أخبار عاجلة

رابطة الثانوي تهنىء المعلم في عيده وتعاهده الإستمرار في النضال

هنأت رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان الاساتذة والمعلمين لمناسبة عيد المعلم..وعاهدتهم الاستمرار في النضال من اجل تحقيق المطالب. أصدرت الرابطة بياناً جاء فيه:
الى مشاعل النور والمعرفة..الى صناع الاجيال ومصدر الحضارات ومنارة الاخلاق…
الى المناضلين ضد الجهل وباعثي الامل بالنور من شدة الظلمة..
الى من نذروا انفسهم لخدمة الاجيال وصقل عقولهم بالمعرفة..
الى زارعي الوطنية والعنفوان في عقول طلابهم للوصول الى مجتمع مثقف ودولة عادلة وقادرة..
الى من ظلمتهم السلطة فازدادوا تضحية امام طلابهم واكملوا المسيرة بالهدوء والرصانة والابتسامة المشرقة..
الى من اتقن صناعة البشر بقوة المعرفة وتربية الانسان وصقله بالمباديء والقيم..
الى من ترك في شخصية وعقول طلابه اثرا للفضيلة لاينسى ولا يمحى..اليكم يامربي الاجيال..
ايتها الزميلات والزملاء الف تحية وتحية معطرة بعرق جهودكم واريج عطائكم. بمناسبة عيدي المراة العالمي والمعلم..
تتقدم الهيئة الادارية للرابطة بالتحية والتقدير والتهاني العطرة من جميع اساتذة التعليم الثانوي..ملاك..ملحقين بكلية التربية…متعاقدين…مستعان بهم…متمنية للجميع النجاح  والتوفيق والصحة وللوطن الامن والامان والازدهار.
ان الهيئة الادارية للرابطة كانت وستبقى العين الساهرة والمدافع الشرس عن حقوقكم كما ورد في
بيانها بتاريخ ١ اذار ٢٠١٨ والمتضمن احد عشر بندا وهي مستمرة بمطالبة المسؤولين بايجاد الحلول الناجعة لكل هذة المطالب .
ان الرابطة اتقنت وتتقن فن التفاوض
وفن توقيت التحرك  في الساحات كما حصل في العام الماضي حيث اثمر اقرارا لسلسلة الرتب والرواتب..وهي تتابع تحقيق المطالب ولم تسقط من حسابها النزول الى الساحات وبقوة وبصوت هادر اذا مافشلت المفاوضات .كون التحرك في الساحات وسيلة وليس غاية. فغايتنا تامين افضل انواع التعليم للطلاب ودعم التعليم الثانوي الرسمي والشهادة الرسمية وحمايتهم من الهجمة الشرسة  التي يتعرضون لها في هذة الايام ..
ان الرابطة تحذر السلطة من دفعها للعودة الى الساحات اذا مالمست ان هناك
تراجعا بالوعود …
عشتم منارة للثقافة ،عاش لبنان.
رابطة اساتذة للتعليم الثانوي الرسمي في لبنان..

عن mcg

شاهد أيضاً

ثانوية كمال جنبلاط تكرم اساتذتها المتقاعدين

بوابة التربية: احتفلت ثانوية برجا الرسمية “ثانوية كمال جنبلاط” مساء الجمعة بتاريخ ٢٩ أيلول ٢٠٢٣ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *