الجمعة , يوليو 19 2024

كيو أس العالمي: الـAUB الأولى في المنطقة

صنفت الجامعة الأميركية في بيروت “AUB” الأفضل في المنطقة ومن بين أفضل الجامعات عالميا في تصنيف كواكواريلي سيموندس العالمي “كيو اس” للعام 2018 لأفضل الجامعات اجتذابا لأصحاب العمل لتوظيف خريجيها.

وقد حققت الجامعة بذلك قفزة من أربعين نقطة في هذا التصنيف منذ العام الماضي. وقد حلت في المرتبة 41 هذا العام في تصنيف “كيو اس” العالمي لنسبة توظف الخريجين، كما حلت في المرتبة الأولى في العالم العربي ودول منظومة مينا (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وذلك للعام التالي على التوالي.

وقد طرح التصنيف أسئلة مثل “كم تشتهر مؤسسات التعليم العالي بين أصحاب العمل؟، هل هذه المؤسسات ترعرع أصحاب الإنجازات العالية؟”، ونظر التصنيف إلى تواصل الخريجين الجدد مع أصحاب العمل واجتذابهم لهم من حيث فرص العمل. وقد تم تصنيف الجامعة الأميركية في بيروت من بين مؤسسات تعليم عالي نخبوية في العالم مثل جامعات شيكاغو (المرتبة 21) وبنسيلفانيا (22) وميشيغان (25) ونورث وسترن (32) وديوك (34) وبراون (43) وبوسطن (51) وكارنيجي ميلون (55) وجونز هوبكنز (64).

وقد شمل التصنيف 600 مؤسسة للتعليم العالي، لكنه صنف ال500 الأرفع بينها، ومنها 26 مؤسسة للتعليم العالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي لبنان، كانت الجامعة الأميركية في بيروت واحدة من مؤسستين فقط تم تصنيفهما، وحلت المؤسسة الثانية في الفئة 301 إلى 500. أما في العالم العربي، فتمثلت مصر في التصنيف بأربع جامعات (أولاها الجامعة الأمريكية بالقاهرة في الفئة 201 إلى 250). وكان لكل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ثلاث مؤسسات في التصنيف. وكان لكل من الأردن والكويت جامعة واحدة ممثلة.

ولئن حلت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فالمؤسسة التي تلتها في المرتبة الثانية إقليميا كانت دونها بمئة نقطة، وحلت في الفئة 141 إلى 150. ولم تصنف أي مؤسسة أخرى من منطقة منظومة مينا من ضمن أفضل مئتي مؤسسة.

وعلق رئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري على النتائج، قائلا: “تكمن أهمية تصنيف كيو اس الأحدث لتوظيف خريجي الجامعات في إظهاره أن طلاب الجامعة الأميركية في بيروت هم من بين الأكثر اجتذابا لأصحاب العمل عالميا، وأنهم يحملون زادا لا يقدر بثمن من المهارات التي يمكن رفد سوق العمل بها، بالإضافة إلى لب غني من القيم التي يمثلونها. وهذه هي القيم التي تبني شركات عظيمة ومجتمعات تدوم وتحتضن كل أفرادها من دون استثناء. نحن لا نتفاجأ أبدا بأن أصحاب العمل يعتبرون طلابنا الأكثر موهبة وكفاءة للتوظيف، من جنوب أفريقيا إلى روسيا، فالهند واليونان وتركيا. إن طلابنا هم حقا رائعون وعلى خلق رفيع”.

وقد حلت الجامعة الأميركية بيروت في المرتبة 84 عالميا من حيث سمعة المؤسسة التعليمية لدى أصحاب العمل، والمرتبة 49 من حيث نتائج عمل الموظفين الخريجين. كما حلت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة 178 بالنسبة للشراكات مع أصحاب العمل، والمرتبة 95 في التواصل بين أصحاب العمل والطلاب والذي يسمح للطلاب بالتواصل مع الشركات وإطلاق حياتهم المهنية في وقت مبكر خلال دراستهم الجامعية. كما حلت في المرتبة الرابعة عالميا في معدل توظيف الخريجين، وهو مؤشر على نجاح طلاب الجامعة في تأمين عمل بدوام كامل أو جزئي خلال العام الذي يلي تخرجهم.

يشار الى ان تصنيف “كيو اس” لأفضل الجامعات اجتذابا لأصحاب العمل لتوظيف خريجيها هو ترتيب سنوي للجامعات في جميع أنحاء العالم، ويكرم المؤسسات التعليمية التي تلتزم بفعالية في إعداد الطلاب للوظيفة.

عن mcg

شاهد أيضاً

نتيجة غائب في المهني لا تساوي “ناجح”!!!

  بوابة التربية: مع صدور نتائج الامتحانات الرسميّة لشهادة البكالوريا الفنية اليوم، تبين وجود بعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *