الأحد , يوليو 14 2024

اعتصامات للاتحاد الوطني لشؤون الاعاقة في المناطق وبكركي وقيومجيان يتعهد بدفع مستحقاتهم

اعتصام لتلامذة مؤسسة الامام الهادي

بوابة التربية: نفذ الاتحاد الوطني لشؤون الإعاقة اعتصاما تحذيريا، في الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي، لمناسبة “اليوم العالمي للاشخاص المعوقين”، شارك فيه حوالى 100 مؤسسة تهتم بأكثر من 12000 شخص من المعوقين من مختلف المناطق، مطالبين الدولة “بالحقوق من تعليم وتأهيل وعلاجات لهذه الفئة الضعيفة التي تحتاج للاندماج والتكافل والتعاضد حول هذا الموضوع الذي لا يحتمل التأخير”.

وانضم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الى المعتصمين واستمع الى مطالبهم، بعدها أبلغهم ان وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال ريشار قيومجيان “أتى مع هدية لكم، وسيبشكرم بخبر جميل”، مؤكدا ان “من حق ذوي الاحتياجات الخاصة أن تهتم بهم الدولة وتكرمهم لأنهم لا يعرفون الشر”.

وقال: “أعطيتم قيمة كبيرة لبكركي بحضوركم اليوم”، مشيرا الى “ان ذوي الإحتياجات الخاصة لا يقترفون أي جرم ومن حقهم أن تعتني بهم الدولة، فالدول تقاس باهتمامها بهؤلاء”.

قيومجيان

اما الوزير قيومجيان، فقال: “لن نقبل أي مؤسسة تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة ان تقفل أبوابها، وأنا أتعهد أن أتابع هذه القضية عند كل المراجع لكي تدفع المستحقات”.

وتوجه اليهم بالقول: “ان ما تعانونه اليوم هو جزء من مشكلة يعاني منها البلد، نحن اليوم بضائقة مالية وأزمة تنعكس عليكم وعلى المؤسسات التي انتم فيها”.

واوضح ان “جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة وقعت العقود منذ شهرين، وبالامس ومن بعد متابعة مباشرة عادت العقود من ديوان المحاسبة، ونحن نحتاج الى اسبوع عمل في الوزارة ثم سنرسل العقود الى وزارة المالية ليتم صرف المستحقات العائدة لكم”.

وقال قيومجيان: “قدمنا ايضا طلب سلفة وعلمت ايضا ان هناك موافقة مبدئية لها”.

صيدا

نفذت “جمعية رعاية اليتيم” في صيدا، اعتصاما امام مدخل الجمعية، في اطار الوقفة التي تنفذها الجمعيات كافة، في كل لبنان لرفع الصوت عاليا والمطالبة بدفع مستحقات هذه المؤسسات، كي لا تكون مهددة بالأقفال، وبالتالي تشريد شريحة من المجتمع من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتحدث رئيس الجمعية سعيد مكاوي وقال:”الثالث من كانون الاول هو اليوم العالمي للأطفال ذوي الحاجات الإضافية، وكل سنة نحتفل بهذه المناسبة، ولكن للاسف هذه السنة نطلق صرخة لان هناك مشكلة كبيرة وزلزالا اجتماعيا كما اسماه الجمعيات، فهناك 103 جمعيات تعنى بالأطفال من ذوي الحاجات الإضافية، تخدم اكثر من 12 الف شخص، ويعمل فيها اكثر من 2000 شخص، وهذه الجمعيات يدها بيد الدولة، لان شريكنا في العمل الاجتماعي هو الدولة”.

تابع :” لدينا مشكلتان،الاولى هي التأخير في العقود الى الان، لان عقود ال2019 لم تنجز، والأمر الآخر “التأخير بدفع مستحقات الجمعيات، وهذه ترتب على الجمعيات اعباء إضافية، وضغوط مادية في هذه الأيام الصعبة، وسمعنا ان هناك جمعيات اقفلت مثل “الكفاءات” التي هي من أهم الجمعيات التي تعنى بهولاء الناس”.

اضاف :”نطلق صرخة نتمنى ان تصل الى وزارة الشؤون الاجتماعية، ليكون هناك مجهود اكبر لإنجاز العقود بداية العام، وليس في نهايته، والى وزارة المالية بجدولة ودفع مستحقات الجمعيات حتى نستمر بتقديم هذه الخدمة لشريحة من المجتمع، لا يجب ان تكون مهمشة، والواضح، انهم ليسوا اولوية عند الدولة، علما ان هؤلاء الناس اذا انشغل عليهم بطريقة جيدة، يمكن ان يكونوا طاقة لخدمة المجتمع، ولا يجوز الا يكونوا اولوية، لذلك نطلق اليوم صرخة كبيرة من كل الجمعيات العاملة في لبنان لنقول يجب مساعدة هذه الجمعيات لتستمر، ونحن مع الدولة شراكة في الاستمرارية، وهذه الشراكة يجب ان تستمر لتقديم أفضل خدمة لهولاء الناس الذين يحتاجون اليها” .

كذلك نفذت جمعية “المواساة” وقفة مماثلة أمام مدخل الجمعية للغاية نفسها”.

إعتصام لطلاب جمعية العناية الالهية في طرابلس

البترون

نظم مركز الإمام الباقر للرعاية الاجتماعية في راشكيدا، وقفة احتجاجية لتلامذته الذين تجمعوا في باحة المركز، رافعين الأعلام اللبنانية ولافتات طالبت بمستحقات مراكز الرعاية وبتوقيع عقود 2019، شارك فيها مدير المركز محمد اسماعيل وعدد من ذوي الطلاب والمشرفين على النشاطات.

بعد النشيد الوطني، تحدثت مسؤولة الأنشطة والاعلام دعاء تامر وقالت:”نحن في مراكز جمعية الامداد للرعاية والتأهيل، نقف اليوم وقفة احتجاجية لإطلاق صرخة ألم والمطالبة بحقوق الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والرعاية الاجتماعية نظرا لعدم تسديد الدولة لمستحقات المؤسسات، مما أدى الى توجه بعضها نحو الاقفال ونحن كمؤسسات اجتماعية نشكل سندا للدولة والأهل في ظل هذه الظروف الصعبة”.

وأكدت أن “هذه الخطوة هي خطوة أولية في طريق تحقيق المطالب، والا سوف نضطر الى التصعيد ولن نقف مكتوفي الأيدي حتى تتحقق كل مطالبنا على مستوى توقيع عقود 2019 ومتابعتها مع المعنيين، ودفع سلفة 60% من مستحقات المؤسسات وتحضير عقود 2020 والمباشرة فيها لكي لا نقع في المأزق نفسه”.

اسماعيل

بدوره، أكد اسماعيل أن “مؤسسات الرعاية في لبنان هي شريكة للدولة برعاية نحو 1300 طفل وطفلة بالاضافة الى 5500 موظف في المؤسسات التي تحتاج للكثير من الدعم منعا للاقفال. نحن مستمرون حتى آخر نفس ونطلب من الدولة توقيع سلفة ال 60% المقترحة على مستحقات 2019 بالاضافة الى توقيع عقد 2019 ما يساعد على مواصلة تقديم الخدمات”.

وقفة احتجاجية لتلامذة مركز الإمام الباقر للرعاية الاجتماعية في البترون

زغرتا

انطلق وفد من أفراد الهيئة التعليمية وطلاب جمعية العناية الالهية زغرتا واهلهم الى طرابلس للمشاركة في الوقفة التضامنية التي نظمت اليوم أمام نقابة المحامين في طرابلس، بدعوة من الإتحاد الوطني لشؤون الإعاقة في لبنان- مؤسسات الشمال لمواجهة الزلزال الاجتماعي المقبل على هذه المؤسسات.

وتحدثت المساعدة الاجتماعية في المركز أنيتا باتور قائلة :”نحن اليوم نشارك في الاعتصام الذي سيقام في نقابة المحامين في طرابلس للمطالبة بحقوق طلابنا التي هي حقوق مقدسة وجوهرية.”

الهرمل

نظم طلاب مركز الهرمل لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بحضور الهيئة الإدارية وذوي الطلاب، إعتصاما أمام المركز إحتجاجا على عدم توقيع عقود للعام 2019.

ورفع الطلاب لافتات تطالب وزارة الشؤون الاجتماعية بإصدار وإحالة الفواتير إلى وزارة المالية قبل 15 الحالي للصرف.

واكد المنظمون أن “اعتصامنا اليوم تحذيري، لكننا لن نهدأ، ولن نتوقف مع كل المعنيين، من أهل وعاملين وأصدقاء للاستمرار بتحقيق رسالتنا السامية، كما أننا لا نقبل أن يكونوا طلابنا مهمشين، لأن “كرامتهم من كرامتنا ووجع أهلهم ومعاناتهم من وجعنا ومعاناتنا”.

وختم المنظمون “بأن “جمعية الامداد” لن تقفل ابوابها بوجه طلابها، وستبقى تتحمل مسؤولياتها أمام الطلاب”.

وقفة تضامنية لذوي الإحتياجات الخاصة في الضنية

الضنية

نظم طلاب مجمع الضنية للرعاية والتنمية لتأهيل ذوي الإحتياجات الخاصة ـ دار الأيتام الإسلامية في بلدة سير ـ الضنية، في حضور الهيئة الإدارية وذوي الطلاب، وقفة إحتجاجية في باحة المجمع، مطالبين ب”الإسراع في بت أمر العقود التي وقعتها وزارة الشؤون الإجتماعية مع مؤسسات الرعاية الإجتماعية عن العام 2019″.

ورفع الطلاب لافتات تطالب الدولة ووزارة الشؤون الإجتماعية بإعطائهم حقوقهم من خلال الإستمرار في رعايتهم وتأمين المساعدات المالية والإجتماعية لهم، ودمجهم في المجتمع.

الايوبي

واعتبر مدير المجمع مازن الأيوبي أن “وقفتنا اليوم هي وقفة دعم مع أطفال لهم حقوق، ونحن استطعنا حتى الآن بفضل جهود الخيرين في المنطقة وفي لبنان، من تأمين المتطلبات الأساسية لهم، ولكننا لا نزال نحتاج إلى المزيد من أجل الإستمرار في رعاية ذوي الحاجات الخاصة، الذين يبلغ عددهم في لبنان 12 ألف شخص، وهم يحتاجون إلى تأمين كل أشكال الدعم لهم”.

وأكد أن “وقفتنا اليوم هي صرخة نأمل أن يسمعها المسؤولون، وأن يتجاوبوا معنا في هذا الظرف الصعب، الذي نحتاج فيه إلى كل أشكال الدعم، من أجل رعاية أطفال وأشخاص لهم حقوق ومتطلبات”.

حيدر

وألقت الإختصاصية الإجتماعية إسراء حيدر كلمة أوضحت فيها أن “هذه الوقفة هي تحذيرية بسبب معاناة مؤسسات الرعاية الإجتماعية، لأن ما يهددها هو بمثابة زلزال يهدد المجتمع كله في حال توقف دعم هذه المؤسسات لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة”.

وطالبت حيدر ديوان المحاسبة “بالإسراع في تفعيل الإجراءات وإنهاء العقود التي وقعتها وزارة الشؤون الإجتماعية مع مؤسسسات الرعاية الإجتماعية في أقرب وقت، والبدء في إنجاز موانات عام 2020”.

وتضمنت الوقفة الاحتجاجية المطالبة “بدفع سلفة ال 60% على عقود المؤسسات والتي اقترحها المدير العام لوزارة الشؤون الاجتماعية عبدالله احمد، بحسب القوانين المرعية والتي تسدد لاحقا، من ميزانية المؤسسات، في حال لم تستطع الوزارة من دفع المستحقات في وقتها، بالإضافة إلى تحضير عقود العام المقبل، والمباشرة بها، حتى لا تتكرر المشكلة”.

وختم المنظمون “بأن “جمعية الامداد” لن تقفل ابوابها في وجه طلابها، وستبقى تتحمل مسؤولياتها امام الطلاب”.

 

عن mcg

شاهد أيضاً

الطفلة سما ترسم الحلبي وجمعة وتنال الثناء

  بوابة التربية: بدأت بالرسم وهي لم تتجاوز الثلاث سنوات من العمر، وإنضمت الى فريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *