أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة

ثقافة

الناقد عماد فغالي يقرأ في كتاب “آداب التصرّف” للدكتورة ليلى شمس الدين

غلاف كتاب آداب التصرّف للدكتورة ليلى شمس الدين

بوابة التربية: قدم الأديب والناقد الدكتور عماد يونس فغالي قراءة في كتاب “آداب التصرّف” للدكتورة ليلى شمس الدين، وكتب قائلاً:

آدابٌ… في جذر!

عندما عرفتُ أنّ لكِ كتابًا في آداب التصرّف، أدركتُ أنّكِ تكتبين في مجالكِ. وعندما صار الكتاب بين يديّ، لم أتمالكْ عن تصفّحه في انشغالاتي، وللتوّ. لكن دعيني أتوقّف على غير عادةٍ فيّ على إهدائكِ لي القابع في الملء، المتربّع في الثقة. قلتِ تعرفين أنّي أختزنُ في أعماقي ما يخوّلني التعمّق في هذه الصفحات، وتنتظرين كما عهدي، الأفكار التي ترفع… ني، اسمحي لي، إلى التفاعلِ مع ربّةِ المعرفة في المادّة، ولن أضيف.

وأعودُ أدراجي إلى العنوان، يستوقفني، بل هي “الآدابُ” تفعل. أنا الغائصُ في الأدب، مفهومَ الكلمة، أعود هنا إلى الجذرِ، لأتبيّنَ كم الآداب أوّلاً منظومة قيميّة وسلوكيّات، بل تواصلٌ وتميّز، وهذا دعوتِه فنونًا… أمّا التصرّف فليس إلاّ مخروجَ الإنسان وتعبيراته، التي لا تكون إلاّ تماسًا مع الآخر. وهذه آخَريّةُ (altruisme) طبيعته.

كتابٌ جميلٌ شكلُه، صغيرٌ حجمُه، يشبه مضمونه القائل: ليس المعلّمُ المحاضرَ في الصفّ، جامعيًّا أو مدرسيًّا، بقدر ما هو شاهدٌ في “آدابه” على كلامه… هذا كتابٌ معلّمٌ وافٍ في مادّته. قال كلّ شيء في قليل ما قال. وهو موجّهٌ لذوي الاختصاص، في ما قدّم من مصادر ومراجع استند إليها وما شكّل من مادّةٍ بحثيّة قابلة للتعمّق والتوسّع. كما صالحٌ لأرضيّةٍ مجتمعيّة بسيطة، تعتمد قولاته أسسًا مسلكيّة وتفاعليّة لجماعةٍ تقتفي التعاطيات السلاميّة والارتقاء…

قد تعتقد المؤلّفة، أنتِ، أنّكِ قدّمتِ عملاً بسيطًا. صحيح، والبساطةُ تصنع الجمال. دعيني ليلى أبوح بإيجابيّةِ الطرح لا السائدة، بل الوحيدة والفريدة. في مكانٍ طرحتِ لاءات، وجّهتِ إلى تجنّبات، لكنّها جاءت كلّها في مسارٍ إيجابيّ، يخدمُ الحلاوةَ في التعاطيات. أن نقول لا للسوء، هو في ذات الفعل نعم للحُسن…

أمنيتي، أن يكون الكتابُ هذا ككتاب الصلاة، في المتناوَل العامّ، في أيدي الكلّ، جماعاتٍ وأفرادًا. لا مرجعًا وحسب، بل خارطةَ سلوكٍ مجتمعيّ وإنسانيّ، يهدي إلى ترفّعاتٍ علائقيّة تطالُ القِمم!!

الناقد عماد فغالي
  • آداب التصرّف: فنون التواصل والتميّز، صادر عن دار البنان.

نهر الحاصباني

نهر الحاصباني

بوابة التربية- كتب يونس محمّد علي زلزلي: افترّ ثغر جبل الشّيخ عن غمامته وعمامته؛ فهدرَ الحاصباني بعد أن غذَّتْه أمصال السّماء وأرضَعَتْهُ  أفضال الشّتاء من حليب الغيم المُقَدّس والمُغَمَّس بقلوب الأنبياء، ليدلق صَبّ الحُبّ على خدود وادي التّيم قُبلًا كوثريّة، نازلاً من الجبال سهلًا على ضفّة المنال، غير ممتنعٍ في كفّة النّوال. يراود عيون حاصبيا وقراها عن مائه؛ فلا تستعصم من غواياته، وتمتاح وابِلَه وصالًا من عشقٍ مجنون يغمر أشجار الكينا والحور والصّفصاف والزّيتون، ويعبّ النّاس من دنانه سُلاف الحنين، ويردّدون سقى الله أيّام الشّتاء. قد استُعِيدَت مربعانيّة كوانين، وعمّ السّعد بخمسينيّة السّعود في شباط وآذار، واستقرضت المستقرضات كلَّ الفحمات الكبار للعمّ الهدّار آذار، وضاقت بنيسان السّبل، فشَمَّرَ عن  صقعتِه مستقويًا بثلج الجبل، وهجم على بدايات الرّبيع بشتوةٍ كانونيّة تُحَيّي الأرضَ، وتُحيِي الإنسان.

اتحاد الكتّاب الّلبنانيّين ينعى الشاعر والأديب بلال شرارة

بوابة التربية: اتحاد الكتّاب الّلبنانيّين  ينعى رئيس الحركة الثقافية في لبنان  الشاعر والأديب والمبدع بلال شرارة وقد جاء في بيان النعي: جفّت عروق التين، يبست أوراق الزيتون، فما كان من عاشقهما الا الرحيل. رحل بلال شرارة بعد ان تسمر في الأرض مقاومًا لا يعرف الاستكانة ولا يتسلل الى قلمه النعاس. الحرف سلاحه الأمضى وكلماته حد السيف، والثقافة حصنه المنيع تتفرع منه قلاع هي مؤسسات تنبض إبداعًا، تحرسها بلابل الشعر والنثر والرسم والفن والأدب . رحيل بلال شرارة خسارة ثقافيّة وفكريّة ونضاليّة ، انه احد أعمدة الإبداع على انواعه. اتحاد الكتّاب الّلبنانيّين الذي سكن قلب وعقل الراحل يودعه بحزن بالغ وأسى كبير ويتقدم من ادباء لبنان وشعرائه ومثقفيه ومن الحركة الثقافية في لبنان ومن عائلته الكريمة بأحر التعازي اننا نسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جنانه وان يلهمنا وأهله وقادريه الصبر والسلوان.

فيض الرّبيع امرأةٌ ومعلّم

بوابة التربية- كتب يونس زلزلي:

آذار بوحُ سِرِّهِ امرأةٌ، وفَوْحُ عِطْرِهِ مُعَلِّم. فمن سُهادِ المرأةِ وفؤادها، ومن مِداد المعلّم وجهاده، ينبجسُ ماء الأعمار؛ فلا ننحبس بالخوف والجهل بين الأسوار.

تشتعلُ المرأةُ عَناءً؛ فلا ننطفئ. ويشتغل المعلّم عطاءً؛ فلا ننكفئ. تبسطُ المرأةُ حرير القلب؛ فتُقَرّ المُقل. وينقطُ المعلّم حروف الحُبّ؛ فيُسَرّ العقل.

آذار وَردُنا مبشّرًا بالرّبيع، ووِردُنا من أصفى الينابيع. فلا نُزهرُ إلّا من كوثر المرأة، ولا نُثمرُ إلى على بيدر المعلّم. نعترفُ بأنّا نقترف فعل النّسيان طيلة العام، لكنّنا نعود في آذار، لنغترفَ من مَعينِ ثامنه وتاسعه إكسير النّماء والبقاء. يحدونا الوفاءُ ألّا نتنمّرَ بعد اليوم على امرأة، وألّا نتنكّرَ بعد اليوم لفضل معلّم. فمع المرأةِ أمًّا، تهجّأْنا أوائل الفصاحة؛ فتَمَوْسَقَتْ. ومع المعلّم دومًا، تهجّدنا نوافل الحصافة؛ فتمَنْطَقَتْ.

بين كَدّ المرأة، وجِدّ المعلّم صار الوَجْدُ نبضًا، وصار المجدُ فرضًا. نشقى؛ فنَرقى إلى سِدرةِ جنّةِ الحُبّ، وإلى سماء العلم السّابعة. فمن شعاع امرأةٍ، تضوَّأْنا الصّباح، ومن يراع معلّمٍ تبَوَّأْنا النّجاح. كأنّ نارَ الحياة بهما بردٌ وسلام. فهما صدًى من صوت الله الرّحيم، وظلٌّ من فردوسه النّعيم. وبين كفّيْهما، نتوسّدُ حصائر الرّحمة، ونتوسَّمُ بشائر النّعمة، ومن أكمامهما البيضاء، ينبثقُ اخضرار الثّرى بالضّياء، ويأتلق افترار الورى بالرّجاء.

*(لوحة الفتاة والمعلّمة) للفنّان التّشكيليّ الإيرانيّ إيمان ملكي

الأمُّ فردوسنا الأرضيّ

بوابة التربية- كتب يونس زلزلي:

نلملمُ شقائق التّحنان، ونجمع زنابق العرفان من أثلام آذار وأقلام الحبر المدرار، نرصّع بها أعتابًا تطأُها أقدام الأمّهات. ولن تكفينا كلّ حدائق الدّنيا وفاءً وثناء. فالأرض خمائلُ من حبّات قلوبهنّ، والسّماءُ جداولُ من كواثر عيونِهنّ. وهُنَّ هُنَّ فينا ملائكةٌ وقدّيساتٌ يحرسن بوّابات أعمارنا، وملكاتٌ يعتلين أرائك أرواحنا مُتَوَّجَاتٍ بالحُبّ، يلمسْن به قلوبنا؛ فتخضوضر. ويغمسْنَ به يباس أغصاننا؛ فتخضوضب. ويهمسْن به في عجاف أيّامنا؛ فتخضوضل.

سلامٌ عليكنّ وأنتنّ تسرجْن خيول الصّباح بعد أن أسرجتُنَّ سراجَ الأسهار في عتمة الأسحار، كي ننام قريري العيون، وأسرجتُنّ البيوت بريحان قاماتكنّ تنفرج في ثناياها وحنايانا أسارير ضياءٍ ونعيم. أنتنّ من لدن الله رحمةٌ واسعة. أنتُنّ من عدن الله نعمةٌ سابغة. أنتنّ في أرض الله الواسعة جنّةٌ أولى وثانية وثالثة وسابعة. جمالكنّ يُلهم الإنسان بالحنان والشّعر، ظلالكنّ تفعمُ القرآنَ بالبيان والطّهر.

أنتنّ خلاصة الحياة من أعلى ألفِ رؤوسكنّ السّماويّة إلى أخمص ياء أقدامكنّ الجنائنيّة. كلّ عام وأنتنّ أصلُ الخير الطيّب الثّابت في الأرض، وفصل ربيعه وفروعه النّابتة برحمة السّماء في كلّ حين.

شرح بعض المفردات والتّعابير:

-أرائك: مقاعد.

– اخضوضب: صار أخضر.

– اخضوضل: نديَ وابتلّ.

– أسرج الخيل: شدّ السّرج على ظهره. أسرج السّراج: أوقده. أسرج البيت: زَيَّنَه.

– من لدن الله: من عند الله.