الخميس , يوليو 18 2024

النقابي المستقل: أمامنا محطة الجلسة العامة

 

أعلن “التيار النقابي المستقل” موقفه من قرارات اللجان النيابية المشتركة حول سلسلة وحقوق الأساتذة وموقعهم الوظيفي، داعيا رابطة أساتذة التعليم التعليم الثانوي لإعلان الإضراب المفتوح.

بيروت في 9 آذار 2017

لم نتفاجأ بقرارات اللجان النيابية المشتركة، بل كنا نتوقعها.فهي لم تغير مواقفها من حقوقنا ومن موقعنا الوظيفي قيد أنملة منذ بداية مناقشة السلسلة. وهم يعلمون ماذا فعلت أيديهم. فسنة 2011 وقعوا جميعا على توصية لجنة الإدارة والعدل بوضع سلسلة تحرم الثانويين من ال121% بحجة ان ال60% ( 10 درجات) جزء من غلاء المعيشة، في حين انها أعطيت للأستاذ الثانوي لقاء الزيادة في ساعات عمله منذ ما يزيد على نصف قرن…جميعهم وقّعوا لضرب حقوقنا وموقعنا الوظيفي.ثم أتوا يدعون مساندتنا. حتى انفضحت حقيقة مواقفهم في ما أقدموا عليه يوم امس البارحة.

سنتان ونصف مرّتا لم تتمكن قيادة الرابطة من إقناع أحزابها وكتلها النيابية بحقوقنا وموقعنا الوظيفيّ، بل كانت تغطي مواقفهم، وتبررها، بدلا من فضحها ومواجهتها، وإعلان الإضراب المفتوح قبل ضرب الحقوق، منعا من وقوع الواقعة، حيث لجأت الى خطوات خجولة- تحذيرية، مما أفسح المجال امامهم وسهل لهم الانقضاض على حقوقنا…

لكن، بقي أمامنا محطة الجلسة العامة. فلتتحرك الرابطة بكل السبل والأشكال الديمقراطية وتنفيذ الأضراب المفتوح فورا ولتعمل مع أحزابها لتمنع ضرب حقوقنا وموقعنا. وإذا لم تتمكن من ذلك تكون قد حكمت على نفسها بالفشل. ولتطالب بـ:

1) بتعديل واقرار حقوقنا وموقعنا الوظيفي ( 121 % ) أسوة بأساتذة الجامعة والقضاة الذين حصلوا عليها منذ نهاية ال 2011،

2) التأكيد على دولة الرعاية الاجتماعية وإلغاء كل المواد المسماة إصلاحية وهي تخريبية (بنود باريس 3) وهي تطال التقاعد والتقديمات الاجتماعية في المنح والاستشفاء والصحة والتعاقد الوظيفي

3) التأكيد على الاسراع باستقبال الأساتذة الثانويين الجدد الناجحين في امتحانات مجلس الخدمة المدنية في كلية التربية لادراجهم لاحقا في ملاك التعليم الثانوي من أجل التخلص من بدعة التعاقد.

أيها الثانويون والثانويات، رصوا الصفوف لمواجهة هذه السلطة المتنكرة المتعدية على المكتسبات، الفارضة لضرائب كبيرة على الفقراء ومتوسطي الحال بحجة تمويل سلسلة مسخ.

ولتصعِّد رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي التحرك بتنفيذ الاضراب المفتوح. فلم يعد لدى أساتذة التعليم الثانوي ما يخسرونه. والتاريخ لن يرحم كل من يتخلف عن السير في هذا التحرك دفاعا عن الحقوق المشروعة.

عن mcg

شاهد أيضاً

اتحاد المؤسسات التربوية يبارك للناجحين بالبكالوريا الفنيّة

  بوابة التربية: تقدّم اتّحاد المؤسّسات التربويّة الخاصة في لبنان بعد صدور نتائج البكالوريا الفنيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *