السبت , يوليو 20 2024

نقابيون ردوا على مواقف نقيب المعلمين: لسنا سبابين ولا شتامين.. مع الناس والثورة

من اعتصامات المعلمين والمعلمات في طرابلس    (بوابة التربية)

بوابة التربية: ردّ النقيب السابق للمعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض، ونائب رئيس فرع الشمال في نقابة المعلمين عزالدين علي، على الحديث التلفزيوني لنقيب المعلمين رودولف عبود، وأكدا أن مطالب الناس واصواتهم لم تختلف عن اصوات المعلمين عندما كانوا يملأؤون الساحات مع هيئة التنسيق النقابية، وأن الشعارات جيدة واضحة واوضح من وضوح الشمس، وشددا على أن المعلمين هم قادة ولن يكون تبعا لاي حاكم او سلطوي.. من جهته نفى عبود أن يكون قد أدلِى بأيّ تصريح ضدّ الثورة الشعبيّة والمطالب التي ترفعها. وكان عبود قال لقناة mtv: “قطاعنا يعاني مثل القطاعات كافة وشعارات كثيرة في التظاهرات لم تكن دقيقة ولا يمكنني شخصياً النزول الى ساحة حيث يتمّ الشّتم”.

محفوض

وجاء في ردّ النقيب السابق للمعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض على نقيب المعلمين رودولف عبود، التالي: ان “صيحات وهتافات وحقوق اللبنانيين المنتفضين هي صيحات وهتافات ومطالب هيئة التنسيق النقابية، ومن ضمنها نقابة المعلمين لسنوات عديدة. معلمو المدارس الخاصة هم شريحة من هذا الشعب المقهور. لا بل القهر يطالنا اكثر بعدم اعطائنا الـ٦ درجات وعدم تطبيق القوانين النافذة”.

وأضاف “اذا كان من كلام مسيء اطلق من البعض في المظاهرات فهذا لا يمثل الثورة وجماهير اللبنانيين. المطلوب منا النزول بين الناس وتصويب المسار وليس العكس اي التذرع ببعض هذا الكلام لأخد موقف ضد الثورة والاعتكاف”.

وتابع: “ان القول ان شعارات الانتفاضة غير دقيقة ولا تمثل النقيب. نحن نرى العكس، الشعارات جيدة واضحة واوضح من وضوح الشمس، اسقاط هذه الطبقة السياسية التي اوصلت البلد الى الهلاك. نحن كمعلمين مع الناس ومع الثورة ومع لبنان الجديد”.

عز الدين علي

وتوجه نائب رئيس فرع الشمال في نقابة المعلمين عزالدين علي في ردّه على النقيب عبود بالتالي:

الزميل رودولف عبود. (نقيب معلمي المدارس الخاصة في لبنان).تحية نقابية وبعد

بعد ما صرحتم به صباح اليوم لمحطة ال m t v. احب ان اوضح لحضرتكم ان كنتم بعيدين الى هذا الحد عن الحراك الشعبي في وطننا الحبيب. اننا.. وكمعلمين ومعلمات لم نبرح الساحة ولم نترك التظاهر ليل نهار.. في وقت كنتم غائبين ومغيبين لنقابتنا التي عهدناها رأس السهم في كل المواقف المطلبية والتحركات الشعبية. ونشير اننا ما رفعنا الا الشعارات التي تعودنا سوية ان نرفعها في وجه السلطة الفاسدة. وان مطالب الناس واصواتهم لم تختلف عن اصواتنا عندما كنا نملأ الساحات مع هيئة التنسيق النقابية. واننا لما رفعنا الصوت عاليا صرخنا في وجه مغتصبي الحقوق وآكلي المال العام وناهبي ومفسدي مرافق الدولة.

وليس من عاداتنا ولا من اخلاقنا السباب والشتائم ولا توجيه الشعارات للنيل من فريق دون أخر.لا نحن ولا الاكثرية الساحقة من هذا الشعب الثائر.

نقيبنا العزيز. ليتك بقيت بعيدا ففي ذلك كانت المصيبة مجرد تقاعس عن تعطيل الدور القيادي للنقابة… ولكنك حكيت وتكلمت وصرحت فكان ما قمت به طامة كبرى بحق النقابة والمعلمين.

لا يا صديقنا.. لسنا سبابين ولا شتامين وشعارات الثورة تبنيناها منذ سنوات طوال ان كنت نسيت.(ولسنا كما اصحاب السلطة والنفوذ ننزلق الى هذا الدرك من التراشق بالسباب والشتائم وعلى رؤوس الاشهاد وامام شاشات التلفزة).

لك الحق ان تتخذ الموقف والموقع الذي تريد نحترم حريتك الشخصية وخياراتك.. ولكن ان تضع المعلمين خارج نطاق الثورة او كأنهم ضدها فأعذرني هذا ليس من حقك. وللتذكير فقط ان القانون ٤٦ لم ينفذ في اغلب المدارس الخاصة بتغاضي هذه السلطة عن المعرقلين وتغطيتهم.. وانت ومجلس النقابة تعرفون ذلك جيدا…

المعلمون هم قادة ولن يكون تبعا لاي حاكم او سلطوي..

عبود يوضح

أوضح نقيب المعلّمين في المدارس الخاصة رودولف عبود، أنّه “لم يُدلِ بأيّ تصريح ضدّ الثورة الشعبيّة والمطالب التي ترفعها، فلا يُمكن أن نكون ضدّ مكافحة الفساد وتطبيق الإصلاحات والإسراع في تشكيل الحكومة”.

وشدّد على أنّ “المعلّمين يملأون الساحات في مختلف المناطق اللبنانية”، مُضيفاً: “منذ بداية الثورة، أبديتُ التأييد الكامل للمطالب المُحقّة التي يرفع المتظاهرون رايتها إلاّ أنني عبّرت عن رفض الشتائم ومنطق “كلن يعني كلن” وبعض الشعارات الأخرى”.

ورداً على النقيب السابق نعمة محفوض، قال: “كُنتُ صدّقته لو لم يترشّح على لوائح السلطة في الإنتخابات النيابيّة الأخيرة، ليعود وينزل مع المتظاهرين للمطالبة بإسقاط هذه السلطة نفسها”.

 

عن mcg

شاهد أيضاً

اتحاد المؤسسات التربوية يبارك للناجحين بالبكالوريا الفنيّة

  بوابة التربية: تقدّم اتّحاد المؤسّسات التربويّة الخاصة في لبنان بعد صدور نتائج البكالوريا الفنيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *