الرئيسية / اخبار وانشطة / فاعليات الهرمل: الوحدة التربوية الصغرى في المنطقة بداية لرفع الحرمان

فاعليات الهرمل: الوحدة التربوية الصغرى في المنطقة بداية لرفع الحرمان

تداعت فاعليات الهرمل والبلدات المجاورة التربوية والبلدية والاختيارية والمجتمع المدني الى لقاء عام على نهر العاصي استنكرت فيه ما اعتبرته “تظلما من احدى الصحف اللبنانية”، وعقدت لقاء صدر على أثره عنه بيان قالت فيه:
“الوحدة التربوية الصغرى في الهرمل هي شعلة أنارت درب الهرمل المعبد بكثير من الاهمال والحرمان. وقد رأينا فيها بداية خير لرفع الحرمان والمظلومية عن أهلنا وتخفيف المشقة عن كاهل المواطن في مدينتنا الحبيبة، لدرجة ان الجميع، في حينه، شكر من سعى الى اتمام انشاء الوحدة ووضعها على مسار التنفيذ، وربما لأن حركة “أمل” هي التي سعت بدءا من مركز الضمان ومركز لتعاونية الدولة”.

ولفت الى ان “حرية التعبير لا تعني ابدا التعرض لكرامات أبناء الهرمل والقاع ورأس بعلبك والعين واللبوة وكل هذه البلدات التي تعاني الامرين في الانتقال الى بعلبك”.

وأضاف البيان: “مدينة الهرمل اذا استثنينا قضاءها يقدر عدد سكانها بما يزيد على المئة الف نسمة وإنشاء مراكز كهذه كان يجب ان يكون منذ زمن بعيد تطبيقا لسياسة اللامركزية الادارية المنادى به. فأعداد الطلاب والمدارس الرسمية والخاصة في الهرمل والقرى المجاورة كثيرة جدا واثبتت خلال السنوات التي مضت تفوق طلابها المميز على مستوى شهادتي المتوسط والثانوي”.

وتابع: ” بالأمس يفاجأ الجميع بتقرير للجريدة وللصدق كانت ثقتنا كبيرة بهذه الجريدة، اعتبر ان مدينتنا ليست في حاجة الى مراكز كهذه وغير مؤهلة له، ضاربا عرض الحائط أصوات المطالبين بها عبر عريضة قدمت الى معالي وزير التربية في الامس القريب، ناهيك بلغة الغمز في طيات كلماتها ان انشاء الوحدة في الهرمل سيتسبب بفساد وتزوير في الشهادات والمعاملات، وكأنهم بذلك يعلنون أن تربويي الهرمل وموظفيها غير صالحين بل وفاسدون في إدارة المراكز الحكومية، وقد خرج جميع الحضور اليوم للتأكيد ان ما نسب الينا هو اعتداء صارخ على الكرامات والذم بأبناء الهرمل وقضائها”.

عن mcg

شاهد أيضاً

شهيب عرض مع مكتب أمل التربوي حاجات المناطق التربوية

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب مع عضو “كتلة التحرير والتنمية النيابية” النائب علي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *