أخبار عاجلة
الرئيسية / جامعات ومدارس / مقرّر فرع جبل لبنان يعلن استقالته من رابطة التعليم الثانوي: لسنا في وضع نقابي سليم

مقرّر فرع جبل لبنان يعلن استقالته من رابطة التعليم الثانوي: لسنا في وضع نقابي سليم

 

بوابة التربية: صدر عن  مقرّر فرع جبل لبنان في رابطة أساتذة التعليم الثانوي ميشال الزغبي البيان التالي:

في ظلّ الأوضاع الصعبة التي نعيشها كأساتذة تعليم ثانوي، لم نلمس حتى الآن أي حلول لمشاكلنا ومعاناتنا، كل ما لمسناه هو وعود لم تتحقّق حتى الآن ورغم إقرار الموازنة وبانتظار وضوح صيغة دفعها، مشكلة الحوافز التي لم تتّضح حتى الآن رغم انتهاء الشهر الثاني من التعليم بدون أي بوادر، علّم خلالها الأستاذ من اللحم الحيّ ولم يعد يستطع الاستمرار.

أولا- سأضعكم أمام ما استطعنا كفرع أن نقوم به:

  • لقد قمنا بواجبنا (وهو دورنا الأساسي) من ناحية نقل آرائكم دائمًا للهيئة الإدارية من خلال التوصيات أو من خلال التواصل المباشر عند كل محطة مفصلية.
  • من ناحية رفع التوصيات، دافعنا دائمًا عمّا نتقدم به وكانت مواقفنا واضحة من ناحية العودة الدائمة الى رأي الأساتذة والقاعدة وعدم الخلل بالنظام الداخلي للرابطة، والدعوة الدائمة لعقد مجلس مندوبين عند كل مفصل، والدفاع الدائم عن عقد جمعيات عمومية تكون تشمل جميع الآراء وليصوت الأساتذة بكل ديمقراطية بعيدًا عن الضغوطات.
  • التواصل معكم كمندوبين كان بشكل مستمر، وكنا نستمع لجميع الأفكار، كذلك عقدنا أكثر من مجلس مندوبين افتراضي تشاوري كنا نلخص ما تقترحون ونرفعه ضمن الأصول.
  • مع بداية فصل الصيف الماضي، قمنا مع زملائنا في الفروع من مقررين وعبرهم مجالس فروعهم باعداد ورقة مطالب موحدة وتم تبنيها من الفروع مجتمعة ورفعها ضمن الاصول للهيئة الإدارية، كما تم اعداد ورقة للحوافز بهذا الإطار.
  • بالنسبة لنتيجة الجمعيات العمومية التي بأساس توصياتها غير منسجمة مع ما طلبناه، كنا قد اصدرنا بيان باسم الفرع باعادة الفرز وجاء الرد بتحديد وقت للاطلاع على كيفية الفرز للفروع وبقينا لآخر لحظة كفرع مستعدين لأن نتطلع على كيفية  الفرز لكي نستوضح الأرقام والتعبير عن رأينا كفرع من النتائج. وهذا نص البيان “بعد التوصية التي وردت في بيان رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي بتاريخ 4/10/2022، والتي خالفت الأصول النقابية لجهة ضرورة اشتمال التوصيات مختلف الآراء والتوجهات لدى الأساتذة، ليكن التصويت الشفاف فيصلا بينها. وبعد صدور بيان الهيئة الإدارية بتاريخ 6/10/2022، المتضمن نتائج الجمعيات العمومية، والذي اعتراه الكثير من المغالطات والتعديات على أصوات الأساتذة وبالتالي ضرب الديمقراطية في الصميم .بناء على ما سبق، تتوجه هيئة فرع جبل لبنان بطلب ضرورة إعادة فرز الأصوات في غضون الساعات القليلة القادمة لتوضيح كافة الأرقام بدقة، بحضور نقابيين مشهود لهم وممثلين عن الفروع، وذلك تصحيحا للخطيئة المرتكبة، وتلافيا للمزيد من الانهيار في البنيان النقابي.”
  • في المرحلة الأخيرة أي بعد الجمعيات العمومية، طالبنا بحلحلة الأمور وبألا تتأخر الأموال، ولكن للاسف الموازنة تأخرت والحوافز لم تتضح وطالبنا باتخاذ موقف سريع من كل ما يحدث وأكثر من مرة منذ بداية شهر تشرين الثاني وهذا حتى الآن لم يحصل، لم نكن ممنونين من فكرة أن نكون فقط ناقلي الأخبار كونه من صلاحياتنا وواجباتنا، وكنا حريصين على نقل المعلومات الصحيحة المؤكدة في ظل كثرة الاشاعات والأخبار المتداولة المغلوطة في أكثر الأحيان الهادفة إلى خلق البلبلة. وهنا نود أن نشير أن ليس من صلاحية الفرع اعلان الإضراب ونحن نلتزم النظام الداخلي والقوانين المرعية، ومسؤوليتنا المحافظة على وضعية الأساتذة بدون أي شعبوية، كما أصبحنا نعرف درجة الالتزام من دون غطاء.

نحن كفرع لم يكن يهمنا المنصب أو المركز وأنا على الصعيد الشخصي لا أتمسك بمنصب فقط لأجل المنصب، والهدف أولًا وأخيرًا السعي الدائم لتحقيق مطالبنا كأساتذة، لم أدخل في مبدأ “سجل موقف أعمل شعبية” بل عملت بطريقة عملية وبادرت بأكثر من محطة إلى خلق مبادرات وأفكار سيأتي يومًا وأتكلم عنها، لذا:

ثانيا- انساجمًا مع قناعاتي، وتماشيًا مع مبدئي المستقلّ، وعلمًا منّي أنَّ هذا أقصى ما يمكنني تقديمه في ظلّ هذه الأوضاع الاستثنائية التي نعيشها، ورغم جميع محاولاتي لإحداث خرق في هذا الجدار والوصول الى نتائج ملموسة على جميع النواحي، أعلن استقالتي كمقرر فرع جبل لبنان من رابطة التعليم الثانوي مع بقائي مندوب منتخب من زملائي في الثانوية، وأدعو:

ثالثا- جميع الأساتذة النقابيين من جميع الأطراف الى إجراء إجتماعات مفتوحة سريعة، والتصالح فيما بينهم والابتعاد عن المصالح الشخصية، للوصول الى توحيد الجهود، لأننا لسنا الآن في وضع نقابي سليم، في ظرف اقتصادي استثنائي دقيق، ولا تنسوا أن ما يحصل بيننا من خلافات واختلافات يؤثر بشكل مباشر على معيشتنا، كما أدعو وأتمنى من كل الزملاء أن يكون الإنتقاد فقط نقابي بعيدًا عن كل ما لايشبهنا  كأساتذة. أختم لأقول: اذا بقينا كما نحن، سنصل الى مرحلة لا قيمة لرابطة التعليم الثانوي ولا تأثير، وأرجو تدارك الوضع من الجميع بدون أي استثناء.

أتوجه بالشكر من جميع من حمّلني الأمانة كما أتوجه بالشكر لكل من يسعى بصدق لتحقيق المطالب ويقدّم من وقته لمصلحة الأستاذ، وأرجو أن نلتقي في ظروف نقابية أفضل نحقّق فيها ما نبتغيه لمصلحة أستاذ التعليم الثانوي في لبنان.

عن tarbiagate

شاهد أيضاً

كلية الهندسة في “اللبنانية” تمنح للمرة الثانية اعتماد CTI لجودة البرامج

بوابة التربية: أعلنت كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية، في بيان، انه “للمرة الثانية، تمنح مؤسسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *