الجمعة , يوليو 19 2024

متقاعدو الثانوي: نرفض المس بالمعاش التقاعدي المتآكل

بوابة التربية: أعلنت رابطة الأساتذة المتقاعدين في التعليم الثانوي الرسمي، انها طلبت موعدا من رئيس الحكومة حسان دياب ووزير المال غازي وزني لمناقشة مطالبها، “وما زلنا ننتظر تحديد الموعد”.

واعتبرت في بيان، انه “أمام مواجهة الازمة الحادة التي ينحدر البلد الى قعرها يوما بعد يوم، تعجز المعالجات القائمة على ايجاد حلول مالية واقتصادية أمام جدار الحسابات السياسية. وقد توالت الاوراق والخطط باصداراتها المتعددة وتراكمت مجمِعة على الاصلاح كمدخل الزامي للحل ولاستعادة الثقة الشعبية.

لقد أعلنت الحكومة خطتها الاصلاحية رغم انها لم تستعد بعد أيا من الاموال المهدورة والمسروقة بسبب التهرب الضريبي والتهريب الجمركي والفساد المستشري واستباحة الاملاك البحرية والنهرية والمشاعات وتهريب حسابات كبار المودعين الى الخارج.

وتتفاقم الأزمة الاقتصادية، وتتوسع شريحة الفقراء المحتاجين الى حدود 65% .وكان على الدولة تأمين مقومات الصمود عبر الدعم المالي ولو بالحدود الدنيا.وبدلا من ذلك تستغل خوف الناس وحجرهم في المنازل جراء كورونا من أجل تمرير مشاريع وقوانين ضد الفقراء وذوي الدخل المحدود، استمرارًا لنهج الحكومات السابقة ونزولا عند شروط صندوق النقد الدولي ،مع التأكيد على أهمية استقلال القضاء لمحاكمة الفاسدين المدعومين من القوى السياسية واسترداد ملايين الدولارات التي هربوها الى الخارج. لذلك لا بد من وقفة  وطنية جامعة للتصدي لها.

انطلاقا من مسؤوليتنا الوطنية بادرنا بطلب موعد مع رئيس الحكومة ووزير المال لمناقشتهم بمطالبنا، ومازلنا ننتظر تحديد الموعد. وعليه لابد من التأكيد على المواقف المبدئية التالية:

1-      رفض المس بالمعاش التقاعدي المتآكل يوما بعد يوم بانخفاض سعر صرف الليرة بحيث فقد من قيمته الشرائية 62.5% ، والمطالبة بالتطبيق الحرفي للمادة 18 من القانون 46/2017

2-      الحفاظ على قيمة المعاش التقاعدي كاملا في حال قطعه عن أحد الورثة لأي سبب كان باعتباره ملكًا لعائلة الموظف المتوفي.

  • الإبقاء على حق البنت التي لاتعمل والأرملة والمطلقة بالاستفادة من المعاش التقاعدي لأحد أبويها. خاصة في ظل الانهيار الاقتصادي الحاد الذي نعيشه، وشبح الجوع الذي يهدد مجتمعنا.

3-      عدم المس بتقديمات تعاونية الموظفين الصحية والاجتماعية بل ضرورة تعزيزها.

4-      رفض البحث بأي نظام تقاعدي جديد إلا بالشراكة الفعلية مع روابط المتقاعدين كافة.

5-      رفض أي ضريبة على المعاش التقاعدي لأنه ليس دخلا بل نتيجة محسومات تقاعدية دفعها الموظف أثناء خدمته.

6-      رفض اقتطاع أي مبلغ من الودائع المتوسطة والصغيرة، خصوصا تعويضات نهاية الخدمة للموظفين.

7-      تدين الرابطة ماتقوم به المصارف من إذلال للمودعين يشأن تعميم حاكم المصرف المركزي وإصرارها على توقيع المودع لكتاب إذعان كي تتحكم بودائعه وتحويلاته، وتطلب توضيحا للتعميم من حاكم المصرف يوحّد الإجراءات المتخذة.

وأخيرا لابد من التذكير بأن روابط المتقاعدين بالمرصاد وعلى استعداد دائم للتحرك ضد أي مشروع مخالف لمصالح قواعدها بالتعاون مع كافة روابط الموظفين.

 

 

عن mcg

شاهد أيضاً

اتحاد المؤسسات التربوية يبارك للناجحين بالبكالوريا الفنيّة

  بوابة التربية: تقدّم اتّحاد المؤسّسات التربويّة الخاصة في لبنان بعد صدور نتائج البكالوريا الفنيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *