الإثنين , يوليو 22 2024

“التراث في بلدان حافة البحر المتوسّط” بدعم من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية

 

أستضافت المكتبة الشرقية لدى جامعة القديس يوسف اللقاء الرابع لمعهد الدكتوراه الإقليمي بعنوان “التراث في بلدان حافة البحر الأبيض المتوسّط” بدعم من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية ومشاركة طلاب دكتوراه من لبنان ومن دول المغرب وأوروبا الوسطى والشرقية المنضوية تحت الإدارات الإقليمية للوكالة.

في كلمته الافتتاحية، أشار رئيس جامعة القديس يوسف، الأب سليم دكّاش، إلى البعد التراثي بامتياز الذي تتسم به المكتبة الشرقية “وقد أبصرت النور في العام 1875 الذي يصادف سنة تأسيس الجامعة في بيروت. يقع مبنى متحف ما قبل التاريخ اللبناني بمحاذاة المكتبة ويضمّ أدوات وصوراً عن عصور ما قبل التاريخ في لبنان. كان تأسيس كل من المكتبة والمتحف وتطوّرهما ثمرة جهد الآباء والرهبان اليسوعيين الذين سخّروا وقتهم واكتشافاتهم وعلمهم لأغراض إتمام هذا البناء العلمي التراثي الضخم. فالمكتبة صنّفت تراثيةً نظراً لاحتوائها على مكتبة صور تضمّ جزءاً كبيراً من ذاكرة لبنان الفوتوغرافية ابتداءً من العام 1875.”

من جهته، شدّد المدير الإقليمي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط، السيد ايرفيه سابوران، على أنّ “دعم البحث الجامعي هو عنصر أساسي من البعثات الكبرى التي تنوي الوكالة الجامعية للفرنكوفونية تنظيمها في خدمة مؤسّساتها العضو، لاسيما في إطار الاستراتيجية الجديدة التي تنفّذها منذ العام الماضي والتي تحتلّ فيها مسائل الابتكار والإبداع والخبرة العلمية مكانةً مميّزة (…) ينطوي موضوع التراث، أكان ثقافياً، مادّياً أو غير مادي، والحفاظ عليه وترميمه وتسليط الضوء عليه كذاكرة للماضي وشهادة للمستقبل، على رهانات كبيرة تطرح تحدّياً على مجتمعاتنا المعاصرة. لذا، من الأهمية بمكان أن تكون الوكالة الجامعية للفرنكوفونية قد ساهمت في إنشاء معهد الدكتوراه المذكور الذي يحظى بدعم الإدارة الإقليمية للوكالة في الشرق الأوسط على أمل أن تفضي هذه المبادرة إلى بروز مواهب بحثية عديدة في هذا المجال.”

ستتواصل فعاليات هذا اللقاء لغاية 20 نيسان وستشمل يوماً من المؤتمرات مخصّصاً للتراث ومفتوحاً أمام الجمهور وذلك في 19 نيسان في قاعة المدرج ليلى التركي في المكتبة الشرقية.

عن mcg

شاهد أيضاً

تسوية وضع طلاب معهد الشرق الأوسط للعلوم الفنية والتمريضية

  بوابة التربية: أعلنت المديرية العامة للتعليم المهني والتقني عن تسوية وضع طلاب معهد الشرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *