الإثنين , يوليو 15 2024

إتفاقية تعاون بين الحكمة ونقابة المحامين في طرابلس

بوابة التربية:  وقعت جامعة الحكمة ممثلة برئيسها البرفسور جورج نعمة إتفاقية تعاون مع نقابة المحامين في طرابلس ممثلة بالنقيبة ماري تراز القوّال تخول طلاب السنة الرابعة في كلية الحقوق الإنخراط في تجربة العمل على ملفات المعونة القضائية والمساعدة القانونية في مركز المعونة القضائية والمساعدة القانونية التابع للنقابة وذلك تحت إشراف محامين بالإستئناف يتم تكليفهم بهذا الخصوص.

تأتي هذه الإتفاقية من ضمن برامج العيادة القانونية لحقوق الإنسان في كلية الحقوق في الجامعة لتقديم فرص للطلاب للعمل على قضايا واقعية واكتساب الخبرة إلى جانب العلم، علمًا بأن الاتفاقية هي الثانية من نوعها بعد اتفاقية مماثلة مع نقابة المحامين في بيروت.

جاء ذلك في لقاء ضم البروفسور نعمة، النقيبة القوال، عميد كلية الحقوق في جامعة الحكمة الدكتور شادي سعد، عضو مجلس نقابة المحامين في طرابلس الاستاذ مروان ضاهر ومديرة العيادة القانونية لحقوق الإنسان الاستاذة رينا صفير ونواب رئيس جامعة الحكمة وعمداء الكليات.

نعمة

وأكد رئيس جامعة الحكمة البروفسور جورج نعمة أن “الجامعة حريصة على أن توفر للطلاب التعليم الأفضل في الحقوق وما يعنيه ذلك من تمسك بقيم النزاهة والعدالة وأهمية التعددية المجتمعية”. وقال إن الإتفاقية مع نقابة محامي طرابلس تعكس انفتاح جامعة الحكمة وحرصها على تخريج محامين لا يقتصر عملهم في العاصمة بيروت بل في مختلف المناطق اللبنانية.

القوال

بدورها نوّهت النقيبة القوال بالاتفاقية وأهميتها في تعزيز مفهوم العدالة بالنسبة إلى طلاب الحقوق، وقالت: “إن دور نقابة المحامين يتكامل مع دور المؤسسات التعليمية في نشر الثقافة القانونية وحفظ حقوق الإنسان وكرامته”.

لقاء مع الطلاب

كذلك كان للنقيبة القوال لقاء خاص ومميز مع طلاب العيادة القانونية في كلية الحقوق الذين تفاعلوا مع محاضرة ألقتها حول دور نقابة المحامين في حماية حقوق الإنسان وتطبيق القوانين الدولية حيث شددت على ضرورة السعي إلى تطبيق القوانين التي يجب الا تبقى نظرية وقالت إن المهنة تقوم على رفض الظلم وحماية حقوق الإنسان من أي اعتداء وهي تمثل علاقة اتصال مباشر ويومي مع القيم وإلا فقدت معناها الرسولي وأصبحت وسيلة استرزاق لا أكثر.

وقد  رحب عميد كلية الحقوق الدكتور شادي سعد بالنقيبة القوال التي كان يوم تبوأَتْ مركز نقيبة المحامين في طرابلس ثمرة جهود كبيرة قامت بها طيلة سنوات، سمتها الالتزام الكامل والتفرغ الكبير. واتت ولايتها الاستثنائية لتثبت أنها نقيبة استثنائية بكل ما للكلمة من معنى. وتحدث العميد سعد عن عمق العلاقة العائلية التي تجمعه بسعادة النقيبة، لكن التقدير الكبير لمسيرتها المهنية والنقابية منفصل تماماً عن تلك العلاقة.كما استذكر والدها الأديب والشاعر المرحوم أنطوان القوال الذي جمعتنه به حلقات عمل  كان لها أثر كبير في تكوين وعيٍ سليمٍ لديه على الصعيدين الوطني والثقافي.

عن mcg

شاهد أيضاً

الطفلة سما ترسم الحلبي وجمعة وتنال الثناء

  بوابة التربية: بدأت بالرسم وهي لم تتجاوز الثلاث سنوات من العمر، وإنضمت الى فريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *