الرئيسية / اخبار وانشطة / رفض لقرار رئيس اللبنانية عدم دفع ساعات التعليم والتدريب في كلية التربية

رفض لقرار رئيس اللبنانية عدم دفع ساعات التعليم والتدريب في كلية التربية

بوابة التربية: أعترض عدد من أساتذة التعليم الثانوي من حملة شهادة الدكتوراه والذين يقومون بتدريب الأساتذة المتمرنين في دورة الإعداد في كلية التربية في الجامعة اللبنانية، على الإجراء الذي أتخذه رئيس الجامعة فؤاد أيوب، بحرمان هؤلاء الدكاتره من مستحقاتهم المالية المتوجبة لهم جراء قيامهم بأعمال التعليم والتدريب، وإلغاء الساعات التي تزيد عن 125 ساعة. ما دفعهم إلى التحرك بإتجاه رابطة أساتذة التعليم الثانوي، وعرض القضية، خصوصاً أن لا عمل من دون أجر.

وكان هؤلاء الأساتذة قد تبلغوا في أول يوم عمل مع مطلع العام 2019، شفهياً من عمادة كلية التربية، أنه لن يتم إحتساب أي ساعة زيادة عن الساعات المستحقة أي 125 ساعة، وبالتالي، أي ساعة تعليم أو تدريب لن يتم دفع بدل عنها.

ورفض هؤلاء الأساتذة أن يتم تحويل عقود خاصة إلى عقود مصالحة “كي تسلبنا مستحقاتنا”.

وكشفت مصادر في رئاسة الجامعة لـ”بوابة التربية” أن الإجراء المتبع بعدم دفع أي مبلغ فوق الـ125 ساعة، يهدف إلى منع الدكتور المتعاقد من تسجيل ساعات تدريس فوق الـ 125 ساعة كي لا يحتسب له نصاب تدريس كامل، وبالتالي، المطالبة بالتفرغ في الجامعة على هذا الأساس.

وتعليقاً على ذلك، لفتت مصادر نقابية إلى أنه في تفرغ العام 2014، والذي سمح لـ1213 أستاذا بالتفرغ، رفضت الجامعة إحتساب ساعات التعليم أو التدريب في دورات الإعداد لأنها دورات خاصة.

تجدر الإشارة إلى أن كل الأساتذة الثانويين الذين تعاقدوا للتدريب أو التعليم كانت عقودهم عقود خاصة مع عمادة كلية التربية، وكان يتم قبض المستحقات من دون أي تغيير في صيغة العقد.

وعلمت “بوابة التربية” أن مجموعة من الأساتذة المتضررة، قد شكلت لجنة لمتابعة حقوقها، وتواصلت مع رئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه جباوي، والذي قام بدوره بالتواصل مع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة، وتم التوافق على لقاء قبل ظهر الأربعاء المقبل مع الوزير لطرح الموضوع.

كتاب إلى ايوب

وفي هذا الإطار، وجهت الدكتوره حنان الشعار كتاباً مفتوحا إلى رئيس الجامعة اللبنانية، وجاء في الرسالة:

جانب رئيس الجامعة اللبنانية المحترم البروفسور فؤاد أيوب.

لقد حرمت الأساتذة الثانويين من مستحقاتهم في دورة الاعداد بحجة ال 125 ساعة وعقود دورة الاعداد خاصة وليست عقود مصالحة كما جرت العادة منذ عشرات السنين وقد قبضنا مستحقاتنا السابقة وفي عهدكم في دورات سابقة واليوم تبتدعون أمورا خلافا للأصول ولما جرت عليه العادة ولم تبلغنا بقراراتك الجديدة قبل توقيع العقود الخاصة وقمت بأجراء فوري لا إنذار فيه لمن علم في دورات الاعداد وهو صاحب حق في قبض مستحقاته. وأحب أن أعلم جانبكم أنه لا يحق لأي أستاذ جامعي متفرغ أو في الملاك قبض اي ليرة عن الدورة وذلك بحسب النظام الداخلي للجامعة يعني الجامعة لا تستطيع الدفع لكل من علم في دورة الاعداد.

وأتساءل هل تقبل يا سعادة الرئيس أن تعلم في دورة خاصة تدفع مستحقاتها وزارة التربية بالمجان؟؟؟؟ فالجامعة غير معنية بالدفع هي وسيلة عبور بين الوزارة والمستحقين؟؟؟

 

 

عن mcg

شاهد أيضاً

حماده وجه كتابا إلى وزارة المالية لتأمين اعتمادات رواتب الأساتذة الثانويين الجدد

وجه وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده كتابا إلى وزارة المالية طلب فيه تأمين اعتمادات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *