أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / لماذا يجب على الهيئة التنفيذية لرابطة متفرغي اللبنانية تقديم الإستقالة فورا؟

لماذا يجب على الهيئة التنفيذية لرابطة متفرغي اللبنانية تقديم الإستقالة فورا؟

بوابة التربية: عقدت مجموعة من اساتذة الجامعة اللبنانية، بالتفرغ والتعاقد، لقاء اليوم، جرى في خلاله التداول في البيان الأخير للهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين، وموقفها من الأوضاع التي وصلت غليه الرابطة، لجهة حماية رئاسة الجامعة، بدل أن تكون الصوت الصادح لكل اساتذة الجامعة، والعاملين فيها، وبنتيجة اللقاء، تم تلخيص الموقف بالتالي:

لماذا يجب على للهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية تقديم الإستقالة فورا؟

أعلنت الهيئة التوقف القسري لأجل إقرار كافة ملفات الجامعة فورا، ومعظمها دون تكلفة مادية، واعلنت ان الاستمرار بالتعليم بات مستحيلا في ظل الظروف الحالية للجامعة واهلها. لكن، عادت الهيئة واعلنت العودة عن هذا التوقف القسري دون تحقيق اي مكسب لاهل الجامعة ودون التمكن من اقناع المسؤلين باقرار اي من ملفاتها. عادت الرابطة الى التعليم في موقف مناقض لما صرحت به عن استحالة ذلك بسبب اوضاع الجامعه والاساتذة.

عادة، حين تتخذ النقابة قرارا، يلتف جميع اهل الجامعة حوله من اجل انجاحه وهذا ما كان يحصل سابقا وادى لتحقيق العديد من المكتسبات لللجامعة واهلها. بالمقابل، مع اعلان الرابطة للتوقف القسري مؤخرا، سعت رئاسة الجامعة إلى تفشيل الإضراب بعد أقل من أسبوع وذلك عبر الإيعاز للعمداء والمدراء بتسيير الإمتحانات مما أفقد الإضراب وهجه ووضع الأساتذة في وجه الطلاب. لو وقف كل أهل الجامعة صفا واحدا في وجه السلطة، لكان بالإمكان تحقيق الكثير.

بناء عليه، تتحمل الجهة التي أفشلت الإضراب لوحدها مسؤولية تسيير شؤون الجامعة في ظل ميزانية هزيلة ومن دون مجلس جامعة ومع أساتذة وموظفين من دون استقرار وظيفي ومتعاقدين يتركون الجامعة بطريقة متسارعة تنذر بفراغ كبير ستكون له نتائج وخيمة على العملية التعليمية قريبا جدا. لذا، على الرابطة الإستقالة فورا وعدم تغطية رئاسة الجامعة.

لا لزوم للموقع النقابي بتاتا إن كان لم يحقق شيئا ولا يوجد أي أمل بتحقيق أي شيء طيلة الفترة المتبقية، والأفضل الإستقالة لخلط الأوراق وترك الساحة للبدائل إن توفر وجودها.

المسؤولية النقابية أمانة، وتمس بمصير آلاف العائلات، وتسيير الأمور بهذا الشكل عبر الترقيع يعني تكريس تراجع المستوى الأكاديمي للجامعة، مما يشكل خيانة للطلاب ولمستقبل لبنان.

{ إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا }

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

كلية الهندسة في “اللبنانية” تمنح للمرة الثانية اعتماد CTI لجودة البرامج

بوابة التربية: أعلنت كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية، في بيان، انه “للمرة الثانية، تمنح مؤسسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *