أخبار عاجلة
الرئيسية / ابحاث ودراسات / فنلندا أول دولة تتخلص من المواد الدراسية في 2020

فنلندا أول دولة تتخلص من المواد الدراسية في 2020

 

finland
سيعمل الطالب والمعلم معا في مجموعات صغيرة لمناقشة وحل الأسئلة

 

يعتبر نظام التعليم في فنلندا واحد من أفضل الأنظمة في العالم، وبحسب التصنيفات الدولية، تأتي فنلدنا دائما في المراكز العشرة الأولى. ومع ذلك، فإن السلطات هناك ليسوا على استعداد للراحة على أمجاد الماضي، لذا قررت القيام  بتنفيذ ثورة حقيقية في نظام التعليم المدرسي. ومن المتوقع أن يكتمل هذا النظام بحلول العام 2020.

يريد المسؤولون الفنلنديون من خلال ثورتهم هذه، إزالة المواد الدراسية من المناهج الدراسية. ولن يكون هناك أي دروس في الفيزياء، والرياضيات، والأدب، والتاريخ، أو الجغرافيا.

ويوضح رئيس قسم التربية والتعليم في هلسنكي، Marjo Kyllonen، هذه التغييرات بقوله: “هناك مدارس تعتمد التدريس على الطريقة القديمة التي كانت مفيدة في بداية 1900، ولكن الاحتياجات ليست هي نفسها، ونحن بحاجة إلى شيء يصلح للقرن ال21”.

وبدلا من دراسة كل مادة على حدة، سوف يدرس الطالب الأحداث والظواهر في أشكال متعددة الإختصاصات. على سبيل المثال، سوف تدرس الحرب العالمية الثانية من وجهة نظر التاريخ، والجغرافيا، والرياضيات. واتخاذ مسار “العمل في مقهى” الطالب سوف يحصل على كامل المعرفة باللغة الإنجليزية، والاقتصاد، ومهارات الاتصال.

سيتم عرض هذا النظام الجديد على الطلاب، ابتداء من سن ال 16. والفكرة العامة تتمثل في اختيار الطالب بنفسه الموضوع أو الظاهرة التي يرغب في دراستها، مع الأخذ في عين الاعتبار طموحاتهم في المستقبل وقدراتهم. وبهذه الطريقة، لن يضطر الطالب لأخذ مواد في الفيزياء أو الكيمياء في حين أن كل الوقت سيخصص في التفكير بنفسه “ماذا أريد أن أعرف هذا؟”.

الشكل التقليدي للتواصل بين المعلم والتلميذ، سيتم إستبداله. ولم يعد الطالب مضطرا للجلوس خلف معقده الدراسي، والإنتظار لرفع يده للإجابة على سؤال طرحه المعلم. وبدلاً من ذلك، وسيعمل الطالب والمعلم معا في مجموعات صغيرة لمناقشة وحل الأسئلة.

ويشجع نظام التعليم الفنلندي على العمل الجماعي، وكذلك فإن التغييرات التي ستطرأ على نظام الدراسة سيطال المعلمين أيضاً. وسوف يتطلب تغيير النظام المدرسي قدرا كبيرا من التعاون بين مدرسي المواد المختلفة. حوالي 70٪ من المعلمين في هلسنكي بدأوا بالفعل القيام بالأعمال التحضيرية بما يتماشى مع النظام الجديد لتقديم المعلومات، ونتيجة لذلك، سوف تحصل على زيادة أجور المعلمين.

 

 

 

عن mcg

شاهد أيضاً

مشاريع إعلامية تعالج مشكلات واقعية في لبنان نفذها طلاب الإعلام في جامعة USAL

بوابة التربية: أقامت جامعة العلوم والآداب اللبنانية (USAL)، على مدى يومين، مناقشة لمشاريع تخرج طلاب …