وأن تخضع لعمليات تقييم خارجية. وفي هذا الصدد ، من المهم تسليط الضوء على مشروعي القانونين اللذين يناقشان حالياً في البرلمان اللبناني وينتظران موافقة الهيئة العامة: إنشاء هيئة وطنية لضمان الجودة و من المديرية العامة للتعليم العالي. دعونا نأمل أن يبصر هذين القانونين ، الذين يجب أن يكونان في صميم نظام التعليم ، النور قريباً جداً لإنقاذ لبنان وقطاع التعليم والتعليم العالي بحيث يكون كل واحد منا فخوراً لسماع عبارة “خريج من جامعة في لبنان”.واسمحوا لي أن أهنئ صديقتنا العزيزة الدكتورة دينا المولى على العمل الممتاز الذي تقوم به في الجامعة الإسلامية في لبنان.

وتناولت الجلسة الأولى شرحاً مفصلاً  عن برنامج الحراك الدولي Credit Mobility International ، و برنامج جان مونيهJean Monnet Actions ، وبرنامج الماسترات المشتركة Erasmus Mundus Joint Master Degree.وتحدث كل من السادة: د. عارف الصوفي ، ود. عامر حلواني من مكتب إراسموس+ الوطني – لبنان، ودار حوار بين المحاضرين والحضور اجابا خلاله على اسئلتهم.

وتناولت الجلسة الثانية برنامج بناء القدرات في مؤسسات التعليم العالي Capacity Building in Higher Education  حيث تحدث د. عارف الصوفي ، مدير مكتب إراسموس+  الوطني لبنان، د. عامر حلواني ، مكتب اراسموس+ الوطني – لبنان ، واجاب المحاضران  على اسئلة الحضور.

عن mcg

شاهد أيضاً

حشرات صغيرة داخل قطعة عنبر.. اكتشاف علمي نادر في لبنان

عثر علماء داخل قطعة من العنبر اللبناني على أربع حشرات صغيرة الحجم عاشت قبل 130 مليون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *