الرئيسية / جامعات ومدارس / رئيس رابطة متفرغي اللبنانية من صيدا: نرفض المس بصندوق التعاضد ومتهيئون لانتزاع حقوقنا المشروعة

رئيس رابطة متفرغي اللبنانية من صيدا: نرفض المس بصندوق التعاضد ومتهيئون لانتزاع حقوقنا المشروعة

جانب من الجمعية العامة للمتعاقدين في الآداب- صيدا (بوابة التربية)

بوابة التربية: ناقشت الجمعية العامة التي دعت إليها لجنة الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، في كليّة الآداب- الفرع الخامس- صيدا، قضايا مطلبية وحقوقية تخص الأساتذة المتفرغين والمتعاقدين على حد سواء.

حضر الجمعية، رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين الدكتور يوسف ضاهر، رئيس مجلس المندوبين الدكتور علي رحال؛ مدير الفرع الدكتور ناصيف نعمة، وعضوي الرابطة د. حسين عبيد ود. محمد العاكوم، وحشد من الأساتذة المتفرغين والمتعاقدين.

بعد ترحيب من د. نعمة، تحدث د. رحال مؤكداً المتابعة الحثيثة من قبل مجلس المندوبين لمطالب المتعاقدين، وجميع اساتذة الجامعة.

الضاهر ورحال وعبيد والعاكوم              (بوابة التربية)

الضاهر

وتولى د. الضاهر شرح خطة عمل الرابطة للعامين المقبلين، والتي وضعت، ووافق عليها مجلس المندوبين، مشيراً إلى أن من ضمن أولويات عمل الرابطة المحافظة على حقوق الأساتذة، في الملاك أو التفرغ والتعاقد بالساعة،  وإدخال المستحقين إلى التفرغ.

وقال الضاهر: يسرني كثيرا اللقاء بكم وخاصة أني عشت في الرميلة القريبة أربع سنوات في مدرسة الإخوة المريميين. أشكركم على الدعوة وأعدكم بتكثيف اللقاءات بين الهيئة التنفيذية والأساتذة في جميع المناطق. سنبقى إلى جانبكم ونستمع إلى هواجسكم وهمومكم. ونصارحكم بما نستطيع تحقيقه وبما لا نستطيع تحقيقه. لن يكون لدينا حسابات شخصية او سياسية. سندافع عن مصلحة الأستاذ ونرفض رفضا قاطعا المساس بحقوقه المكتسبة ماديا وأكاديميا. لن نقبل بأن تمس كرامة الأستاذ وكرامة أي موظف او طالب في الجامعة الوطنية. سنعمل على تمتين وحدة الرابطة وسنكون صفا واحدا معكم ومع المندوبين في كل تحركاتنا. سنعمل على إبعاد الطائفية والشخصانية عن الجامعة، وأقله فيما بيننا كأساتذة. فالعلم علم، منزه، مجرد بطبيعته، فالرياضيات والفيزياء والكيمياء والمحاسبة والفنون والهندسة والطب والآداب وغيرها لا تعترف بالطائفية ولا بالحدود بين البشر، ولا تضع  شروطا عرقية أو مناطقية لدرسها وفهمها وسبر أغوارها.

وتابع: تاريخ الجامعة بقدر ما هو مشرق على الوطن، بقدر ما هو حافل بالمرارة والإهمال الرسمي. فوراء تأسيس كل كلية، كل اختصاص، تاريخ من الحركة المطلبية للأساتذة والطلاب.

وأضاف: لتطبق في التعاقد والتوظيف القوانين المرعية الإجراء على الجميع وحسب الكفاءة واستيفاء الشروط وحاجة الجامعة التي يجب أن تنتهي من تحديد ملاكاتها. آن الاوان أن تستعيد الجامعة استقلاليتها وأن تقرر هي وليس السياسيون مع من تتعاقد ومن تفرغ وبشفافية مطلقة.  لن نتعب من المطالبة بالتفرغ التلقائي لمستوفي الشروط والدخول التلقائي إلى الملاك للمتفرغين. نحن نتهيأ لأيام صعبة ونضالات مريرة للحصول على الثلاث درجات وعلى  احتساب خمس سنوات إضافية في احتساب المعاش التقاعدي لكل أستاذ لا يصل إلى ٤٠ سنة خدمة. متهيئون لخوص النضال معكم لانتزاع جميع حقوقنا المشروعة. ولن نألوا جهدا في استخدام الأساليب المتاحة ضمن القانون.

وقال الضاهر: لن نقبل مطلقا بتثقيل ساعات التمارين والتطبيق والمحاضرات والمحترفات بما يقلل من قيمة أي منها، وبالتالي نرفض المس بأنصبة الأساتذة. وإلا فإننا لن نبقي على التزامنا الأدبي غير المكتوب وغير المقونن الذي قضى بزيادة أنصبتنا ٥٠ و٧٥ ساعة. لن نقبل بأن يعامل الأستاذ بأقل ما يستحق، فهو في قمة الهرم الثقافي والحضاري ومهمته مقدسة لا نقبل بتدنيسها أبدا. هو يعلم ويخرج جيش الوطن الثاني وفي كل الميادين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفنية والحقوقية والعلمية. لقد شوهوا صورة الأستاذ وحطوا من قيمته. سنعمل على تظهير الصورة المشرقة الحقيقية للأستاذ. أكثر من ٩٥% من الأساتذة يؤدون رسالتهم ويحترمون أنصبتهم وتعليمهم وأبحاثهم على اكمل وجه، يعملون في بيوتهم أضعاف ما يعملون في صفوفهم. يكتبون، يؤلفون، يجددون… القلة القليلة غير الملتزمة، يجب محاسبتها، لا أن تصدر بسببها قرارات مجحفة بأحق الأغلبية. الهيئة تولي أهمية كبيرة لصندوق التعاضد ولن تقبل بتهديد الأمن الصحي للأساتذة والاستمرار بابتزازهم على أبواب المستشفيات. لن نقبل بتوحيد الصناديق والعودة بنا إلى الوراء. الصندوق هو من أهم إنجازات نضال الأساتذة ولن نقبل المساس به أبدا، لا بل نطالب بزيادة موازنته وتقديماته وتعزيز أوضاع موظفيه ولجانه.

وختم: للطلاب مكان خاص في قلوبنا، ونحن نطالب بتعزيز اوضاعهم الاجتماعية وتخصيص مساعدات مادية لهم وإشراكهم في مركز القرار كما تنص القوانين.

مداخلات

وقدم عدد من الأساتذة المتعاقدين، مداخلات تحدثت عن الظلم اللاحق بهم، ومعاناتهم مستبشرين خيراً برابطة تبنت مطالبهم بصدق وجدية.

والقى د. حامد حامد كلمة بأسم المتعاقدين بالساعة توجه فيها الى رئيس الرابطة، رافضاً النزف  الاكاديمي والانساني والاخلاقي الحاصل، وقال: من غير المقبول على الاطلاق ان يبقى حال المتقاعد على ما هو عليه، فبدلا من أن ينصرف إلى كتابة ابحاثه والاهتمام بشؤون طلابه تراه يتسكع على ابواب المسؤولين ليطالب بحقوقه المشروعة، والمتمثلة باستقراره الوظيفي والمعيشي، ولأننا نحن المتعاقدين سئمنا خلافاتهم ومللنا دراسة ملفاتهم، التي لم تجلب لنا سوى اليأس والقهر والانتظار، نأمل من رابطتكم الكريمة وانتم على رأسها أن تلتفتوا الينا التفاتة منصفة وعادلة في وقت لم نعد نفهم فيه الأسباب الكامنة وراء عرقلة ملف التفرغ.

وختم حامد بالقول: نأمل من الرابطة أن تحقق آمال المتفرغين، وتخفف الآم المتعاقدين.

عن mcg

شاهد أيضاً

18 فريقا تنافسوا في الجامعة الاسلامية على معالجة القضايا الاجتماعية

أقامت الجامعة الإسلامية في لبنان حفل إطلاق تحدي مسابقة (Pri Hulte العالمية) في مجمع الوردانية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *