الإثنين , يوليو 15 2024

تجمّع المعلّمين يعقد المنتدى التّربوي الثالث بعنوان “مهنة التّعليم ورسالتها في لبنان: معوّقات وحلول”

 

بوابة التربية: عُقد “المنتدى التّربويّ الثالث” بعنوان “مهنة التّعليم ورسالتها في لبنان: معوّقات وحلول”، برعاية وحضور رئيس المجلس السّياسي في حزب الله سماحة السيد ابراهيم أمين السيّد، وبدعوة من تجمّع المعلّمين في لبنان.

شارك في المنتدى النائب د. إيهاب حمادة، والمدير العام للتّربية الأستاذ عماد الأشقر، ومسؤول التّعبئة التربويّة الحاج يوسف مرعي، المفتش التربوي العام الدكتورة فاتن جمعة، وممثلة رئيسة المركز التربويّ للبحوث والإنماء الأستاذة رنا عبدالله، ممثلة عميد كلية التربية الدكتورة نانسي الموسوي، أمين عام المدارس الكاثوليكيّة منسّق اتّحاد المؤسّسات التّربويّة الأب يوسف نصر، مدير عام المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم مدارس المهدي الدكتور حسين يوسف، ومدير عام مدارس المصطفى الحاج محمد سماحة، وممثّل الأمين العام للمدارس الإنجيليّة الدكتور جيمي شوفاني، وممثّلة جمعية المقاصد الدكتورة ندين حيدر، وممثلو المكاتب التّربويّة في الحزب السّوري القومي الاجتماعيّ، والجماعة الإسلاميّة، والمكتب التّربوي الإسلامي، قوى الشعب العامل، التنظيم الشعب الناصري، وتيار الكرامة، وحزب التّوحيد العربي، حزب الإتّحاد، وجمعية المشاريع، حزب الديمقراطي اللّبنانيّ، إضافة إلى روابط التّعليم الرّسمي (ثانوي ومهني وأساسي) وممثلي لجان المتعاقدين والمستعان بهم، ونائب نقيب المعلّمين في المدارس الخاصّة، ومديريات وزارة التّربية، وحشد من مدراء وأساتذة المعاهد والمدارس والثانويات الرسميّة والخاصّة الأكاديميّة والمهنيّة والفنّيّة.

افتتح المنتدى التّربويّ الثالث أعماله بآيات من القرآن الكريم، وبعد النّشيد الوطني اللّبنانيّ تحدّث الدكتور يوسف كنعان رئيس تجمّع المعلّمين في لبنان باسم المنتدى، ثمّ كلمة لمدير عام وزارة التربية الأستاذ عماد الأشقر، ليختم حفل الإفتتاح بكلمة راعي الحفل رئيس المجلس السّياسيّ في حزب الله سماحة السّيد إبراهيم أمين السيّد، حيث عدّ سماحته  أنّ التعليم رسالة ولكن لا يجب أن تستغلّ هذه الفكرة لإسكات المعلمين عن نيل كرامتهم وحقوقهم، مع تأمين أسباب الكرامة لها، مؤكّدًا على أنّ القطاع التعليميّ مثل الجيش اللّبناني، ومن المعيب أن يتحوّلا إلى مؤسّسة تتسوّل الهبات من الدّول، وأنّ المعلّم هو محل تقدير واحترام لصموده وتحمّله المسؤولية في هذه الظروف الصّعبة، ودعا المعلّمين إلى عدم السماح لأحد بأن يسقط من أيديهم قيمة وكرامة العلم والتعليم، وختم سماحته كلمته بتبني الحزب لقضية المعلّمين في لبنان ‏التي هي قضية محورية، ورسالة هي جزء لا يتجزّأ من عملية المقاومة في لبنان.

الأشقر

بدوره استعرض المدير العام للتّربية الأستاذ عماد الأشقر في كلمته أهمّ التّحديات التي واجهت وزارة التربية إلى جانب الانجازات التي قامت بها، ودعا المدير العام في كلمته المعلمين إلى اعتبار التصحيح في الامتحانات الرسمية ‏مقاومة تربوية تحاكي المقاومين الذين يرابطون على تخوم الجنوب الصامد، ودعا المدارس الخاصّة لعدم رفع الأقساط المدرسية للعام القادم، وختم كلمته بأنّه لا تربية من دون معلّم ولا لبنان من دون تربية.

كنعان

أمّا رئيس تجمّع المعلمين في لبنان الدكتور يوسف كنعان فتناول تحديات مهنة التّعليم في لبنان، من تراجع في اقبال الخريجين على هذه المهنة، وتسرّبُ وهجرة للمعلّمينَ الذي وصل إلى 12 ألف، محدّدًا الهدف من المنتدى بمناقشة واقع مهنة التّعليم واجتراح الحلول لمواجهة المعوّقات، وعدّ إنجاز الامتحانات انتصارًا تربويًّا ووطنيًّا بامتياز، يقابله فشلاً تربويًّا للعدو الصهيوني بعدم اجراء الامتحانات في المستوطنات الشمالية، ووجّه تحية تقدير للمعلّمين والطّلاب، وخاصّة النازحين منهم، ولوزارة التربية والمؤسّساتِ التربويّة على صمودها، وحيّ المعلّمين الشهداء الذين جمعوا بين العلم والجهاد، وختم معاهدًا على السّعي الحثيث لصناعة حياةٍ طيبةٍ بالعلم والمعرفة.

جلستان

وبعد الافتتاح، انطلق المنتدى بجلستين متعاقبتين في محاور ستّة، ففي الجلسة الأولى التي أدارتها الدّكتورة هبة حيدر، عُرضت أوراق العمل الستّ.

في المحور الأوّل المتعلّق بالمناهج والاصلاح التربويّ والفاقد التعليمي وأثرها على المعلّمين في لبنان، كانت كلمة المركز التربوي التي قدّمتها الدكتورة رنا عبد الله، وعرضت فيها مشروع المركز التربوي حول الفاقد التعليمي، وخطة التعافي في التعليم الأساسي.

وفي المحور الثاني من المنتدى والذي تمحور حول القوانين الوضعية والتشريعات الناظمة لمهنة التعليم ورسالتها، حاضر النائب الدكتور إيهاب حمادة، الذي تناول الخطّة التي شرع بتنفيذها والمرتبطة بالعمل على إقرار سلسلة رتب ورواتب جديدة، ‏وعلى اقتراح قانون يغلق ملف المتعاقدين وقانون لإعطاء تعويض الادارة للمديرين في التّعليم الرسمي، واقتراح قانون زيادة الدرجات لحملة شهادات الماجستير والدكتوراه في التعليم الرسمي،وتنفيذ قانون ٥١٥ ‏المتعلق بالمتقاعدين في التعليم الخاص.

وتناول المحور الثالث في المنتدى التربوي دور المعلّم في مواجهة القيم العالمية التي تهدّد المجتمع اللّبناني. حيث تحدث ضمن هذا المحور الباحث والأستاذ الجامعي الدكتور طلال عتريسي، الذي لخّص في هذا المحور القيم الأساسية المطروحة في هذا العصر ، قيمة الذكاء الاصطناعي وقيمة التفلّت الأخلاقي وقيمة أهمية السلطة التربويّة.

وكان المحور الرابع بعنوان: الإعداد والتأهيل والتدريب المستمر للمعلّمين: واقع واحتياجات، وحاضرت فيه الدكتورة نانسي الموسوي ممثلة عميد كلية التربية في الجامعة اللّبنانية، حول الإطار المرجعي لكفايات القرن الحادي والعشرين والمخرجات على مستوى التعلم وحدّدت خصائص الأدوار الجديدة للمعلّم في هذا العصر.

‏أما المحور الخامس في المنتدى أضاء على دور الأجهزة الرقابية في التحسين المهني للمعلم وحماية رسالة التعليم.  حاضرت ضمن هذا المحور رئيس التفتيش التّربوي العام الدكتورة فاتن جمعة التي ركزت على أهمية الدور التقييمي للمفتش وعدّته أحد معايير تدرج المعلم، والى أنّ دور التفتيش ‏يتعلّق بحماية الرسالة التعليميّة .

وتناول المحور السادس في المنتدى التربوي التحديات الاجتماعية لمهنة التّعليم في لبنان وسبل الصمود، فعرض باسم تجمع المعلمين مسؤوله في منطقة النبطية الدكتور محمد عطوي، الإحصاءات المرتبطة بانخفاض إعداد المعلمين في لبنان ونسبة التسرب منهم، واستعرض التّجربة التربويّة والاجتماعيّة قام بها تجمّع المعلّمين في لبنان.

وبعد الاستراحة، تم عقد ست لجان نقاش وعمل متعلقة بمحاور المنتدى. وأدار الجلسات النقاشية في كل لجنة منسّق نظم نقاش المشاركين وعمل على رفع التوصيات والحلول المقترحة من قبل كل طاولة نقاش.

وختم المنتدى بصورة تذكارية جمعت المحاضرين ورؤساء لجان النقاش والمنظّمين والمشاركين.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

طرابلسي يطمئن: نتائج الإمتحانات ستُصدر في وقتها المحدّد

  بوابة التربية: طمأن مقرّر لجنة التربية، النائب إدغار طرابلسي، ان ليس هناك خوف على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *