الخميس , يوليو 18 2024

وزير التربية: صندوق التعاضد سيبقى مستمرا

حمادة متوسطا وفد رابطة المتفرغين

 

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة مع الهيئة الإدارية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتور محمد صميلي وحضور الأعضاء ومستشاري الوزير أنور ضو وألبير شمعون. وتسلم من الوفد مذكرة بالمطالب أبرزها موضوع “المحافظة على صندوق تعاضد أساتذة الجامعة اللبنانية خصوصا وأن مشروع الموازنة لحظ جمع الصناديق الضامنة”. فأكد حمادة أنه من بين “الذين صوتوا على تأسيسه ولن يسمح بإلغائه وطمأن الأساتذة إلى هذا التوجه”.

وطرحت الرابطة موضوع مجلس الجامعة وملء الشواغر في هذا المجلس لا سيما وأن عددا من العمداء بلغ سن التقاعد. كذلك عبرت الرابطة عن رفضها “التحقيق مع أي استاذ جامعي خارج إطار المجلس التأديبي للجامعة ومجلس الجامعة”، فأشار حمادة إلى “ضرورة عدم تكريس أعراف خارجة عن أدبيات الجامعة”.

وطرحت الرابطة إنشاء المجمعات الجامعية وطالبت حمادة بأن “يصار إلى إصدار توجيه إلى مجلس الإنماء والإعمار لتسريع إنجاز المجمعات التي يتوافر لها تمويل في الشمال وزحلة وغيرهما”، وقرر الوزير حمادة “توجيه كتاب عبر رئاسة مجلس الوزراء إلى مجلس الإنماء والإعمار لتحريك عملية البناء”.

كذلك طرحت الرابطة موضوع “المحسومات التقاعدية لجهة تقسيط سدادها لكي لا تتراكم عند دخول الملاك، وقرر متابعة ذلك مع وزارة المالية”.

كما طرحت أيضا ملف تفرغ الدكاترة الذين ظلموا في مشاريع التفرغ السابقة، ووعد حمادة “بمتابعة الأمر مع المستشارين القانونيين ليرفع مشروعا ينصف الجميع”.

وطرحت موضوع اقتراح قانون تمديد سن التقاعد، وأشار الوزير حمادة إلى “إمكان تقاطع هذا الطلب مع أسلاك أخرى”، وقرر “متابعة الأمر مع الرئيسين بري والحريري”.

وأكد الوزير حمادة في تصريح للاعلاميين أن اللقاء مع رابطة الأساتذة المتفرغين “لم يتناول مطالب بقدر ما نعتبر مطالبهم حقوقا عائدة لهم وعائدة من خلالهم إلى الجامعة ككل وإلى طلابها، لأن وضع الأستاذ الجامعي ينعكس على وضع الجيل الطالع. وإن من أهم الأمور التي أثارت اهتمامي والتزامي هو صندوق تعاضد أساتذة الجامعة والذي لن يكون وضعه إلا الإستمرار والتحصين لهذا الصندوق الذي كان لي شرف المشاركة في تأسيسه في التسعينيات في عهد الرئيس رفيق الحريري وفي المجلس النيابي مع الرئيس بري، ولا نرى اي مبرر للانقضاض على هذا الصندوق من أي كان، فأنا إلى جانب الأساتذة في هذا الأمر وفي مسائل أخرى تتعلق بوضع الأستاذ الجامعي عموما، ومع خصوصية وضعه في أكثر من نطاق والذي ينعكس في عدد من مشاريع واقتراحات القوانين المطروحة الآن أمام المجلس النيابي، وسأعمل مع رئاسة المجلس ومكتب المجلس على تحريكها وإنجازها”.

عن mcg

شاهد أيضاً

اتحاد المؤسسات التربوية يبارك للناجحين بالبكالوريا الفنيّة

  بوابة التربية: تقدّم اتّحاد المؤسّسات التربويّة الخاصة في لبنان بعد صدور نتائج البكالوريا الفنيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *