الإثنين , يوليو 15 2024

التنظيم الشعبي الناصري يدعو العاملين في قطاع التربية للعودة إلى الساحات لإنتزاع الحقوق

بوابة التربية: دعا المكتب التربوي في التنظيم الشعبي الناصري، جميع العاملين في قطاع التربية للعودة إلى الساحات، والتحرك والتضامن في ما بينهم للضغط على المسؤولين، ولانتزاع حقوقهم.

أصدر المكتب التربوي في التنظيم الشعبي الناصري بياناً جاء فيه: إخفاقٌ جديد وعثرات جمة، وغياب خطة واضحة، وتنصل مستمر للتعهدات في ملف المعلمين، ليعود من جديد إلى نقطة الصفر وقرار اللاعودة في ظل عجز وفشل السلطة السياسية والمعنيين في ملف التعليم عن إيجاد الحلول للعودة إلى التعليم وإجراء الامتحانات الرسمية.

وأضاف البيان: كان من الممكن السير والنجاح والتغلب على الصعاب في ما لو كان هناك ثوابت ووعود ..

فكيف سيستطيع المعلم الاستمرار، ولعبة الدولار تؤثر على حياته وكافة القطاعات .. انهارت العملة اللبنانية، وارتفعت الأسعار، وتفاقم جشع التجار على معيشة الناس الذين بالكاد يستطيعون تأمين قوتهم اليومي وخبزهم ..

الآلاف من الطلاب غائبون عن المقاعد الدراسية، وقابعون في منازلهم .. نحن أمام مشهد محزن أصاب القطاع التربوي الذي انهار برمته ..

لذلك ندعو جميع العاملين في هذا القطاع للعودة إلى الساحات، والتحرك والتضامن في ما بينهم للضغط على المسؤولين، ولانتزاع حقوقهم، وتأمين مقومات منصفة لعودتهم إلى التعليم ..

إن القطاع التربوي نتيجة الغبن الذي يتعرض له الأساتذة يعاني من فقدان الأمن .. كما يشهد هذا القطاع هجرة الأساتذة الذين يعمدون إلى ترك مهنة التعليم إلى قطاع آخر لكي يؤمنوا مقومات الاستمرار.

وهذه الهجرة هي بمثابة مسمار يدق في نعش هذا القطاع .. فما هكذا تحفظ كرامة الأساتذة الذين يبنون قلاعاً ضد الجهل والفقر والتخلف، ويبنون أجيال المستقبل.. ولا يمكن لمجتمع ووطن أن ينهض والرعاية الاجتماعية والصحية لمواطنيه تسلب ..

نتوجه للأجيال وأولياء الأمور بالقول: “أنتم شركاء معنا في السراء والضراء”..

ونتوجه للمعنيين بالقول: “أنقذوا التعليم .. وأنصفوا المعلم .. ما يجري اليوم هو وصمة عار تصيب الرسالة التربوية والإنسانية “.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

الدكتور محمد المعوش يفوز بجائزة مؤسّسة حياة الحويّك للدراسات الثقافية

  بوابة التربية: اعلنت مؤسّسة حياة الحويّك للدراسات الثقافية عن تقديم جائزة الدكتورة حياة الحويّك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *