الإثنين , يوليو 15 2024

النقابي محمد قاسم ينعي عضو رابطة الثانوي السابقة ازمرد الحداد

 

بوابة التربية: نعى النقابي محمد قاسم زميلته السابقة في رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي الأستاذة ازمرد الحداد، وقال في النعي:

رحلت رفيقة النضال الوطني والنقابي والمطلبي الرفيقة والصديقة العزيزة ازمرد الحداد بصمت وهدوء وبلا استئذان تاركة خلفها ارثا كبيرا من النضال والتضحية  والعطاء . كان عطاؤها شبيها برحيلها، تؤدي دورها ومهامها ومسؤولياتها بصمت وفعالية ودون ضجة او صخب. تحضر الاجتماعات محملة بزاد من الاقتراحات ولتحمل عند عودتها زوادة من مهام تنفيذية واجرائية. تنجز المهمة وتسأل عن مهام اضافية يمكنها متابعتها . هكذا كانت زمرد الحداد طيلة مزاولتها المهنة وطيلة مشاركتها قيادة الرابطة . كانت بوصلة نقابية متجددة . لم تتقوقع ولم تتراجع رغم المخاطر والازمات التي مرت بها الرابطة وعلى مستوى حياتها الشخصية. تأتينا الى الاجتماع في احلك الظروف الامنية، رائدها وحدة موقف الرابطة وحماية انجازاتها. معها ومع العديد من الزميلات والزملاء والرفيقات والرفاق صنعنا مجدا وتاريخا مشرفا للتعليم الثانوي، وارثا كبيرا من الانجازات. ومعها ومع المخلصين من رفاقنا ثبتنا ريادة رابطة التعليم الثاوي وكرسنا موقع الاستاذ القانوي وبتنا الرابطة الافعل  والاقوى والجامعة لمكتب المعلمين اولا ومن ثم لهيئة التنسيق النقابية .

رحلت وفي قلبها غصة ان الصرح العظيم الذي بنيناه هدمته المحاصصة السياسية التي افقدت الرابطة موقعها الريادي وقوتها ومناعتها حتى بات الأستاذ الثانوي اليوم في اسفل السلم الاجتماعي والاقتصادي وحتى التربوي .

سلام لروحك الوثابة  اختنا الحبيبة ولنفسك الابية التي لم تأبه لاي ضيم. سكتت تلك الروح وتوقف القلب رغم حجم الآلام والعذابات خلال السنوات الاخيرة من حياتها. رحلت بنفس مطمئنة هادئة وبذخر كبير من المحبة الصادقة والروح الوطنية والتقدمية والثورية التي تخطت كل الحواجز  وقفزت فوق المذهبيات والطوائفية. وبقيت طيلة حياتها رمزا من رموز العمل النقابي والوطني  والمطلبي الموحد والمتجاوز كافة خطوط التفرقة والتمييز.  بذلك يمكن تصنيفها بإحدى ايقوناتنا الوطنية .

وختم: السلام والرحمة لروحك الطاهرة رفيقتنا وصديقتنا وحبيبتنا ازمرد الحداد واصدق مشاعر الأسى والحزن والالم لفراقك .

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

الطفلة سما ترسم الحلبي وجمعة وتنال الثناء

  بوابة التربية: بدأت بالرسم وهي لم تتجاوز الثلاث سنوات من العمر، وإنضمت الى فريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *