أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار وانشطة / اللقاء التشاوري الوطني  التربوي الرابع عرض لواقع التعليم العالي ومشاكله

اللقاء التشاوري الوطني  التربوي الرابع عرض لواقع التعليم العالي ومشاكله

بوابة التربية: أفتتح وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي ممثلاً رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، المحطة الرابعة من اللقاء التشاوري الوطني لإنقاذ وتعافي قطاع التربية والتعليم العالي في لبنان، المخصصة للتعليم العالي الخاص، في حضور النائب إدغار طرابلسي ،سفير الاتحاد الاوروبي رالف طراف، رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور بسام بدران، رئيس رابطة جامعات لبنان الأب البروفسور سليم دكاش، مستشار اليونيسكو للتربية في الدول العربية الأستاذ فادي يرق، رئيس المركز التربوي للبحوث والإنماء الأستاذ جورج نهرا مستشارة رئيس الحكومة للشؤون التربوية الدكتورة هبة نشابة، رؤساء الجامعات وممثلون عن السفارات والمنظمات الدولية، مديرة مكتب الوزير رمزا جابر، رئيسة اللجنة اللبنانية لبرنامج سيدر العلمي الدكتورة تمارا زين، مستشار الوزير للسياسات التربوية البروفسور منير أبو عسلي، مستشار الوزير لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفي، والمستشار الإعلامي ألبير شمعون، وجمع من التربويين والمختصين.

خلبوصي

بعد النشيد الوطني القى رئيس الوكالة الجامعية الفرنسية سليم خلبوصي كلمة قال فيها:

من دواعي سروري أن نكون هنا لنتباحث معكم في الأوضاع التعليمية في لبنان، بعد الظروف الشديدة الصعوبة التي يمر بها، فالازمات هذه دفعتنا للعمل معا وتقديم المساعدة للقطاع التعليمي في لبنان الذي لطالما اشتهر بمستواه التعليمي المتقدم.

واضاف لقد ارادت الوكالة الجامعية الفرنسية أن تكون شريكا لكم في منهاج واضح يعتمد على الانصات والتفكير لايجاد الحلول، ونحنسنكون الى حانبكم ومعكم بروحية متضامنة وضمن استراتيجية واضحة لمساعدة البلدان التي تمر بأزمات، واستطعنا حتى اليوم جمع 1.8 مليون يورو، إضافة الى حشد الخبرات ووضعها في أطر للاستجابة لمصاعبكم ومشاكلكم وقد سبق هذه الجمعية العامة مشاورات علينا الاستفادة منها.

وفي هذا اليوم سنتناقش لتشخيص وتوصيف المشكلة، لنتمكن من وضع الحلول المناسبة بالتعاون مع الحكومة اللبنانية.

إن الخطة القطرية الأولى خصصت للبنان، والفكرة هي التضامن غيرالسياسي والداعم لنظام الجامعات، ونحن قد فاق عدد الجامعات عن 1000 بالاضافة الى اكثر من 20 مؤسسة بحثية. وتجربتنا مع العديد من البلدان، تسمح لنا بتقديم النصائح.

وختم مشددا على أن اسرار النجاح هو إنخراط الجميع للخروج بحلول مفيدة.

سرماك

ثم تحدث ممثل السفيرة الفرنسية آن غريو السيد هنري روهان سرماك فقال:

يصب هذا اللقاء في صلب اهتمامات السفيرة غريو، للعمل من اجل وضع أفكار لتطوير التعليم العالي في لبنان، وقد اظهر معالي الوزير الحلبي الاهتمام الكبير بكل ما يعود بالفائدة على التعليم، حتى يبقى لبنان جامعة الشرق الاوسط، ولذلك علينا أن نشيد بالتعاون القائم بين الاتحاد الاوروبيوالوكالة الجامعية الفرنسية لما فيه تطوير التعليم العالي.

واضاف إن الصداقة التي تربط بلدينا قوية جدا وترتكز على الاهتمامات المشتركة وتبادل الافكار لما فيه تطوير التليم بكل مستوياته،

واشار الى أن المطلوب هو أن يتم تدريب الطلاب اللبنانيين، في فرنسا ليعودوا الى بلدهم من اجل المساهمة في التطوير وتقوية الابحاث، والاستفادة من المساعدة الدولية، لافتا الى ان المشكلة ليست في الازمة المالية فقط بل في التراجع الثقافي والتربوي والتحدي هو في الحفاظ على مستوى رفيع من التعليم العالي والتعليم بشكل عام.

فارينا

وتحدثت مديرة المكتب الاقليمي للأونسكو كوستانزا فارينا قائلة:

مسرورة بهذا اللقاء من اجل أن نتحاور حول أهم القطاعات من ألنهوض بلبنان، والمنطقة، ولطالما واجه لبنان الأزمات، ونرى خريجي جامعات لبنان قياديون في مختلف جامعات العالم. ودور التعليم العالي هو اشراك المجتمع في ايجاد الحلول، ومواجهة المشاكل، وكيف واجهت الجامعات كوفيد 19 وكيف ساهم طلاب الجامعات في المساعدة على لملمة نتائج انفجار مرفأ بيروت، داعية المجتمعات المحلية الى أن تحذو حذو الجامعات.

واشادت بالتزام وزارة التربية وتعاونها لصالح التعليم العالي في لبنان، مشيرة الى أن اليونسكو عملت على جوانب مختلفة، في اطار الاستجابة وتقديم المساعدة بعد انفجار بيروت حي ثقمنا باعادة اعمار العديد من المدارس ومن مختلف المناطق.

وتابعت أن النقاط الاساسية للقمة التربوية التي ستعقد في الامم المتحدة تشدد على أنه لا يمكن الوصول الى الغاية المنشودة دون التعاون، منوهة بحضور ودور لبنان في مؤتمر الاونسكو الذي عقد في اوائل شباط المنصرم، وتوقيع لبنان على اتفاقيته، ما يدل على دور لبنان الكبير.

وختمت بالتأكيد على دعم اليونسكو الذي يعمل على ضمان الجودة في التعليم العالي.

كومار

ثم تحدث المدير الاقليمي للبنك الدولي ساروج كومار فقال:

نيابة عن البنك الدولي، أود تهنئتكم على هذه المشاورات لأنها مهمة جدا، على صعيد تشخيص الحاجات لوضع الحلول المناسبة لها. فالاستراتيجيات لا تصنع في المكاتب بل مع الناس ومشاركتهم وسماع ارائهم. آملا لهذه المحطة أن تحمل ثمارا ممتازة.

واضاف انا في هخذا البلد منذ 4 سنوات، وقد فهمت الكثير على صعيد التعليم والبيئة والاقتصاد، والازمات التي أصابت هذه المجالات ولا تزال مستمرة، ربما بسبب الاهمال والفساد.

والامر الملح في هذا الموضوع هو اغلاق المدارس بسبب كورونا، والانفجار الذي ضرب مرفأ بيروت ايضا والخسائر الفادحة جدا. وقال ندق ناقوس الخطر للجميع وعلينا ان نتعاون مع بعضنا البعض.

وقال نحن لا نحتاج الى تشخيص المشكلة في لبنان لأننا نعرف ان المشكلة تكمن في عدم وجود ارادة سياسية للحل. وشدد على ضرورة العمل على 3 مواضيع اساسية هي:

وضع اطار جودة عالية للتعليم، وهذا غير موجود حاليا.

موضوع الحوكمة والادارة الحكيمة في الجامعة وفقا للمعايير الدولية. لاننا بحاجة للتاكد من مؤهلات وكفاءات الاساتذة حنى يتم توظيفهم.

لا بد من العمل على تحديث المناهج بشكل مستمر، حتى يستطيع المنافسة على صعيد سوق العمل.

طراف

ثم تحدث سفيرالاتحاد الاوروبي في لبنان رالف طراف فقال:

يدرك الجميع ان التعليم العالي في لبنان يشكل هوية اساسية لهذا البلد، والتحديات التي نواجهها تزداد مع الوقت، ولذلك علينا أن نبرز قدرتنا على التنافسية، خصوصا ان لبنان له تاريخ على هذا الصعيد.

وتابع ان الازمة الاقتصادية الصعبة انعكست بشكل خطير على لبنان ومختلف القطاعات وبالاخص القطاع التعليمي. وبقدر ما نستثمر اليوم في هذا القطاع نحقق الارباح في المستقبل،  وعلينا تبعا لذلك تأمين موازنة كافية لقطاع التعليم في لبنان بكل مستوياته، ونحن اليوم نرحب بالخطة الاستراتيجية الخمسية التي تحاكي كل احتياجات القطاع التعليمي، وارى ان هذه الخطة تشكل نقطة تقدم كبيرة لتحقيق النجاح.

الحلبي

ثم القى الوزير الحلبي ممثلا الرئيس ميقاتي كلمة قال فيها:

أرحب بكم جميعاً في هذا اللقاء الذي يجمعنا حول التعليم العالي. فقد منحني دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي شرف تمثيله في هذا اللقاء كما كلفني أن أنقل إليكم تصميمه لبلوغ الأهداف الإستراتيجية التي سيتم بحثها اليوم، وإن الرئيس مقتنع بأن الإصلاح الآتي للتعليم العالي سوف يسهم حتماً بإعادة إستنهاض البلاد، وإنه ملتزم مع الحكومة ببذل كل جهد من أجل مواكبة التحولات المقبلة.

وقال الوزير إن هذا اليوم المخصص لعرض الأفكار ومناقشتها يندرج في إطار التكامل مع الإجتماعات التي قمنا بها من أجل إنقاذ القطاع التربوي على المستويات كافة في الأساسي والثانوي والتقني والجامعي. وإن المبادرة التي قامت بها الدول من خلال الوكالة الجامعة الفرنكوفونية هي مبادرة كريمة تعبر عن عميق إهتمامهم ببلدنا الحبيب لبنان، وإننا نتوجه نحوها بالشكر عبر الأمين العام والمدير الإقليمي للوكالة الجامعية الفرنكوفونية.

ويسرني أن أحيي إلتزام الوكالة نحو مؤسساتنا التربوية والجامعية، وذلك بحسب المقاربة التي وضعها الأمين العام للوكالة إنطلاقاً من النظام التربوي والمدرسة وصولاً إلى سوق العمل. ومن المؤكد أن لبنان يحتفظ بمكانة خاصة في قلب الفرنكوفونية، وبالتالي فإن إطلاق مخطط الوكالة الخاص بدعم لبنان يجسد إرادتها في الحفاظ على هذه المكانة.

وبالنسبة إلينا فإن العلاقة مع الفرنكوفونية تتخطى الإنتماء إلى الفضاء اللغوي كما قال الرئيس سينغور: “إن الفرنكوفونية هي ثقافة وأسلوب في التفكير والعمل، وطريقة في طرح القضايا والتفتيش عن حلول لها” لذلك نحن هنا جميعاً إلى جانب عرض الوكالة لكي نكتشف معاً الطرق الفضلى لمواجهة الأزمة وتردداتها.

إن الأزمة التي تعصف بنا اليوم ليست محدودة ضمن الأطر المالية والإقتصادية أو السياسية، بل إنني أراها كمواطن لبناني معني بصعوبة الوضع بأنها أزمة وجودية لأنها تعرض نظامنا الجامعي لوضع سيئ، سيما وأن هذا النظام كان قد رسم لفترة طويلة صورة لبنان وهويته. لنتحدث بكل صراحة وصدق أن العديد من أسباب التراجع في نظامنا يعود إلى الأزمة، ولكن أسباباً أخرى قد أسهمت في اهتزاز البلاد في السنوات الأخيرة، وعلينا أن نطرح السؤال كيف نعيد الإستقرار إلى نظامنا التعليمي لنتجنب أي إنهيار ممكن على المدى القصير، وكيف نبني ركائز دائمة تؤمن إستمرار الحياة لهذا النظام، وتوفر إمتيازه وجودته وإشعاعه. إن إهتمامنا يجب أن ينصب على تخطي الصراع الذي يؤثر على الأسرة التربوية، وبالتالي علينا أن نلائم بين إدارة الأزمة والتطلع نحو المستقبل.

لقد حان وقت التفكير بالحلول، وهذا هو الهدف الذي نصبو إليه مع الوكالة الجامعية الفرنكوفونية عبر مناقشاتنا اليوم التي تتمحور حول التحديات الكبرى لنظامنا الجامعي، ونوعية إعداد الأجيال وملاءمة إعدادهم مع الحاجات الوطنية في البلاد، ونتشارك ذلك مع حضور المؤسسات الدولية العاملة في المجال التربوي، والتي باتت على اطلاع بالصعوبات التي تعيق العمل المطلوب في الجامعات وفي مراكز الأبحاث وتقلص الطمحات بالقدرة على المتابعة، وإن شركاءنا الدوليين باتوا يدركون ضخامة المشكلة التي تؤثر على تقدمنا، وبالتالي هل ننتظر حدوث العجائب أم أنه حان الوقت لتحويل جهودنا نحو خطة لإنقاذ القطاع التربوي الوطني.

إنني ومنذ تسلمي لمهامي في وزارة التربية أطلقت عدداً من ورش العمل التي تتناول مسؤولية الجميع من أصحاب القرار والمسؤولين والجامعيين والمفكرين بخوض التحدي وتحويل الأزمة إلى فرصة على المستوى الوطني، وكان من الضروري للإنطلاق أن نضع استراتيجية للتطوير وإصلاح وتنمية نظامنا التربوي على الصعد والمستويات كافة، كما أنه يتوجب علينا أن نعيد النظر برسالة جامعاتنا في ضوء كل التحولات والتطورات المحلية والعالمية وبالتناغم مع حاجاتنا الإقتصادية والإجتماعية والثقافية. وانطلاقاً مما تقدم أدعو مؤسسات التعليم العالي إلى توجيه إستثماراتها في إنتاج المعرفة وفي التنوع والجودة، مع الأخذ في الإعتبار إعداد الأجيال للمتطلبات الجديدة للمهن والمهارات المستقبلية، وذلك بصورةٍ ترسم خصوصية وهوية الجامعة وتمنحها القدرة على المنافسة. وإن شبكات الخريجين يمكن أن تسهم في هذه الفترة من الأزمة في ذلك كما أنني أسعى لتحريك الأموال الجامعية الموجودة في المصارف.

في موازاة ذلك هناك معركة نخوضها لتعزيز وترسيخ أسس وأخلاقيات صارمة تمنحنا المناعة ضد تحويل الجامعات إلى مؤسسات لتجارة الشهادات الجامعية. من دون أن ننسى أن هناك معركةً أخرى نخوضها للحد من توسع هجرة قوانا الأكاديمية والعلمية إلى الخارج. وإنني على ثقة بأننا من خلال إرادتنا وإصرارنا وإرداعنا وبالتعاون مع الوكالة الجامعية الفرنكوفونية وأصدقاء لبنان يمكننا أن نربح هذه المعارك ونعيد الأمل للمواطنين بمستقبلٍ أفضل.

إن مصير أي وطن يتعلق بتعليم أبناءه فإنني أذكر بقول الكاتب فرنسوا مورياك الذي نال جائزة نوبل في الآداب حيث قال: “إننا ننسج مصيرنا، ونخرجه من ذاتنا كما يخرج العنكبوت خيط شبكته”، وإن لبنان يستحق أن نخرج من ذاتنا أفضل ما لدينا من أجل أن ننسج معكم مصيراً على مستوى تطلعاتنا وانتظاراتنا.

وتوالى على الكلام عدد من مسؤولي الجامعات والنائب إدكار طرابلس، الذي  اعترض على فرض مشروع قانون الهيئة الوطنية لضمان معايير الجودة في التعليم الجامعي وطالب وزير التربية، سحبه واعادة تقديمه ليتلاءم مع فلسفات الهيئات العالمية ليكون هيئة سليمة لا تشرعن التسيّب الحاصل.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

سلطات شنغهاي تقرر إعادة فتح المدارس بداية أيلول مع إجراء فحوصات كورونا يومية للطلاب والمعلمين

بوابة التربية:  أعلنت مدينة شنغهاي، المركز المالي الصيني، أنها ستعيد فتح جميع المدارس الابتدائية والمتوسطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *