الجمعة , يوليو 19 2024

متفرغو اللبنانية: لعودة دولة القانون وتعيين عمداء أصيليين

بوابة التربية: شددت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، على ضرورة تعييين عمداء أصيلين وعلى إعادة الصلاحيات لمجلس الجامعة وعلى التنفيذ الكامل لاتفاق “البنود السبعة” الذي عقدته الهيئة مع وزير التربية السابق.

عقدت الهيئة اجتماعها الدوري في مركز الرابطة برئاسة د. يوسف ضاهر وحضور الأعضاء. ناقشت خلاله جدول أعمالها وأصدرت البيان الآتي:

في خضم الأحداث الأليمة التي تعصف بالوطن، وفي الوقت الذي وصلت فيه البطالة إلى رقم قياسي بعد أن تم صرف العديد من العمال وأقفلت مؤسسات ومصانع وشركات أبوابها، وانهار الاقتصاد وضربت العملة الوطنية والقوة الشرائية وتضاءلت الرواتب والأجور،

في الوقت الذي يشعر فيه المواطن بالإذلال والقهر لتحصيل أدنى حقوقه من راتب وطعام وطبابة وتعليم واستشفاء وكهرباء وماء، وفي الوقت الذي وقفت فيه السلطة أمام فداحة هذه الأوضاع، متفرجة ومشلولة بسبب الصراعات التقليدية الطائفية والحزبية والمحاصصات السياسية والإدارية، وهي غير مبالية بصراخ الناس وأوجاعهم وتوقهم للتغيير لتحسين ظروفهم الحياتية وظروف الوطن وحمايته سياسيا واقتصادياً؛ وللخروج من الأزمة الخانقة.

في الوقت الذي يزداد فيه التسيب الكبير في الأوضاع عامة، وحيث يطالب الشعب اللبناني باسترداد أمواله المنهوبة ومحاكمة المرتكبين، وفي الوقت الذي يتم فيه حجز ودائع اللبنانيين التي جنوها بتعبهم وجهودهم، في مقابل تهريب الأموال إلى الخارج واستمرار الهدر والفساد في كل المفاصل من المرافئ إلى المعابر، إلى التهرب الضريبي والجمركي، إلى الجبايات المنقوصة وغير السليمة، إلى استباحة أملاك الدولة،

وحيث أن أساتذة الجامعة اللبنانية يعانون كسائر المواطنين من مختلف هذه الأزمات، بالإضافة إلى معاناتهم في الجامعة الوطنية المهمشة، ترى الهيئة التنفيذية أن من واجبها التشديد على دولة القانون والقضاء النزيه، وعلى ضرورة استجابة السلطة لمطالب الشعب المحقة والمشروعة. وعلى رأسها:

  1. أن تنكب الحكومة الجديدة التي نتمنى لها النجاح على معالجة مختلف الأزمات واستعادة ثقة المواطنين بدولتهم ومؤسساتها وعودة الثقة الخارجية بلبنان، وإطلاق عجلة الاقتصاد المعرفي غير الريعي بشفافية.
  2. العمل على استقلالية القضاء وتنزيهه عن كل التجاذبات السياسية والطائفية وإحقاق العدل وفرض هيبة القانون على كل الأراضي اللبنانية.
  3. وضع خطط اقتصادية تقوم على تحفيز قطاعي الصناعة والزراعة اللذين يعول عليهما في البلدان المتطورة لتطور الاقتصاد.
  4. حماية حقوق الناس في الرواتب والتقاعد والتعليم اللائق وسائر متطلبات الحياة من صحة وكهرباء وماء وطرقات مصانة وبيئة سليمة.
  5. تعزيز قطاعات التعليم الرسمي من الابتدائي حتى الجامعي، إذ لا يمكن في العصر الحديث معالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية بدون الاستثمار في العلم والبحث والعقول والمعرفة.
  6. تعزيز الجامعة الوطنية التي ستستقطب أكثر فأكثر طلاب التعليم العالي في لبنان بفضل مستواها اللائق وبسبب غلاء المعيشة والأقساط العالية في الجامعات الخاصة. وفي هذا الإطار تصرُّ الهيئة التنفيذية على تعييين عمداء أصيلين وعلى إعادة الصلاحيات لمجلس الجامعة وعلى التنفيذ الكامل لاتفاق “البنود السبعة” الذي عقدته الهيئة مع وزير التربية السابق.

في الختام تستنكر الهيئة التنفيذية أساليب العنف التي استخدمت في الأحداث الأخيرة. وتأسف لإصابة بعض طلاب الجامعة اللبنانية بإصابات بليغة. وتتمنى لهم الشفاء العاجل.

عن mcg

شاهد أيضاً

نتيجة غائب في المهني لا تساوي “ناجح”!!!

  بوابة التربية: مع صدور نتائج الامتحانات الرسميّة لشهادة البكالوريا الفنية اليوم، تبين وجود بعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *