الرئيسية / جامعات ومدارس / اعتصام لمتعاقدي “اللبنانية” غداً وأساتذة “القوات” يطالبون بالمناصفة

اعتصام لمتعاقدي “اللبنانية” غداً وأساتذة “القوات” يطالبون بالمناصفة

 من اعتصام متعاقدي اللبنانية على درج مبنى الإدارة المركزية (أرشيف)

تنفذ لجنةُ الأساتذةِ المتعاقدين بالسَّاعة في الجامعةِ اللبنانيَّة، إضراب تحذيري، واعتصام بالتزامن مع إنعقاد جلسة مجلس الجامعة، ظهر  يوم غد الأربعاء 13 اذار 209، أمام مبنى الإدارة المركزية للجامعة اللبنانية- المتحف، من أجل إقرار ملف التفرغ.

 

لجنة المتعاقدين

وأصدرت لجنةُ الأساتذةِ المتعاقدين بالسَّاعة في الجامعةِ اللبنانيَّة بياناً جاء فيه: باسمِ كلِّ فردٍ منَ المتعاقدين، وباسمِ كلِّ الأساتذةِ المظلومين. باسمِ أوجاعِهم، وآلامِهم، وآهاتِهم، وباسمِ الكلمةِ الواحدة، والمواقفِ الموحَّدة.

ولأنَّ الكَيلَ قد طَفَح، واللَّيلَ قد شَطَح، والوَيلَ قد قَدَح…

نتوجَّهُ إليْكم جميعًا لندعُوَكم إلى الالتزامِ التَّامِّ بالإضرابِ التحذيرِيِّ المعلنِ-وليومٍ واحدٍ فقط- في كليّاتِ الجامعةِ اللبنانيَّةِ، وفروعِها كافَّة، والذي يتخلَّلُه اعتصامٌ كبيرٌ، وحاشدٌ أمامَ مبنى الإدارةِ المركزيَّة، وذلك عندَ السَّاعةِ الثَّانيةَ عشْرَةَ والنِّصفِ منْ ظهرِ يومِ الأربعاء الواقع في 13/3/2019 بالتَّزامنِ معَ انعقادِ مجلسِ الجامعة، حيثُ الضَّغطُ منْ أجلِ إنجازِ المِلفِّ باستكمالِ ما يسمَّى “بِمِلفِّ الاحتياجاتِ”.

القوات

اصدرت مصلحة الأساتذة الجامعيين في حزب “القوات اللبنانية”، بيانا، اثر كشف بعض وسائل الإعلام عن توجه رئاسة الجامعة اللبنانية لإعادة طرح ملف تفريغ أساتذة جدد في الجامعة دون مراعاة التوازنات الدقيقة، والاعتماد على معايير غير أكاديمية،
واوضحت “ان التفرغ هو حاجة للجامعة ولأساتذتها المتعاقدين. فتفرغ الأستاذ الجامعي هو مصدر أمنه المعيشي والإجتماعي كما أنه يؤمن إستقرارا ماليا لموازنة الجامعة، وكل ذلك يصب في مصلحة التعليم العالي ومصلحة الجامعة الوطنية”.

واشارت الى “أن قناعتنا لم تكن مكتملة بملف التفرغ الذي لم يوافق عليه مجلس الجامعة بأكثرية أعضائه في العام الماضي، مما حال دون المضي فيه بالصيغة والشكل اللذين طرح بهما، ولا نمانع في إعادة طرحه بمعايير وتوازنات تؤمن المناصفة ورفعة المستوى مع الأخذ بعين الاعتبار فعالية العمل للمتفرغين ومن دون تحميل أي أعباء مالية إضافية للدولة”.

وقالت:”إن محاولات تبرير الخلل الكبير في التوازن الوطني في ملف التفرغ وما يروج له من خلل ديمغرافي، ليس إلا ذرا للرماد في العيون، كما أن الكلام الذي يحاول إظهار الكفاءة محصورة بفئة معينة هو كلام تضليلي خاطىء ومرفوض. وان التوازن هو سياسة عامة لا تظهر قيادة الجامعة انها تجهد نفسها في تأمين هذه السياسة. ان جامعة بلا توجيهات عامة للحفاظ على وحدة النسيج الأكاديمي والوطني هي جامعة لا تعمل للسلام المجتمعي في لبنان”.

وتابعت:”إن المعيار الأساسي المعتمد من قبل مجلس الجامعة (السابق)، المبني على عدد الساعات المنفذة في السنوات السابقة، لا يصلح ان يكون المعيار الوحيد لإختيار المرشحين للتفرغ، خاصة وأن تفرغ الأستاذ في الجامعة مشروط بإحتياجاتها المستقبلية والتطلعات الوطنية للجامعة. مع الإشارة هنا الى أنه لم نشهد في تاريخ الجامعة على ملف للتفرغ مقسم الى عدة أجزاء بمعايير مختلفة”.

واعلنت “ان المضي بملف تفرغ واحد يراعي المعايير الوطنية والأكاديمية ويعرض بكافة تفاصيله على كامل أعضاء مجلس الجامعة لمناقشته والموافقة عليه، هو السبيل الأنجح لإنجاز عملية التفرغ في مجلس الجامعة ولاحقا في مجلس الوزراء”.

وختمت:”سنواصل عملنا بلا كلل مع جميع الشركاء والمعنيين لإنجاز ملف تفرغ ينصف الجامعة والأساتذة الذين طال إنتظارهم وطالت معاناتهم”.

عن mcg

شاهد أيضاً

وفد من متفرغي “اللبنانية” التقى عطالله: لإقرار ملفي الملاك والتفرغ واعطاء الدرجات

أجتمع وفد من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، ضم رئيسها د. يوسف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *