الرئيسية / جامعات ومدارس / الجامعة اللبنانية تحتفل بعيد تأسيسها الـ68

الجامعة اللبنانية تحتفل بعيد تأسيسها الـ68

أحتفلت الجامعة اللبنانية بعيد تأسيسها الـ68 في مجمع الرئيس رفيق الحريري الجامعي في الحدث، بحضور حشد من الشخصيات السياسية والنائبية والأكاديمية، تخلله عروض غنائية ورقصات لطلاب قسم الرياضة، تخلله تكريم ثمانية وزراء في الحكومة الحالية، وعدد من الأساتذة والموظفين.

ضاهر

بعد تعريف وترحيب من مدير العلاقات العامة د. غازي مراد، القى رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين في ​الجامعة اللبنانية​ ​يوسف ضاهر​ كلمة استهلها بالإشارة إلى أنه قادم من إعتصام شارك فيه الالاف من الأساتذة والمعلمين والموظفين والمتعاقدين والمتقاعدين، عبروا فيه عن رفضهم لأي خفض لرواتبهم. وقال: شهدت غضب هؤلاء الناس الذين يمثلون الوطن وشهدت على غضب ​الاساتذة​ و​العمال​ والمتقاعدين والمتقاعدين من ​الجيش​ يرفضون خفض رواتبهم ويرفضون خفض التقديمات الاجتماعية وخفض معاش المتقاعد ونحن معهم قلبا وقالبا ويدا واحدة.

وأكد “اننا لن ننسى مطالبنا ونصرَ على اضافة الخمس سنوات لاحتساب المعاش التقاعدي والاستاذ يستحق منا هذا التقدير بالاضافة إلى الثلاث درجات لاعادة التوازن بين الرواتب في القطاع العام ونرفض وأن تُحل الازمة الاقتصادية على حساب الموظفين ويكفي أن تسيطر الدولة على مقدراتنا في مختلف الجبايات”.

أيوب

رأى رئيس الجامعة اللبنانية د. ​فؤاد أيوب​، “ان شعارات الجامعة السنوية تعكس طموحنا الدائم في مهماتنا، ونحن نتطلع الى تحقيق البناء الاستراتيجي لطلابنا، ووجدنا ان شعار الجامعة هذا العام “الجامعة هي قلب الوطن” يضعنا امام التحدي المبني على الطموح، في حين نجحنا في تأمين ديمقراطية التعليم للجميع من دون تمييز بين طلابنا إذ تجاوز عدد طلابنا الـ 80 الفا ونعمل على انشاء مجمعات للجامعة في ​البقاع​ وفي كل مناطق لبنان”.

وشدّد أيوب على ان “مهمتنا الاكاديمية البحثية تضعنا امام تحدي للمحافظة على جودة التعليم فيما التحديات التي تواجهنا كثيرة امام الاستمرار في تعزيز المعرفة ونشرها من خلال البحوث، فيما نسعى الى ان تصبح جامعتنا الوطنية منصة متقدمة لتقديم المعرفة مع مواكبتها للتطور التكنولوجي وسعينا لأن تصبح الجامعة، المستشار الاول للدولة ونحن نعمل على حماية ابداع وابتكارات طلابنا واساتذتنا من خلال حماية ​الملكية الفكرية​، كما نشجع طلابنا على القراءة والمطالعة فنخرج مواطنين مسؤولين قادرين على الاندماج في جميع الانشطة البشرية من خلال الجمع بين المهارات ووعيهم لمسؤوليتهم وانتمائهم الوطني”.

وأّكد أيوب ان “من خلال انفتاح كل كلية ومعهد على الشراكات العالمية، نرفع مستوى انتاج ابحاث اكاديمية لها نفعها في المجتمع لا سيما في عصر نتسارع واياه في الانتاج المعرفي والبحثي، ودور الجامعة في المجتمع استراتيجي في بيئة منافسة بين ​الجامعات​ على المستوى الوطني والعالمي ،” مضيفا ان “كل هذه التحديات لا يمكن ان ننجح فيها الا من خلال ادارة كفوأة رشيدة، لأن في نظامنا الجامعي الاكادميون هم من يتحملون المسؤولية من اجل ضمان الجودة العالية في تعليم كلياتنا ومعاهدنا، ولا بد للدولة في الختام ان تعي قيمة الجامعة الوطنية وتعمل على تطويرها”.

كيدانيان

أعلن وزير ​السياحة​ افيديس كيدانيان باسم الوزراء المكرمين، “ان الجامعة اللبنانية تتميز عن ​الجامعات​ الخاصة بانها تثقف طلابها بروح الانتماء الى الوطن، وهذا ما يمبيز المدرسة الرسمية والجامعة الوطنية،” مشيرا الى ان “نحن مطمئنو البال ان 8 من اصل 30 وزيرا في ​الحكومة​ اليوم، تخرّجوا من الجامعة اللبنانية”.

ولفت كيدانيان الى ان “صحيح انني دخلت من باب السياحة الى جنة الحكم ولكن المسؤولية كبيرة جدا وبخاصة في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها،” مضيفا ان “حين ننظر الى الجامعة اللبنانية نرى الفارق بين العائلة المتماسكة والمثالية وبين العائلات المتفككة ونحن بوضع اقتصادي مالي اجتماعي صعب جدا فاما ان نكون عائلة متماسكة لحل مشاكلنا ونضحي سويا والا نصبح في الوطن عائلة متفككة ونذهب مع الوطن الى الخراب”.

تكريم

بعد ذلك، سلم وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب وايوب الوزراء المكرمين دروعا تقديرية وهم: وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمود قماطي، وزير الصحة جميل جبق، وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق، وزير المال علي حسن خليل، وزير الزراعة حسن اللقيس، ووزير السياحة أواديس كيدانيان، ثم سلم أيوب الوزير شهيب درع الجامعة.

عن mcg

شاهد أيضاً

التجمع الأكاديمي للأساتذة الجامعيين: إنحدار اقتصادي سببه الجهل

إعتبر التجمع الأكاديمي للأساتذة الجامعيين أن “الأحداث تتسارع ويزداد معها منسوب الجهل بشكل أسرع في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *