أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / الأشقر لإتحاد طلاب 2020: لا يحق لأي مدرسة خاصة زيادة الأقساط

الأشقر لإتحاد طلاب 2020: لا يحق لأي مدرسة خاصة زيادة الأقساط

بوابة التربية: أشاد رئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الاشقر بمهنية إتحاد طلاب 2020 وكلّ الفريق الطلابي المُتابع فيه لا سيما الورش الهادفة التي يقوم بها الإتحاد، وأن الإتحاد يُضيء على مشاكل الطلاب بطريقة راقية ومثقفة وبمهنية عالية، بعيداً عن التنمّر والشعبوية، وذلك خلال إستقباله رئيس اتحاد طلاب 2020 عمر الحداد في مكتبه في الوزارة.

تطرّق الأشقر الى موضوع زيادة الأقساط وأكد أنه لا يحق لأي مدرسة خاصة زيادة الأقساط فهذا منصوص في القانون وسيكون بالمرصاد القانوني لأي مخالفة.

 ووجه رسالة للطلاب قائلا: “أنتم طلاب اليوم الآن،  تنطلقون إلى الحياة في الغد، و الحياة هي خبرة بالممارسة وليست علم ، كل صعوبة في الحياة تواجهونها هي درس و”بيعلمك”، لا يوجد كتاب إسمه “تعلّم الحياة” و لكن يوجد كتاب “الحياة تُعلّم”، لذا النظرة من مِنظاركم مختلفة عن منظار كافة المسؤولين”.

وأضاف الاشقر:  “رغم كل الهجوم على الوزارة، بسبب صمودها في وجه المطالب الشعبوية بالنسبة لموضوع الإمتحانات وإنهاء العام الدراسي، وإن حصل فهذا تدمير لجيل كامل في حال تم إتخاذ قرارات تراعي المطالب الشعبوية، فالطلاب وخاصة صغار السن أصبحوا يخافون من بعضهم، نحن نتكلم عن الصفوف الأساسية (روضات، إبتدائي)، الأطفال لا يعرفون مثلا رسم وكتابة الحرف بسبب التعليم عن بعد ، هل فكر أحدٍ بهم؟  النتيجة كارثية “الولد كل ما بيكبر كل ما بيصعب التعلم لديه” ( وهنا نعود للقول المأثور: العلم في الصغر كالنقش في الحجر) ، الأولاد أصيبوا بأمراض التوّحد لقد فقدوا قيّمتهم الإجتماعية ، وأصبحوا منغلقين عبر  شاشة الهواتف.

وأضاف: “المدرسة هي تربية وتعليم وليست فقط تعليم، المدرسة هي منظومة حياة فقدها الطالب، نحن بحاجة لعودة عمل المنظومة التعليمية من جديد لأن هذا الجيل سيحكمنا في المستقبل، وإن لم يتعلم بشكل جيد لن يحكم بشكل جيد، وهذا الجيل مظلوم بلا شك و خاصة الخريجين لأنهم لم يكتسبوا الأمور التطبيقية بشكل جيد. وعن سؤاله عن العوائق التي تواجه الطلاب أجاب: “المشاكل المحيطة بالطلاب ليست فقط بسبب وزارة التربية ( مشكلة الكهرباء ، مشكلة الإنترنت ، البنزين، الإقفال و غيرها ) فهي ليست في يد وزارة التربية ، التربية ليست الطاقة والداخلية ولجنة كورونا والصحة، التربية هي للتربية”.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

جامعيون مستقلون: التضامن مع تحرك طلاب كلية الطب الداعم لهادي شماعة

بوابة التربية: بمناسبة مرور سنة على انفجار مرفأ بيروت، ورفضاً لاستمرار “مهزلة السلطة” التي تسبّبت …