الرئيسية / جامعات ومدارس / أيوب في حوار مع الطلاب: الانتخابات في ت2 وفق النظام النسبي

أيوب في حوار مع الطلاب: الانتخابات في ت2 وفق النظام النسبي

أيوب متحدثا إلى الطلاب                       (بوابة التربية)

بوابة التربية: حدد رئيس الجامعة اللبنانية د. فؤاد أيوب، نهاية شهر آذار المقبل كحد أقصى، لإقرار مجلس الجامعة للنظام الداخلي للاتحاد الوطني لطلاب الجامعة، لافتاً إلى أن الانتخابات الطلابية لن تجري قبل تشرين الثاني، أي في العام الجامعي المقبل.

بدعوة من “نادي سما”، تحدث أيوب إلى الطلاب،في قاعة الاحتفالات في مجمع رفيق الحريري الجامعي- الحدث، في حضور عدد من عمداء الكليات، ورئيس رابطة الأساتذة المتفرغين السابق د. محمد الصميلي، واساتذة وطلاب.

بداية قدم أيوب عرضاً شاملا عن كليات الجامعة وبرامجها، وعن المجمعات الجامعية ووضعها، وعن بناء المجمعات الجديدة، وإبعادها عن التجاذبات السياسية، وعن ضرورة عن يكون للجامعة مستشفى جامعي، مشيراً إلى أن موازنة الجامعة هي 375 مليار ليرة، منتقداً أحد الأساتذة الغيورين على الجامعة” وقوله أن موازنة الجامعة هي 900 مليون دولا، وقال: لو كان ذلك صحيحاً لكنا وجدنا الجامعة في مصاف آخر”. وتوقع ألا يتم خفض موازنة الجامعة في مجلس الوزراء كون ثمانية وزراء هم أبناء الجامعة، إما اساتذة أو طلاب.

وتضمن اللقاء عرض سلايدات تتضمن معلومات عن الجامعة التي تضم 80874 طالباً و5467 أستاذاً و2834 موظفاً. ولفت إلى الحاجة إلى توظيف 1000موظف لتسيير أمور 16 كلية ومعهداً منتشرة في 64 مركزاً على مساحة الوطن، و3 معاهد دكتوراه. وأكّد أنّ الجامعة تنجز نصف الأبحاث العلمية في لبنان، مشيراً الى غياب سياسة وطنية لدعم البحث العلمي، إذ “يُرصد مليون دولار سنوياً لكل أبحاث الجامعة، في حين ترصد الجامعات الخاصة 6 ملايين دولار لبحث واحد”.

أسئلة من الطلاب في اللقاء من رئيس الجامعة (بوابة التربية)

أسئلة وأجوبة

وفي ما يتعلق بالانتخابات الطلابية، قال رئيس الجامعة إنّها ستنجز حتماً في العام الجامعي المقبل، لأنها شرط من شروط الهيئات الدولية لحصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي (accreditation) بعد اعتماد المؤسسة الذي نالته هذا العام. “الانتخابات الطلابية ستحصل مش برضانا بل غصبن عنّا”.

وقد كرر أيوب هذه العبارة أكثر من مرة، في إشارة إلى أن الجامعة لا يمكن أن تنال الاعتماد من دون إشراك الطلاب في المجالس الأكاديمية والإدارية والحياة الجامعية. ووصف المجالس الطلابية الممدّد لها منذ 10 سنوات بأنها “قانونية ولكن غير شرعية”، إذ إنّ هناك قراراً صادراً عن رئيس الجامعة السابق عدنان السيد حسين يجيز لها الاستمرار في ممارسة مهامها حتى إشعار آخر. ونفى أن يكون التحاصص السياسي سبباً لإجهاض الانتخابات سنة تلو أخرى، بل إن “تعليق الاستحقاق مرتبط بالوضع الشاذ على المستوى الوطني العام، والشرخ العمودي داخل المجتمع اللبناني، والخشية من تنظيم الانتخابات كانت من مجلس الجامعة قبل أهل السياسة”.

ورداً على سؤال عن سبب تسريب خبر إجراء الانتخابات بدل إعلانه في مؤتمر صحافي، أجاب أيوب: “البعض يأخذ علينا خجلنا في التعاطي مع وسائل الإعلام. ما حصل أننا كنا نتحدث في اللقاء مع البطريرك بشارة الراعي عن إنجازات الجامعة، وقلنا له إن الحصول على الاعتماد يستوجب أن يكون الطلاب شركاء لنا من خلال الانتخابات، وتسرب الخبر قبل أن نصدر توصياتنا في هذا الخصوص. لكن، في كل الأحوال، سيعكف مجلس الجامعة على دراسة كل الهواجس والبيانات التي صدرت عن جهات سياسية ومستقلة بعد شيوع الخبر. وفور جهوز الموقف بشأن آلية إجراء الانتخابات والقانون الذي ستجري على أساسه، سنعقد مؤتمراً صحافياً، علماً بأن أعضاء مجلس الجامعة يوافقون جميعاً على إجراء الانتخابات”.

ورجّح أن يجري الاستحقاق وفق النظام النسبي، بحيث تتنافس لائحتان مقفلتان في كل وحدة انتخابية، وأن تنظم الانتخابات في يوم واحد في نحو 53 مركزاً. وأكّد: «لن نقر قانون انتخابات على قياس أحد، لا أحزاب ولا أندية. وليتفق الجميع في ما بينهم».

ونفى أيوب، من جهة أخرى، أن يكون قد وعد أحداً بتحقيق التوازن الطائفي في تعيينات الأساتذة والموظفين، “فلست طائفياً، ولا شخصيتي تسمح بأن يصدر عني كلام كهذا”. وعزا عدم خوض المزايدات لافتتاح الكافيتريات في الكليات إلى خضوع الجامعة لقانون المحاسبة العمومية.

عن mcg

شاهد أيضاً

وفد من متفرغي “اللبنانية” التقى عطالله: لإقرار ملفي الملاك والتفرغ واعطاء الدرجات

أجتمع وفد من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، ضم رئيسها د. يوسف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *