الأحد , يوليو 14 2024

“اللبنانية” تكرم رئيسها السابق

%d8%b9%d8%b4%d8%a7%d8%a1-%d8%aa%d9%83%d8%b1%d9%8a%d9%85%d9%8a-%d9%84%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a7%d8%a8%d9%82-%d8%b9%d8%af%d9%86%d8%a7
من اليمين: محسن جابر، محمد صميلي، زهير شكر، جورج طعمه، فؤاد أيوب، عدنان السيد حسين، نزيه خياط وسمر علم الدين

 

كرمت الجامعة اللبنانية  رئيسها السابق الدكتور عدنان السيد حسين بحفل عشاءٍ حضره إلى جانب رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد ايوب ، رئيس المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور جورج طعمة، الرئيس الأسبق للجامعة الدكتور زهير شكر، رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين الدكتور محمد صميلي، رئيس مجلس إدارة صندق تعاضد الأساتذة المتفرغين الدكتور نزيه خياط، الرئيسة السابقة لرابطة الأساتذة المتفرغين الدكتورة راشيل حبيقة، عمداء الكليات والمعاهد وأعضاء مجلس الجامعة وموظفون في الإدارة المركزية.

بعد أن رحّب الدكتور علي رمال بالحضور تكلم رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب وجاء في كلمته:

يطيبُ لي في هذه الأمسيةِ أن أرحّبَ بكم في هذا العشاءِ التكريمي الذي أرادتْه الجامعةُ احتفاءً وتكريماً لرئيسها السابق الدكتور عدنان السيد حسين، كما يَطيبُ لي أنْ أُحَيي عطاءاتِ الرؤساءِ الذين تعاقبوا على رئاسةِ الجامعةِ، فأعطوها من جهودِهم ورَفدوها بعلومِهم وأداروها بحكمتِهم في أوقاتٍ دقيقةٍ وحَرِجة.

أيها الإخوةُ الأعزاءْ

لقد قُدِّرَ لي أن أتسلَّمَ مهامَ رئاسةِ الجامعةِ اللبنانيةِ من رئيسٍ أدارَها خمسَ سنواتٍ بروحٍ مُتوثبةٍ دائماً للعملِ ومُتحفزةٍ للتطوير وطامحةٍ لإعلاءِ شأنِها والإرتقاءْ، ومدافعاً عنها في كل منبرٍ وعند كل مناسبة،

لقد أعطى الدكتور عدنان السيد حسين الجامعةَ ما استطاعَ إعطاءَه وحققَ فيها إنجازاتٍ برَزَت على أكثرَ من صعيدٍ لأنه مؤمنٌ بأنَّ هذه المؤسسةَ هي المُنْتِجُ للفكرِ الوطني والمصنعُ للقدراتِ الإنسانيةِ ، فحَملَ الأمانةَ بصدقٍ وما تراخى حِيالَ حقٍ من حقوقها وقد عُرِف عنه اندفاعُه وجدِّيَتُه في العملِ ومتابعاتُه اليومية لشؤونِها وشجونِها.

بُورِكَ هذا الجمعُ وهذا التكريم، وأَمَلُنا أن تبقى الصلةُ الروحيَّةُ والفكريةُ والعلميةُ هي العَقْدُ الجامعُ بين الجامعةِ وأهلِها، لأنها الرِباطُ المَتينُ الذي يَصِلُ بين أهلِ المعرفةِ ومكانِها.

 

ثم كانت كلمة للمكرم الدكتور عدنان السيد حسين حيث أشاد بالجامعة اللبنانية ودورها وما قدمته لهذا الوطن داعياً إلى الإلتفاف حولها لحمايتها، لا سيما وأنها منذ أمد طويل تتعرض هذه الجامعة لافتراءات وتجنيات بهدف إضعافها.

وشكر للبروفسور أيوب ولمجلس الجامعة مبادرتهما الكريمة متمنياً لهما التوفيق و المزيد من التقدم.

وفي الختام قدَّم البروفسور أيوب للدكتور السيد حسين درعاً تقديرية

عن mcg

شاهد أيضاً

الطفلة سما ترسم الحلبي وجمعة وتنال الثناء

  بوابة التربية: بدأت بالرسم وهي لم تتجاوز الثلاث سنوات من العمر، وإنضمت الى فريق …