الإثنين , يوليو 15 2024

كتاب مفتوح من النقابي فؤاد ابراهيم لرابطة الثانوي

النقابي فؤاد إبراهيم (بوابة التربية)
وجه عضو مجلس المندوبين في رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي، مندوب ثانوية كفرا الرسمية النقابي فؤاد ابراهيم كتاباً  مفتوحاً إلى الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي في لبنان، دعاها فيه إلى القيام بجردة حساب، وتقويم للمرحلة السابقة.
وجاء في كتاب إبراهيم:
بعد أن حطت الحرب رحالها واستخدم رئيس الجمهورية حقه  وبناء على المادة ٥٩ من الدستور بتأجيل جلسة المجلس النيابي لمدة شهر ولمرة واحدة خلال العقد الواحد وبعد أن لاقاه رئيس مجلس النواب نبيه بري بتحديد جلسة  في ١٥ أيار على أمل أن يتم  الاتفاق على قانون الانتخاب  بالقريب العاجل ..
بات من المفيد أن نقوم بجردة حساب لكل التحركات التي قمنا بها خلال الفترة الماضية، وتقويم المرحلة لمعرفة نقاط القوة وتعزيزها ونقاط الضعف وتجاوزها في المستقبل، سيما بعد موجة الاعتراضات التي صدرت من هنا وهناك بين مؤيد للاستمرار بالاضراب المفتوح ومعارض للاستمرار به، وبعد أن كان هناك من الأساس البعض موافق والبعض الآخر معترض على الإضراب المفتوح..
وخلصت النتيجة بالإضراب وكرست احترام الأقلية لرأي الأغلبية، وهذه قواعد اللعبة الديمقراطية والتي تسجل كسابقة للهيئة الإدارية بتكريسها واحترامها لأصولها، لكن في المقابل برز مؤشر خطير لبوادر انقسام عامودي  لم يسبق أن مرت به الرابطة من قبل، وحتماً نتائجه ستدمر هذه المؤسسة النقابية التي سطرت إنجازات كانت مثالا” للروابط والنقابات الأخرى..
أيها الأحبة  في الهيئة الادارية،
 فلنحدد أولا” أولويات تحركنا، هل نريد السلسلة أم الموقع؟؟ أو الإثنين وهذا مستحيل ؟!…فاذا كنا نريد الموقع فلنعلن صراحة خروجنا من السلسلة المسخ ومن هيئة التنسيق النقابية، ونسير في الموقع ونخوض معركتنا برؤية وخطة واضحة المسار، وان كنا نريد السلسلة فلنسير بها في اطار هيئة التنسيق ولا نتحمل الدفاع عنها منفردين وندفع التلميذ وثانوياتنا الثمن…..
حري بنا أن نحدد وبكل موضوعية وجرأة  هذا الأمر من خلال خطة واضحة تتضمن آلية عمل، بمشاركة الأساتذة في الثانويات من خلال ورش عمل سريعة  تعقدها الفروع بمشاركة الهيئة الادارية في المناطق، كي  يتحمل كل منهم مسؤوليته بالقرار والتنفيذ ..
مع الأخذ بعين الاعتبار أن تكون خطة واقعية قابلة للتنفيذ بعيدة عن أي مظهر من مظاهر الانقسام السياسي الموجود في البلد،
نحن نتغنى بأننا الصورة الحقيقية للبنان الواحد الموحد بكل اطيافه وعلينا أن نبقى هكذا..
ثانياً، أطالب الهيئة الادارية بتوضيح ما جرى في اللقاء مع فخامة الرئيس كما فعلت عند لقائها الرئيسين الشيخ سعد الحريري والأستاذ نبيه بري، وأن لا يقتصر التوضيح على بيان يحتاج لتوضيح، فنحن شركاء في القرار والمصير. والشفافية سمة تدعم الثقة، وتدعيم الثقة من القواعد هو الأساس للاستمرار وإثبات الوجود..
ثالثاً، لا يجوز أن تتعدد الرسائل الصوتية من هنا وهناك وتتعدد الاقتراحات لمشاريع نقابية،  حيث كل زميل وكل مندوب وكل استاذ يخطر بباله فكرة فيحولها لطرح، والرابطة تأخذها كاقتراح مشروع. التشرذم يضعف والتفكك يهدم الهيكل على رؤوس الجميع ..!
لقد اعتدنا على احترام التراتبية في العمل وإنني أرى اليوم العكس، فكل يغني على ليلاه، الفروع شبه معطلة لاستقالة البعض وبعض الفروع تغرد خارج السرب وأخرى غائبة أو غيبت نفسها عن الساحة وموقع القرار،
أهكذا نعمل لتحقيق المطالب؟؟
للأسف باتت الفوضى سيدة الموقف، في كل المواقف، والمؤسف أننا فقدنا أصول التخاطب بين بعضنا وبتنا نتحاور كفرق متخاصمة بأسلوب لا يليق بنقابيين يحتذى بعملهم من الجميع..
إن غياب التبصر وعدم وضوح الرؤية ، التساهل والاستخفاف   واعتماد التراضي إلا معي كمقرر مستقيل، وأحييهم وبصدق على طريقة التعاطي مع استقالتي وقبولها لعدم الرضوخ لمقرر قام بالاستقالة لأسباب غير مبررة من وجهة نظرهم، أسلوب يستحق إعادة النظر، ما هكذا تدار الروابط  أحبتي.. خاصة وأننا بتنا نسمع من وقت لآخر طروحات متهورة وغير عقلانية وبات الأمر بين الأساتذة مزايدات تفتقد للحكمة..
صدقاً هذا قد يضعف الرابطة ويفقدها سلطتها والخوف كل الخوف  أن يفقدها كيانها ووجودها.
رابعاً، نسمع من وقت لآخر أصواتاً تقول “نص النظام الداخلي” و”ورد في النظام الداخلي”، وهذا النظام الداخلي نفسه كانت هذه الأصوات تنادي بتعديله لا بل بنسفه من أساسه، لكن يبدو أننا نتعامل مع النظام الداخلي كما يتعامل النواب مع قانون الانتخاب، نستشهد بما يناسبنا ونطالب بإلغاء ما لا يناسبنا..
خامساً: اتوجه بدعوة نقابية اخوية صادقة للتيار النقابي المستقل ولجنة الحفاظ على الموقع، ونسأل الله ان لا نرفد بعد باسماء اخرى، والعودة الى كنف الرابطة فعلا وليس قولا، والسير تحت مظلتها الجامعة للجميع والحاضنة والمدافعة عن حقوقنا، كي لا نضعفها اكثر بل نقويها في وجه الحاقدين علينا من بعض السياسين وإلا فنحن قادمون على مسار أسود في الرابطة لأن الأنا والشخصنة هي سيدة الموقف وليس المصلحة العامة..
‏‎أخيراً، ندائي لكل الزميلات والزملاء، يا من سطرتم بنضالكم تاريخ الرابطة عودوا للحكمة والتعقل في تفكيركم وقرارتكم.. الشعارات والمزيدات لا تحقق مكاسب،
‏‎انقسامنا هو دمارنا جميعاً، وما من رابح بل كلنا خاسرون !!

عن mcg

شاهد أيضاً

الطفلة سما ترسم الحلبي وجمعة وتنال الثناء

  بوابة التربية: بدأت بالرسم وهي لم تتجاوز الثلاث سنوات من العمر، وإنضمت الى فريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *