الرئيسية / اخبار وانشطة / شهيب في اختتام مباراة العلوم 2019: كاميرات المراقبة لإنصاف الطلاب والأهل والمدارس

شهيب في اختتام مباراة العلوم 2019: كاميرات المراقبة لإنصاف الطلاب والأهل والمدارس

إختتمت الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث فعاليات مباراة العلوم – 2019 بإعلان نتائجها النهائية، في خلال إحتفال أقيم في قاعة المؤتمرات – مجمع رفيق الحريري الجامعي في الحدث.

حضر الحفل وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب ممثلا راعي “الحدث العلمي” رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الدكتور علي برو ممثلا وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، الدكتور حسان حشفة ممثلا رئيس الجامعة اللبنانية الدولية النائب عبد الرحيم مراد، رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، الدكتور حسن نورا ممثلا رئيسة الجامعة الإسلامية في لبنان الدكتورة دينا المولى، الدكتور جلال جمعة ممثلا رئيس جامعة المعارف الدكتور علي علاء الدين، الدكتور غالب فاعور ممثلا الامين العام المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة، رئيس الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث الدكتور أحمد شعلان، رئيس بلدية الغبيري معن الخليل وشخصيات اجتماعية وتربوية.

وبعدما رحب رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث رضوان شعيب بالحضور، وتحدث عن “أبرز الإنجازات والنجاحات التي تحققت في مباراة العام الماضي”.

شعلان
وتحدث شعلان، فأشار إلى “أن التكنولوجيا والإنترنت، وللمرة الأولى في تاريخ حضارة البشر، تضعنا أمام فرصة تحقيق ديموقراطية كونية شاملة، إذ يمكن لكل فرد أن يبادر في ميدان عالمي واسع ويحقق مكاسب عبر بصمته المعرفية”.

وأكد شعلان “أن الشباب اللبناني أهل لارتياد ميادين التكنولوجيا والمعرفة في العالم، إذ لا ينقصه الذكاء ولا الإرادة ولا حس الريادة، وتم اختبارهم في مباراة العلوم، فكلما أتيحت لهم الفرص للمشاركة في معارض الاختراعات العالمية يدهشون العالم بأفكارهم ويحصدون الجوائز والميداليات ويرفعون إسم لبنان عاليا في كل مرة”.

وشدد على “أهمية اكتشاف هؤلاء الشباب وتحفيزهم على التفكير العلمي وتظهير مواهبهم ورعاية إختراعهم وإحتضان أعمالهم وتعميمها وطنيا وعالميا”.

أيوب
وأثنى أيوب في كلمته على “جهود الهيئة الوطنية التي تقيم في كل سنة مباراة علمية لعرض مشاريع واختراعات لطلاب من مدارس رسمية وخاصة من كل لبنان”، لافتا إلى “أن هذا العمل من شأنه أن يحفز الطلاب على التعمق في الدراسة”، معتبرا “أن الجوائز التي تمنح لهم اليوم ما هي إلا اعتراف بقدراتهم وكفاءتهم”.

كما نوه أيوب “بالمبادرة التي تقوم بها الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث”، مؤكدا “أنها من المبادرات التي يجب التوقف عندها لما تعني للعلم وأهله من أهمية”، خصوصا وأننا في زمن بات التهافت فيه على العلوم أمرا طبيعيا وأصبح التطلع إلى التفوق هو الغاية المنشودة”.

وأضاف: “هذا ما شجعنا في الجامعة اللبنانية بأن نقدم للهيئة الوطنية للعلوم والبحوث ما أمكن لنا من تقديمه، لأننا نتوحد في الرسالة ونتشارك في الأهداف”.

وكشف أيوب “أن الهيئة استطاعت من خلال ما قامت به منذ عام 2011 أن تشرك 100 طالب في معارض أوروبية وعربية وشرق آسيوية وأن تقدم ما يزيد عن 20 منحة إلى طلاب لمتابعة دراستهم في الجامعات المحلية، وهذا ما حدا بالمدارس لأن تقدم خيرة طلابها في المباراة التي تجريها سنويا، بدليل أن مباراة هذا العام يشارك فيها 180 مدرسة ونحو 600 طالب وطالبة”.

شهيب
من جهته، أعرب شهيب عن سرور واعتزاز الرئيس الحريري لرعايته هذا الحدث المميز وحرصه على إبراز الجهد العظيم الذي تقوم به الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث. كما عبّر الوزير شهيب عن فخره بالشباب اللبناني المبدع وتألق الطلاب المشاركين في مباراة العلوم قائلاً “لم تعد مباراة العلوم حدثًا تربويًا أو حفلًا عاديًا بل أصبحت مؤسسة ومرجعًا لاكتشاف المواهب العلمية البحثية والإبداعية ومنصة لإطلاق الأبطال الجدد في كل عام. أبطال الفكر والتكنولوجيا والسباق مع الزمن.” كما شرح وجهة نظره حول موضوع كاميرات المراقبة المقرّر وضعها في قاعات الامتحانات الرسمية، قائلاً “أسئلة الامتحانات ستكون من المنهج اللبناني الذي كلّنا نعرفه جيدًا، فمن يدرس ويجتهد سينجح. فليس من العدل أن ينجح الطالب عبر الغشّ وذلك لإنصاف الطلاب الذين أمضوا كل وقتهم في الدراسة، والأهل الذين يسهرون على تعب وتميّز أولادهم، والمدارس التي تستثمر في طلابها وتبذل الكثير من الجهود لتحقيق نسب نجاح عالية في الامتحانات الرسمية.”

شعيب

ومن ثمّ أعلن شعيب نتائج مباراة العلوم 2019 حيث فاز بجائزة حسن كامل الصباح لابتكارات الشباب التي تبلغ قيمتها 6 ملايين ليرة ثلاثة مشاريع، مشروع توقف التنفس أثناء النوم للطلاب غزل محمد خليفة، ديار تركماني سعد تركماني، كارين طلال حكيم من مدرسة انترناشونال سكول – الكورة، مشروع السترة الذكية للطلاب كريم حسن قنبر، محمد جهاد عيد، حسن حسين بيضون من مدرسة المروج، مشروع أنبريكبل تكنولوجي للطالب بولس جورج سيدي من مدرسة سيدة جبل الكرمل – الفنار. حصد جائزة المربي الأستاذ نايف أمهز والتي تبلغ قيمتها 1.5 مليون ليرة مشروع الغاز الحيوي للطلاب ريماز علي صفا، حنين فراس عبود، رين رضا بدر الدين من مدرسة شوكين الرسمية. بينما حصد جائزة المجلس الوطني للبحوث العلمية والتي تبلغ قيمتها مليون ليرة مشروع الأكياس البلاستيكية زينة بيتية للطلاب مريانا طارق الزين، أيمن أسعد أسعد، ريم علي بركات من مؤسسات أمل التربوية – ثانوية الكرامة. 

 

عن mcg

شاهد أيضاً

نقابة المعلمين: ما يشاع عن مالية صندوق التعويضات غير صحيحة

  في اطار اجتماعاتها المفتوحة ومواكبتها للتطورات في ما يخص القانون 46 (والدرجات الست بشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *