أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / أساتذة اللبنانية جنوباً: لإقرار ملفي التفرغ والملاك والنظر في الراتب أو التصعيد

أساتذة اللبنانية جنوباً: لإقرار ملفي التفرغ والملاك والنظر في الراتب أو التصعيد

من اليمن: ندى أبو علي، محمد العاكوم و كامل صالح (بوابة التربية)

بوابة التربية: أوصت الجمعية العمومية لأساتذة كليات الجنوب بضرورة إقرار ملفي التفرغ والملاك، مواصلة المتابعة مع المجلس النيابي لإقرار القانون المتعلق بإدخال المتقاعدين إلى الملاك بمفعول رجعي، العمل مع الجهات المعنية لإعادة النظر في الراتب، واتخاذ المواقف التصعيدية بعد انقضاء 15 يومًا من تاريخه، في حال لم يصر إلى التجاوب مع هذه المطالب.

بناء على دعوة الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، عقدت عند الساعة 11 من صباح يوم الثلاثاء 15 حزيران 2021، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية – الفرع الخامس، جمعية عمومية لأساتذة الجامعة اللبنانية في كليات الجنوب بحضور ممثلين عن الهيئة التنفيذية في الرابطة: أمين الإعلام د. محمد العاكوم، ود. ندى أبو علي، وبمشاركة عدد من مديري الكليات، وحشد من الأساتذة في الملاك والتفرغ والتعاقد، وجرى اختيار مندوب كلية الآداب (5) د. كامل فرحان صالح أمينا لسرّ الجمعية.

وضع د. العاكوم في بداية الاجتماع، الأساتذة في أجواء التحركات التي قامت بها الهيئة التنفيذية والمستجدات مع الجهات المعنية، ثم فتح الباب النقاش، فتحدث كل من الزملاء الدكاترة: علي الربيع، وهويدا الترك، وداليا خريباني، وندين الغطمي، وحكمت العاكوم، ومصطفى سبيتي، وفاتن قبرصلي، وفضل شمس الدين، ودانا زين الدين، وعماد غملوش، وبرهان الخطيب، ونزار عثمان… وأجمع المتكلمون على أهمية مواجهة التحديات التي تعصف بالأساتذة على المستويات كافة: المادية، والتربوية، والاجتماعية، والإنسانية، مشيرين إلى ضرورة التواصل الفاعل والبناء مع رئاسة الجامعة لتحسين الوضع المادي للأساتذة كافة في ظل الظروف الصعبة التي باتت قاهرة على الجميع، وشددوا على أهمية وحدة الصف لمكونات الجامعة كافة (تقاعد – ملاك – تفرغ – تعاقد…)، وضرورة الضغط بالسبل المتاحة كافة لاقرار ملفي التفرغ والملاك، وإدخال الأساتذة الذين تقاعدوا إلى ملاك الجامعة، كذلك شددوا على أهمية وضع سلسلة جديدة للأساتذة وتخصيص جزء من الراتب بالدولار الأميركي، وإعادة النظر بموضوع الـ75 ساعة التي أضيفت إلى النصاب سابقًا، وضرورة إدخال بدل النقل من ضمن الراتب، لأن الأساتذة لم ينقطوا طوال المدة السابقة عن أداء مهامهم التعليمية، وسألوا: أين أصبحت البنود السبعة التي تم الاتفاق عليها مع المسؤولين سابقًا؟ كذلك كشف عدد من المديرين في الاجتماع، عن الوضع المخيف الذي يهدد بعض الكليات بالتوقف بسبب النقص الحاد في الموازنة…

وبعد الاستماع إلى الكلمات اتفق المجتمعون على رفع التوصيات الآتية:

–        مواصلة المتابعة الحثيثة مع المجلس النيابي لإقرار القانون المتعلق بإدخال الزملاء المتقاعدين إلى الملاك بمفعول رجعي، مع حفظ حق عائلات المتوفين من هذا القانون. كذلك متابعة القوانين كافة العالقة، ومنها الدرجات الثلاث، والخمس سنوات.

–        ضرورة إقرار ملفي التفرغ والملاك ما يسمح بديمومة استمرار العمل في الجامعة الوطنية، بعد أن بدأت الجامعة تشهد – وبشكل مخيف – هجرة لأساتذتها بسبب غياب الأمان الوظيفي.

–        التواصل الفاعل والبناء مع رئيس الجامعة والجهات المعنية، لإقرار بدل مادي شهري ملائم يلحظ واقع الحال على المستوى النقدي في البلد، وذلك للأساتذة كافة (ملاك – تفرغ – تعاقد) الذين لم ينقطعوا عن أداء رسالتهم وما زالوا، على الرغم من كل الظروف الصحية والأمنية والاقتصادية التي تعصف في البلد.

–        العمل مع الجهات المعنية لإعادة النظر في الراتب بما يسمح بحياة لائقة وكريمة للأستاذ الجامعي، على أن يخصص ما نسبته 50 في المئة من الراتب بالدولار الأميركي. كذلك تلحظ نسبة مماثلة للأساتذة المتقاعدين.

–        إعادة النظر في القرار المتعلق بالحدّ الأقصى للاستفادة المادية من الساعات المنفذة للأساتذة المتعاقدين، كذلك إعادة النظر بالبدل المادي للساعة التعليمية، مع ملاحظة نسبة من هذا البدل بالدولار الأميركي.

–        دفع بدل النقل كاملاً، واحتسابه من ضمن الراتب، وذلك بعد ملاحظة التضخم الذي طرأ على كلفة النقل.

–        العمل تحت سقف الهيئة التنفيذية من قبل مكونات الأساتذة كافة (تقاعد – ملاك – تفرغ – تعاقد)، لوضع حد للتشرذم الحاصل، والاتفاق على أهداف واضحة وموحدة وتنظيم اللقاءات لصياغة خطة طريق مشتركة للتحركات والمطالبة بالحقوق المستحقة للأساتذة.

–        أخيرًا اتفق المجتعون أنه في حال لم يصر إلى التجاوب مع هذه المطالب ولاسيما المتعلق منها بالشأن الاقتصادي، اتخاذ المواقف التصعيدية بعد انقضاء 15 يومًا من تاريخه، وصولاً إلى انهاء العام الجامعي الحالي، وعدم فتح الجامعة في السنة التعليمية المقبلة.

صيدا في 15 حزيران 2021

ممثلا الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية في الجمعية:

–        أمين الإعلام: د. محمد العاكوم

–        د. ندى أبو علي

أمين سر الجمعية د. كامل فرحان صالح (مندوب كلية الآداب والعلوم الإنسانية – 5)

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

جامعيون مستقلون: التضامن مع تحرك طلاب كلية الطب الداعم لهادي شماعة

بوابة التربية: بمناسبة مرور سنة على انفجار مرفأ بيروت، ورفضاً لاستمرار “مهزلة السلطة” التي تسبّبت …