التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

اتفاقية تعاون بين الجامعة الإسلامية ومكتب الدفاع في المحكمة الدولية

المولى وروو خلال توقيع الاتفاقية

وقعت رئيسة الجامعة الإسلامية في لبنان الدكتورة دينا المولى مذكرة تفاهم مع مكتب الدفاع في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ممثلة بالحامي فرانسو روو في قاعة الاحتفالات الكبرى بحضور عمداء الجامعة ومدرائها، وتقضي المذكرة بأن يكون للجامعة رأي استشاري حول بعض النقاط القانونية التي تتعلق بالقانون الجنائي الدولي وأصول المحاكمات الجزائية، بالإضافة الى منح طلاب كلية الحقوق في الجامعة امكانية الإستفادة من تدريب مدته ستة أشهر في لاهاي على نفقة الإتحاد الأوروبي.

من جهة ثانية، يعقد مدير عام التعليم العالي د. أحمد الجمال ندوة تحت عنوان “أسس ومعايير ضمان جودة التعليم العالي” عند الساعة 12 من ظهر غد في مقر الجامعة في خلدة.

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

معرض مشاريع التخرج في علوم الكومبيوتر والهندسة في AUST 

 

 

نظمت الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا “AUST” – كلية الفنون والعلوم وكلية الهندسة، برعاية وزير الاتصالات جمال الجراح، المعرض السنوي الثالث عشر لمشاريع التخرج لطلابها في اختصاصات علوم الكومبيوتر، هندسة الاتصالات، هندسة العلوم الإحيائية، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والميكاترونيكس، بإشراف عميد كلية الفنون والعلوم الدكتور عزيز بربر وعميد كلية الهندسة الدكتور زياد أبو فرج.

صقر
افتتح المعرض نائب رئيس الجامعة الأستاذ رياض صقر، وأثنى على “المجهود الكبير الذي يبذل سنويا لإنجاح معرض يواكب التطور التكنولوجي، والطلاب الذين يعملون خلال عام كامل لتقديم ابتكاراتهم”. وشكر “المؤسسات المشاركة في المعرض، والتي توفر للطالب فرصا حقيقية في سوق العمل من خلال اختبار هذه الشركات أعمال الطلاب ومشاريعهم”.

بعد تقويم من لجنة الحكم المؤلفة من 45 اختصاصيا من معظم الجامعات اللبنانية بالإضافة إلى ممثلين عن شركات كبرى تعنى بشؤون المعلوماتية والهندسة، فازت المشاريع المعروضة من الأقسام التالية:
– المشروع الفائز في قسم المعلوماتية: باسل الحلبي، محمود القادري، عبد الرحمن الرفاعي وميشال زمار.
– المشروع الفائز في قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: محمد الحلواني، جو رحاوي وكريم غزال.
– المشاريع الفائزة عن كلية الهندسة:
المركز الأول: ديان سلهب، أنطوان صياح وفادي جبران.
المركز الثاني: جهاد الأعور، رنا الحاج وداني حاج سليمان.
المركز الثالث: رامي قادري، شادي لحود وريان حيدر.

التصنيفات
جامعات ومدارس

مسح سكاني لطلاب العلوم الإجتماعية

 

قام طلاب معهد العلوم الإجتماعية في الجامعة اللبنانية – الفرع الخامس، بمسح شامل للسكان والمساكن والخصائص الإقتصادية والإجتماعية للأسر المقيمة في البلدة على مدى يومين، بالتنسيق مع بلدية الوردانية، بمشاركة 310 طلاب في اليوم الأول و210 في اليوم الثاني بإشراف وإدارة مديرة المعهد سناء صباح.

وتحدثت صباح ولفتت الى ان “عملية المسح تأتي في إطار الخطة الاستراتيجية في المعهد، وانفتاحنا على مؤسسات المجتمع المدني والبلديات، ولدينا طلاب التدريب على العمل الاجتماعي والتحقيق النوعي المونوغرافي، وهذا العمل الميداني والنتائج التي حصلنا عليها نقدمها الى البلديات لإعداد خطط استراتيجية تنموية”.

وقالت:”نحن كباحثين، نضع الخبرات وترجمة المواد التطبيقية ونقدمها للبلديات لأنها المسؤولة عن التنمية المحلية لتوظفها في خطط واستراتيجيات لتلبية حاجات السكان لديها، ومن مهامنا ومسؤوليتنا في المعهد ايضا إعداد باحثين يقومون بإجراء الدراسات الميدانية، معتمدين على منهجية علمية للحصول على نتائج صحيحة والتي من خلالها تشخص حاجات السكان وتوضع المشاريع الملحة من قبل البلديات ومن أجل رفع المستوى المعيشي ورفاه الإنسان”.

وأشارت “الى ان أساتذة مادتي المونوغرافيا والتحقيق النوعي المونوغرافي كان في عداد الفريق الذي قام بعملية المسح”، وشكرت رئيس بلدية الوردانية حكمت الحاج ونائب الرئيس علي بيرم على تعاونهما لإنجاح هذا المسلح”.

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

مهرجان التواصل الاجتماعي في بيروت العربية

 

استضافت جامعة بيروت العربية النسخة الثالثة من مهرجان التواصل الاجتماعي في الشرق الأوسط Middle East Social Media Festival وذلك في حرم الجامعة ببيروت بالتعاون مع شركة Right Serviceممثلة بمديرها العام جو غنطوس.

يهدف المؤتمر الذي انعقد على مدى يومين الى تعريف الجيل الشاب من الطلاب والمهتمين على أحدث الاساليب التي وصلت اليها وسائل التواصل الاجتماعي على المستوى التسويقي والاشارة الى طرق الاستخدام الأمثل لهذه الوسائل بما ينسجم مع طبيعة المؤسسات وعملها لما يميزها من كلفة منخفضة مقارنة بوسائل التسويق التقليدية.

المشرفة على أعمال المؤتمر ومديرة العلاقات العام السيدة زينة العريس افتتحت المؤتمر بكلمة لفتت فيها الى أهمية التواصل الاجتماعي في التأثير على كل تفاصيل حياتنا مشيرة الى حسابات الجامعة الناشطة والفاعلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي تواكب يوميا أكثر من عشرة آلاف طالب وأكثر من مئة الف خريج شاكرة الرعاة وكل المساهمين في انجاح المؤتمر.

وفي كلمته قدم مدير عام Right Service  جو غنطوس عرضا عن ظهور ونشأة وتطور وسائل التواصل الاجتماعي متحدثا عن أهميتها في وقتنا الحالي وآملا استقطاب أكبر عدد ممكن من المدونين والناشطين للاستفادة من التطورات اللاحقة بالقطاع.

حضر المؤتمر ممثلون عن القطاعات والمؤسسات العربية والعالمية واعلاميون ومهتمون بمعرفة اخر تطورات وسائل التواصل الاجتماعي حيث كانت العديد من العروض والمداخلات لمتخصصين في وسائل التواصل الاجتماعي نقلوا خبراتهم للطلاب والحاضرين الذي تعرفوا على طرق جديدة لإدارة حساباتهم وحسابات المؤسسات التي يعملون فيها متعرفين أيضا على طرق حماية الخصوصية.

ولفتت المداخلات الى أهمية وضع استراتيجيات لدى التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي مشددة على أن عالم الاعلام الرقمي بات دقيقا جدا وبعيد عن الفوضوية نظرا الى تعدد المؤسسات وتعدد المضامين الاعلامية والاخبارية والترفيهية والسياسية والاقتصادية وغيرها.

تميز المؤتمر أيضا باطلالات خاصة لشخصيات مؤثرة وناشطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي نقلوا للطلاب خبرتهم في التعاطي مع عشرات آلاف المتابعين لحساباتهم مع ما يتطلب هذا الأمر من دقة في عرض المضامين والرد على استفسارات المتابعين ومواكبتهم من حين لآخر بأفكار جديدة.

كما كانت على هامش المؤتمر ورش عمل متخصصة شرحت للمشاركين طرق واساليب التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي والاستخدام الصحيح لهذه الوسائل في المجالات التربوية والسياسية.

وفي الختام خص المؤتمر أكثر المؤثرين في عالم التواصل الاجتماعي  بالعديد من الجوائز تقديرا لاستخدامهم الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي في عملية التسويق وفي مجالات متعددة.

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر – كلية طب الأسنان

الحضور في افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر – كلية طب الأسنان

 

 

أقامت كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب، حفل افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر، في قاعة المؤتمرات في مجمّع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الجامعي _الحدث، بحضور النائب علي بزي ممثلاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، النقيب الدكتور غسان يارد ممثلاً وزير الصحة العامة غسان حاصباني، غسان شكرون ممثلاً وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة، النائب قاسم هاشم، سفيرة دولة تشيلي في لبنان مارتا شلهوب،  العميد الركن طانيوس اسحق ممثلاً قائد الجيش، العقيد بشارة معلوف ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي، العميد الطبيب علي السيد ممثلاً مدير عام الأمن العام، العقيد حسن الخطيب ممثلاً مدير المخابرات، نقيب أطباء الأسنان في لبنان- بيروت كارلوس خير الله، نقيب أطباء الأسنان في لبنان- طرابلس الدكتور أديب زكريا، رئيس الجامعة الأنطونية الأب جرمانوس جرمانوس، رئيس الجامعة الاميركية ممثلاً بالبروفسور جو غفري، الأمين العام لاتحاد كليات طب الأسنان العربية، عميدة كلية طب الأسنان في جامعة القديس يوسف د. ندى نعمان ممثلةً رئيس الجامعة، نائب رئيس جامعة بيروت العربية للشؤون الأكاديمية وعميد كلية طب الأسنان البروفسور فؤاد عثمان، عمداء كليات طب الأسنان العربية، عميد كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية د. طوني زينون، العمداء في الجامعة اللبنانية وأعضاء مجلس الجامعة، المديرون ورؤساء الأقسام الأكاديمية والأساتذة أفراد الهيئة التعليمية وعدد من الطلاب ووسائل الإعلام.
بعد عزف الفرقة الموسيقية، المؤلفة من طلاب السنتين الرابعة والخامسة، للنشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة اللبنانية، رحّب الدكتور أنطوان شوفاني بالحضور وقال في كلمته:” مؤتمرنا اليوم يحمل شعاراً متميزاً : خطوة خطوة في علوم طب الأسنان. أليس التعلّم مساراً تراكمياً وتصاعدياً؟ ألا تبدأ مسيرة الألف ميل بخطوةٍ أولى؟. لذلك ارتأينا إعادة الأمور إلى مسارٍ سليمٍ وواضح يتيح لطبيب الأسنان العام أن يجد أجوبة محددة وحلولاً لمشاكله اليومية وليس مجرد استعراضٍ لتقنيات متطورة وتكنولوجية تعده بنهاية المسار ولكن من دون تحديد الحطوات الواجب اتخاذها.”
تابع:” أليس هو دور الجامعات وأقسام الأبحاث أن تكون المنارة والدليل الصادق؟ لا بل والضمير العلمي.”

 

الرفاعي
ألقى رئيس اللجنة التنظيمية في المؤتمر الدكتور محمد الرفاعي كلمة قال فيها:” ينعقد المؤتمر العلمي الخامس عشر لكلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية، واضعاً لنفسه أهدافاً كبيرة، ليواكب التطورات العلمية ويضع في متناولكم آخر الأبحاث والاكتشافات العلمية والتقنية في علوم طب الأسنان.
وإذا كان البرنامج العلمي للمؤتمر يمثّل تحدياً أساسياً وطموحاً، فإن الشؤون التنظيمية والجوانب الإدارية هي التي تجعل من تطبيقه ممكناً وناجحاً.”
وأشار إلى أن المؤتمرات الطبية لم تعد مقتصرة على المحارات النظرية فحسب. فاليوم الأول شمل عدة مشاغل تطبيقية وفي مجالات مختلفة، بالإضافة إلى النقل المباشر ممل يضيف إلى عملية التنظيم تحديات إضافية وتقنية متخصصة. كما تمّ تجهيز كافة القاعات بكل ما يلزم من أجل تقديم المعلومات بأفضل الطرق والوسائل.

 

سلامة
ثم كانت كلمة لرئيس اللجنة العلمية الدكتور زياد سلامة قال فيها:” لقد قمنا بتصميم هذا اللقاء ضمن روحية حب العلم والشغف تجاه المعرفة، وليس فقط ضمن منطق العقل. وقد بدأنا المشوار منذ عامين عندما كان رئيس الجامعة اللبنانية الحالي البروفسور فؤاد أيوب، عميد لكليتنا. وهو كان ولا يزال يؤمن أن الجامعة اللبنانية تحمل واجباً وطنياً ومسؤولية اجتماعية تتمثل في نقل العلم والمعرفة إلى أطباء الأسنان المتواجدين على أقصى حدود الأراضي اللبنانية.”
وأشار إلى أن مقاربة ” خطوة بخطوة” لطب الأسنان تشكل الموضوع الرئيسي للمؤتمر الدولي الخامس عر الذي يحمل الهدف الواضح المتمثّل بربط العلم لممارسة العيادة اليومية. هذا المؤتمر الذي جمع 17 متحدثاً من أربع قارات: أميركا وأوروبا وآسيا وأفريقيا، كما جرى التخطيط لسلسلة من 18 ورشة عمل ستكون جلسات عملية متعددة التخصصات على مدى أربعة أيام من أجل إتاحة المجال للتصال العلمي المباشر بين أطبء الأسنان المشاركين.

 

زينون
وألقى عميد كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية البروفسور طوني زينون كلمة قال فيها:” مؤتمرنا يعرض ويقارب ويناقش لمدة أربعة أيام طب الفم والفكين والوجه، وكل جوانب العلوم السنية السريرية، منها جراحة الروبوتية وجراحة الزراعات السنيّة الموجّهة، جراحة ال Piezo، مداواة لبّ السنان الثلاثية الأبعاد ومبحث لبّ الأسنان تحت تأثير التكبير المجهري، طب الأسنان المبني على البرهان والإثبات، التشخيص بواسطة أشعة ال Scanner من نوع CBT والأعراض الفموية والفكية لتناول النرجيلة ولمرض وقف التنفس أثناء اليوم.”
وتابع:” ستشهدون وتشاركون كل التقنيات الحديثة والعصرية من خلال محاضرات الجلسات الواسعة والندوات المتخصصة والورشات العلمية، يقدمها خبراء بارزون ومتميزون قدموا إلى لبنان لإحياء التبادل المثمر والمتفاعل والملهم والمثير للجدل مع الزميلات والزملاء أطباء الأسنان اللبنانيين والعرب.”
أضاف:” سوياً مع معرض أدوات ومنتجات طب الأسنان الواسع والشامل، سيكون البرنامج العلمي للمؤتمر الخامس عشر لكلية طب السنان منبراً يضجّ بالمعلومات والمعطيات والابتكارات الجديدة، يستفيد منها ويناقشها ويطبّقها أطباء السنان العرب والشرق أوسطيين.
مؤتمرنا سيكون أيضاً فرصةً حقيقية للّقاء مع الزملاء والأصدقاء ولخلق الشبكات المهنية والأكاديمية والبحثية مع أهل العلم والممارسة السريرية ومع العارضين الذين أتوا إلى لبنان من كل أطراف العالم.”
كما دعى باسم أعضاء مجلس كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية وباسم أساتذتها ومدرّسيها ومحاضريها ومدرّبيها وأمانة سرّها وموظّفيها وتلامذتها،  للمشاركة الفعلية والنشيطة بأعمال المؤتمر بهدف الإستفادة منها واستخدام نتائجها في الممارسات اليومية.

 

أيوب
ثم كانت كلمة لرئيس الجامعة اللبنانية  قال فيها:” أقف معكم هذا الصباح ومن على هذا المنبر والفرحة ترمق قلبي. لا بل هي فرحتان، الفرحة الأولى مصدرها اعتزازي بالجامعة الوطنية التي لي شرف تمثيلها وقد أعطتني الكثير. والثانية متأتية من كلية طب الأسنان التي كانت ومن فترةٍ قريبةٍ كليتي ومنزلي وكان لي فخر عمادتها. فأنا أقف معكم اليوم ليس كضيفٍ أو رئيسٍ للجامعة اللبنانية فحسب، حيث كان لي شرف رئاسة هذا المؤتمر الذي شاركت في وضع أسسه حين كنت ما أزال عميداً.”
تابع:” ولأنّ الجامعة اللبنانية نشأت منذ البداية ثمرة جهود وتضحيات كبيرة لتكون جامعة الوطن وجامعة كل الناس رافعةً راية ديمقراطية التعليم وحق كل المواطنين به بعد أن كان حكراً على الطبقات الميسورة، فشكّل انطلاقتها ثورةً علمية واجتماعية أتاحت للجميع ومن دون أي تمييز أو عوائق الوصول إلى أعلى المراتب وتكريس ديمقراطية حقيقية بما تعنيه من مساواة بين جميع المواطنين.”
وأضاف:”  هذا الفكر وهذه الفلسفة أردناهما روح مؤتمرنا. فمنذ أن اتخذت المؤتمرات العلمية الجامعية والنقابية بعداً تخصصياً مواكبةً لآخر التطورات العلمية والتكنولوجية ، ابتعدت تدريجياً ومن دون أن تدري أو تقصد عن مشاكل وحاجات طبيب الأسنان اليومية، وخاصة أطباء الأسنان العاملين والذين يشكلون الأكثرية الساحقة من الجسم الطبي. وبشكل خاص الأطباء العاملين في المناطق البعيدة. مما أدّى إلى انكفائهم تدريجياً وابتعادهم عن المشاركة نتيجة شعورهم بأن المؤتمرات لم تعد معنية بتقديم ما يحتاجون إليه في ممارساتهم اليومية، وبأنها أصبحت تتسابق على استقطاب الأسماء اللامعة وآخر صيحات التكنولوجيا ناسيةً الأمور الأساسية واليومية للمهنة.”
أردف:”من هنا ارتأينا أن نعيد الأمور إلى نصابها، من خلال الطلب من المحاضرين الالتفات إلى هذه الحاجات الأساسية سواء في المحاضرات النظرية أو المشاغل التطبيقية.
ومن هنا كان اختيار عنوان مؤتمرنا step by step in dentistry بما يعنيه من تدرّج للمعلومات والتقنيات، وكان انطلاقاً من الأسس وصولاً إلى ما هو متقدّم ومتطور.
وهذا يعني بالتالي نزع الصفة النخبوية عن المؤتمر والتوجه إلى جميع أطباء الأسنان. ولكن هذا الأمر لا يعني قطعاً ابتعاد المؤتمر عن آخر الابتكارات والنظريات والأبحاث والتي احتفظت بحيّزها في مؤتمرنا هذا.”
أضاف:”إن أيّ عملية نهوض وارتقاء تقتضي تقليص الفوارق وإتاحة المعلومات للجميع ومن دون تمييز. أليست هذه رسالة الجامعة اللبنانية؟ أردناها أيضاً هدف مؤتمرنا.”
وختم قائلاً:”عسانا التوفيق في مسعانا وكلنا أمل وثقة بقيمة هذه التجربة وأحقيتها تعزيزاً لديمقراطية في التعليم ورفع شأن مهنة طب الأسنان.”

 

بزّي
أمّا النائب علي بزّي فقال في كلمته:”شرّفني وكلّفني دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري بتمثيله وإلقاء كلمته في مناسبة افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر بدعوة كريمة من الجامعة اللبنانية كلية طب الأسنان.
وإنني إذ أنقل لكم تحية حب واحترام وتقدير من دولته متمنياً لمؤتمركم هذا كل التوفيق والنجاح في تحقيق أهدافه والبلوغ لغاياته.
لا يسعني إلّأ أن أعبر عن انحيازي وكامل ثقتي بالجامعة اللبنانية رئيساً وأساتذة وموظفين وطلاب. هذه الجامعة الضامنة لوحدتنا الداخلية، والحاضنة للحرف والحبر والدفء ونور العلم والمعرفة والقيم والتربية والانصهار الوطني.”
وتابع:” يأتي مؤتمركم اليوم وسط زحمةٍ من الأسئلة القلقة والتحديات، ليؤكد على ثقتكم بوطننا، لعلكم من خلال فعاليات هذا المؤتمر تفتحون نافذة البوابة العلمية البحثية إلى الأسواق الناشئة والبعيدة، وتبادل الخبرات والتقنيات الحديثة والأساليب الجديدة والأبحاث المتطورة في مجال علوم طب الأسنان. ومن أجل رفع معايير هذا الاختصاص كي تبقى رائحة أفواهنا عطرة، ووجوهنا نضرة ولغتنا وكلماتنا راقية ومعبّرة. بأناملكم تزرعون الابتسامة والضوء على الشفاه، وبحرفيتكم  تجملون الوجوه والمفردات وبلمستكم تصنعون من خيط الشمس دفأً للوجع أينما كان. عابرون أنتم للطوائف وللمذاهب وللمناطق.”
أضاف:” فما أحوجنا في هذا الظرف الدقيق وفي هذه الأيام الصعبة إلى صناعة وطنية محليّة تزيل تجاعيد المواقف والالتباسات. وتبدّد تراكم الخلافات والانقسامات والتفاهات، وتدعّم بقوة وصلابة أواصر الوفاق والوحدة والتفاهمات.
لننظر من حولنا على مستوى المشهد في المنطقة بشكلٍ عام، في ضوء الزلازل والبراكين والجغرافيا والخرائط وحدود الدم، ونتمعّن جيداً في ما يجري من حولنا ونتواضع قليلاً من أجل وطننا ومن أجل شعبنا.”
وأكّد أنّ بناء الوطن ليس بالعناد وليس بالفرز والتقسيمات، ولا تحصّن ركائزه المغادرات والأزمات. هو أكبر منّا جميعاً أرفع مرتبةً وأسمى منزلةً، فلننتبه قبل أن نبحث عن وطننا في مقابر التاريخ.
أضاف:” سنبقى في المواقع المتقدمة أكثر إصراراً وقناعةً دفاعاً عن وحدة لبنان وعن شعب لبنان وعن مؤسسات لبنان وعن حرية لبنان وعن سيادة لبنان وعن استقلال لبنان.”
وفي الختام جرى تقديم دروع تكريمية للبروفسور انطوان كرم والبروفسور ايليا صفير والدكتور حسين حماصني لمساهمتهم في تقدم الكلية و ازدهارها. ودروع تكرمية لكل من النائب على بزي ورئيس الجامعة اللبنانية والبروفسور طوني زينون.
كما تخلّل المؤتمر وصلات غنائية للفرقة الموسيقية.

 

 

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

جامعة سيدة اللويزة تحتفل بذكرى تأسيسها

 

 

 

 

أضاءت جامعة سيدة اللويزة شمعة جديدة في الأصرح الأكاديمية، في إحتفال ذكرى تأسيسها الثلاثين في قاعة عصام فارس.

حضر اللقاء الدكتور إيلي عساف، ممثلا رئيس الجمهورية ميشال عون، المطران ميشال عون، والأب المدبّر جوزف زغيب ممثلا الأب العام بطرس طربيه، إضافة إلى شخصيات دينية، سياسية، عسكرية، دبلوماسية، رابطة الخريجين، وأعضاء مجلس الأمناء.

إستهلّ اللقاء بكلمة ترحيبية مع مديرة العلاقات العامة الدكتورة ندى سعد صابر، ثم تحدث رئيس الجامعة الأب وليد موسى، الذي أعطى لمحة تاريخية عن ولادة الجامعة، التي كانت تنمّ عن الروح اللبنانية الأصيلة، وعن الإرادة الوطنيّة الفاعلة: “حروب ودمار، من جهة، ورهبانية تتحدّى الانتحار والانهيار، من جهة أخرى، وتؤسّس جامعة، بالتعاون والتضامن مع مجموعة من العلمانيين الأوفياء”.

وأصبحت الجامعة بحسب موسى جامعة الألف الثالث، إيماناً بعوامل ثلاثة: “إنّ هذه الجامعة ليست وليدة العقل فحسب، بل هي وليدة حبّ، وفي الحبّ، قدرة مذهلة على تحقيق الأصعب والمستحيل؛ إنّ هذه الجامعة ليست وليدة العلم فحسب، بل هي وليدة الإيمان.  وفي الإيمان قدرة على نقل الجبال؛ إنّ هذه الجامعة ليست وليدة الرهبانية فحسب، بل هي وليدة شعب ووطن،  وفي الولادة التي يمتزج فيها التراب بالروح، تكون القيامة المستمرّة”.

وسلّط موسى الضوء على الإنجازات خلال السنوات الـ12 الأخيرة من خلال “استكمال بناء الجامعة، حجراً وبشراً وكليّات، وفي الفروع الثلاثة؛ وضع الجامعة على خريطة الانتشار الجامعي اللبناني، وفي طليعة من يقصدها الطلاّب، وقد جاوز عددهم الـ 7000 طالب وطالبة (…) ووضع الجامعة على خريطة الانتشار الجامعي العربي، الدولي، والعالمي”.

أضاف الأب الرئيس:” قررنا إختياريا الحصول على الاعتماد Accreditation، وذلك، تأكيداً منّا على مستوى هذه الجامعة، ومحاولة التميّز عن جامعات أخرى، ولا سيّما بعد أن كثرت مؤسّسات التعليم العالي (…) ولهذا، شهدت الجامعة خلال السنوات الماضية، مداً إصلاحياً شاملاً تمثل بانخراطها في عملية الاعتماد المؤسسي (Institutional Accreditation)  كشكل من أشكال ضمان الجودة في التعليم يشيع في الولايات المتحدة الأميركية، بهدف ضمان نوعيّة البرامج والتدريس. فكان لا بدّ من السعي لنيل الاعتماد الجامعي المؤسسي من إحدى أهم واعرق مؤسسات الاعتماد في الولايات المتحدة الأميركية، The New England Association for Schools and Colleges (NEASC).  (…) إنّنا على مسافة أشهر من نيل هذا الاعتماد، بالإضافة الى الاعتماد الذي حصلنا عليه بالنسبة لكليّة الهندسة ABET Accreditation ، والذي نعمل للحصول عليه في كليّة إدارة الأعمال والعلوم الاقتصادية AACSB Accreditation.

تابع الأب موسى:”حجزت الجامعة لها مكانا بالإطار الثقافي والبحثي في عالم الثقافة والانتاج والإبداع (…) فتحوّلت الى أبواب مفتوحة لجميع أهل الفكر والعلم والفنّ”؛ “وأحاطت نفسها بمجلس أمناء لرسم سياسة الجامعة ومواكبة مسيرتها، وبرابطة خرّيجين”.

وأعطى الأب رئيس رؤيته المستقبلية بكثير من التفاؤل من حيث التغيير في المناهج والأساليب والاختصاصات مواكبة للتطور وإعداد الأجيال الجديدة؛ ودعا للإفادة من العولمة ومواكبة التكنولوجيا؛ إضافة إلى التركيز على نوعية الاختصاصات ومدى انسجامها وتوافقها مع سوق العمل اللبناني (…)من هنا تطلّعنا الى كليّة طبّ وبناء مستشفى”.

كما رأى الأب الرئيس أن الجامعة يجب أن يكون لها “بُعد وطني في أن تكون جامعة للبنان، لكلّ لبنان (…) وبُعدٌ روحي والإبتعاد عن الأصولية المرضية”.

كما شكر الأب موسى كلّ من ساهم في تطوّر الجامعة “لم يبنها انسان واحد، لا رئيس عام، ولا رئيس، ولا عميد أو أستاذ أو مدير…  الجامعة هي، منذ انطلاقتها، ورشة عمل، ولا تزال، الكلّ ساهم، الكلّ عمل بمحبّة، الكلّ أعطى من نفسه”.

وتوجه بكلمة أخيرة، الى أبينا غبطة البطريرك بشارة الراعي قائلا:” نعم، يا صاحب الغبطة، أنتَ كنتَ الأساس في قيام هذه الجامعة وتطوّرها، نرجوك، تابع معنا المسيرة كي تحقّق هذه الجامعة، أحلامك القديمة وآمالنا الجديدة”.

وتخلّل الإحتفال وقفتين موسيقيتين مع طلاب الموسيقى في قسم التعليم المستمرّ، وفيلما وثائقيا عرض مسيرة الجامعة خلال الأعوام الماضية منذ التأسيس حتى اليوم.

 

 

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

الجمال: الهيئة التعليمية والإدارية هي العنصر الأهم في الجامعة وليس المباني

 

 

أكد المدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، أن الهيئة التعليمية والإدارية هي العنصر الأهم في الجامعة وليس المباني. ولفت إلى أنه بفضل تعاون الوزارة ومؤسسات التعليم العالي سننجح بتطوير قدراتنا.

نظمت جامعة الروح القدس – الكسليك، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي والوكالة الجامعية للفرنكوفونية، ورش عمل حول “التميز في التعليم والتعلم” في إطار مشروع “E-TALEB”، الذي حظي بتمويل مشترك من برنامج الاتحاد الأوروبي ايراسموس (European Union Erasmus)، وورشة العمل الثالثة لضمان الجودة في الجامعات اللبنانية.

وجرى خلال الورشة الإطلاق الرسمي للمعايير المهنية للتميز في التعليم والتعلم في الجامعات اللبنانية، في حضور المدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، رئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة، مدير مكتب الشرق الأوسط في الوكالة الجامعية للفرنكوفونية البروفسور هيرفيه سابوران، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية منسق مشروع “E-TALEB” الدكتور جورج يحشوشي، وممثلين عن الجامعات وشركاء المشروع المحليين والدوليين.

يحشوشي
بعد النشيدين اللبناني والأوروبي، تحدث الدكتور جورج يحشوشي، فاعتبر أن مشروع “إطار المعايير المهنية للتميز في التعليم والتعلم في الجامعات اللبنانية، هو نتاج لمسيرة طويلة بالتوازي مع نشاطات مشروع E-TALEB الذي أطلق في شباط 2016، من ورش عمل وطاولات مستديرة جرت في جامعات لبنانية وأجنبية. واليوم، نطلق معايير هذا المشروع رسميا، كما نطلق ورش عمل حول كيفية تطبيق هذه المعايير في الجامعات اللبنانية. وتستند هذه المعايير إلى ثلاثة أبعاد: مجالات التطبيق والاتجاهات والقيم المهنية والمعرفة الأساسية، وهي جاهزة لتخدم المؤسسات والأفراد، علما أنه مستوحاة من إطار المعايير المهنية للتميز في التعليم والتعلم في الجامعات البريطانية وقد وضع بدعم من الشركاء الأوروبيين”.

سابوران
ثم كانت كلمة لمدير مكتب الشرق الأوسط في الوكالة الجامعية الفرنكوفونية البروفسور هيرفيه سابوران، شدد فيها على “أهمية الجودة والابتكار كركيزتين أساسيتين للتعليم الجامعي. ومن هذا المنطلق، تبنت الوكالة هذا النهج الجديد وأدخلته في استراتيجيتها للسنوات المقبلة التي تهدف إلى، أولا: تطوير سياسة الشراكة في الجامعات تتلاءم مع العالم الاجتماعي والمهني ووضع نهج يقوم على ريادة الأعمال، ثانيا: إصلاح طرائق التعليم عبر الابتكار التربوي، ثالثا: تطوير البحوث ومواجهة التحديات الاجتماعية الموجودة في المنطقة، رابعا: وضع نهج مؤسساتي ودولي يخدم الجودة والتقدم، خامسا: تعزيز دور الجامعة كعنصر عالمي للتطور لا سيما من خلال الحوار بين الثقافات والوساطة. ومن الواضح أن المشاريع الثلاث، أي ADIP، E-TALEB، ومحترفات الجودة تناسب أهدافنا، لذا إنه من دواعي سرورنا أن تقوم الوكالة الجامعية الفرنكوفونية بدعمها ومساندتها”.

حبيقة
وألقى رئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة كلمة، فقال: “أفتخر كثيرا كرئيس للجامعة، بأنني أدير مؤسسة ملتزمة التزاما كاملا بالتميز في الحوكمة وبالجودة في التعليم. هي مؤسسة تحمل رسالة تصبو من خلالها إلى أن يكون كل طالب فيها حالما يمتلك جميع المهارات والمعارف المطلوبة لقيادة اقتصاد الغد. ومن المفيد هنا، بهدف بلورة هذه الفكرة، أن أذكر تعريفا لمختلف أنواع المعلمين، قدمه الأديب الأميركي ويليام آرثر وارد: “المعلم العادي يبلغ. المعلم الجيد يشرح. المعلم الممتاز يوضح. والمعلم العظيم يلهم”. ويمكن تحقيق ذلك حصرا من خلال تطوير مستمر لطرائق التعليم والتعلم. وأقتبس هنا من الفيلسوف وعالم النفس والمصلح التربوي الأميركي جون ديويي “إذا علمنا طلاب اليوم كما علمنا طلاب الأمس، فنحن نسلبهم غدهم”.

الجمال
وختاما، كانت كلمة للدكتور أحمد الجمال، اعتبر فيها ان “هذا اللقاء بمثابة احتفال بالتعددية لأنه يجمع عددا من المؤسسات المختلفة. ومن شأن الخطوات التي نقوم بها أن تقوي نظام التعليم العالي اللبناني وأن تحافظ على موقع لبنان المتميز في قطاع التعليم العالي على الساحة الدولية”.

اضاف: “أنا فخور بأن الخطة الإستراتيجية التي اتبعناها في وزارة التربية والتعليم العالي قد نجحت في إقامة تعاون وثيق وتواصل كامل بين الوزارة من جهة، ومختلف مؤسسات التعليم العالي من جهة أخرى، وخلقت تبادلا ديناميكيا بينها. فمن غير الممكن أن نطور قطاع التربية ونظام التعليم من دون هذه العلاقة بين الطرفين. هذا ولحظت استراتيجيتنا قسمين، الأول، يعنى بتطوير ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي في لبنان، والثاني، يتعلق بتطوير قانون خاص بضمان الجودة، علما أن هناك مشروع قانون في مجلس النواب نتمنى أن يصدر قريبا. إلا أن أحدا لم يول أهمية لقانون ضمان الجودة، لكننا أقمنا شراكة بين القطاع العام والخاص تجلت في تمثيل القطاعين في مجلس التعليم العالي، حيث يشارك القطاع الخاص باتخاذ قرارات مهمة ومصيرية بشأن تطوير قطاع التعليم”.

وتابع: “أفخر بعلاقتي القديمة مع جامعة الروح القدس – الكسليك التي هي إحدى أهم مكونات نظام التعليم العالي في لبنان، وأولى الجامعات التي بدأت بتطبيق خطتنا الإستراتيجية لتطوير ضمان الجودة في الجامعات اللبنانية. ونعتبر مشروع E-TALEB مشروعا يعنى بضمان الجودة لأنه يعالج معايير التعليم والتعلم التي تدخل حكما في إطار ضمان الجودة، خصوصا وأن الهيئة التعليمية والإدارية هي العنصر الأهم في الجامعة وليس المباني. وأنا متأكد بأننا سنصل إلى خواتيم سعيدة بفضل هذه الديناميكية وهذا التعاون بين الوزارة ومؤسسات التعليم العالي وسننجح بتطوير قدراتنا وتحقيق طموحاتنا لنكون الأفضل في المنطقة”.

ثم انعقدت ورشات عمل حول “كيفية تطبيق المعايير لخدمة المؤسسات والأفراد، وصولا إلى ضمان جودة التعليم وتميزه”.

التصنيفات
جامعات ومدارس

معرض فرص العمل الثاني عشر في اللبنانية الدولية

 

إفتتح رئيس الجامعة اللبنانية الدولية عبد الرحيم مراد ووزير العمل محمد كبارة ممثلاً بمستشاره القانوني الدكتور عادل ذبيان بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور مجدي حمّاد وحشد من العمداء والأساتذة والطلاب، معرض فرص العمل الثاني عشر الذي تقيمه الجامعة اللبنانية الدولية في فرعها في بيروت.

خرّيج الجامعة الطالب علاء صايغ القى كلمة الخرّيجين تكلّم فيها عن تجربة ناجحة لشخص شقّ طريقه وسط العديد من المصاعب الى أن إستدلّ الى طريق العمل.

مراد في كلمته شكر الشركات المشاركة في المعرض والذين بلغ عددهم أكثر من سبعين شركة، وقال: ان المقوّمات الأساسية لنجاح الإنسان هي الشهادة و إتقان اللغة الإنكليزية و التكنولوجيا الحديثة و المعالم الشخصية للفرد.

وحول ازمة فرص العمل قال مراد:  ان الأزمة في فرص العمل عالمية و ليست في لبنان فقط ومن أسبابها إستبدال الكثير من الوظائف التي كانت باليد بآلات تكنولوجية حديثة و هناك في لبنان أسباب خدماتية و مصرفية و أمنية.

وفي سياق كلمته تمنّى مراد الإسراع في إستخراج النفط الذي  من شأنه زيادة فرص العمل،  كما تمنى الاهتمام بالقطاع الصناعي والزراعي لانه لا يجوز إهمال هذه القطاعات التي من شأنها توفير فرص عمل للشباب اللبناني.

سياسيا، قال مراد: نحن مرتاحون أمنياً بفضل الأمنيين لا السياسيين الذين نتمنّى عليهم مساعدتنا بإقرار قانونٍ إنتخابيٍ عادلٍ يتمثّل من خلاله الجميع لا أن يكون مفصّلاً على مقاس البعض لأنه أساس الإصلاح في البلد حيث يؤدي إلى إستخراج البترول و إصلاح الكهرباء و كل القطاعات.

 

بدوره قال ممثل الوزير كبّارة الدكتور عادل ذبيان: جيد أن تقوم الجامعات بما نعجز عنه نحن في الحكومة بتأمين فرص العمل، وبحسب ذبيان وبالعودة الى إحصائية نشرت مؤخرا هناك 487000 فرصة عمل في الفنادق و المطاعم في لبنان.

وتمنّى ذبيان أن تفعَّل وزارة التخطيط لتقوم بالدراسات في هذا المجال، وأضاف: أن وزير العمل قد تشدد في منح فرص العمل للأجانب وسهّل للبنانيين لكن اللبناني لا يشتغل في بعض الأعمال .

وفي الختام قدّم مراد درعاً تقديرية للوزير كبّارة من خلال ممثله ومن ثم قاما معا بجولة على المعرض.

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

مذكرة تفاهم بين جامعة سيدة اللويزة ومعهد البحوث الصناعية

الأب موسى والدكتور الفرن في خلال توقيع مذكرة التفاهم

 

وقّع رئيس جامعة سيدة اللويزة الأب وليد موسى والمدير العام لمعهد البحوث الصناعية الدكتور بسّام الفرنّ على مذكّرة تفاهم بين الجامعة والمعهد تنصّ على التعاون وتبادل الخبرات ولا سيما في مجالات الأبحاث والدراسات والفحوص المخبرية وسلامة الغذاء.

وحضر حفل التوقيع الذي جرى في حرم الجامعة في اللويزة، عميد كلية التمريض والعلوم الصحية في الجامعة الدكتور أنطوان فرحات، مديرة القسم الدكتوراه جيسي الحايك، نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية الدكتور إيلي بدر، نائب الرئيس للشؤون العامة والتواصل سهيل مطر، وعمداء الكليات، وكبار المديرين والمسؤولين في المعهد.

أهداف الاتفاقية

تناول الأستاذ رمزي بحمدوني أهداف الإتفاقية من خلال إنشاء “وحدة استشارية للأغذية” ((Food Advisory Unit،  يكون دورها تقديم المشورة والتوجيه وتنفيذ مشاريع تنمية الأغذية لشركات الأغذية والمجموعات الصناعية في لبنان.

الأب موسى

وألقى الأب موسى كلمة ترحيبية، مثنياً على دور معهد البحوث الصناعية في لبنان على صعيد تطوير الأبحاث والمشاريع الابتكارية والصناعية.

وقال:” دور الجامعة ومن خلال إختصاصات الطلاب أن تصل بهم إلى تحميلهم المسؤولية المجتمعية والمسؤولية الإنسانية (…) معا نضع الإنسان في أولوياتنا”.

الدكتور الفرنّ

وتحدّث الدكتور الفرنّ، مشيداً بدور جامعة سيدة اللويزة الريادي على الصعيد الاكاديمي والتربوي وتنشئة الأجيال وتخريج قادة لبنان الغد.

وشدّد على أهمية بناء جسر عبور بين الجامعات والعالم الأكاديمي من جهة، وسوق العمل والقطاع الصناعي والانتاجي والخدماتي من جهة ثانية.

وركّز على أن المنافسة يجب أن تظلّ على مستوى جودة التعليم والارتقاء به عالياً لتخريج طلاب يتمتّعون بمؤهلات علمية متقدّمة تخوّلهم الدخول إلى سوق العمل واكتساب الخبرات والتأقلم مع المتطلّبات العالمية الجديدة.

رؤية مشتركة

ويتشارك معهد البحوث الصناعية وجامعة سيدة اللويزة، إنطلاقا من إختصاص السلامة الغذائية، برؤية مشتركة حول أهمية تطوير قطاع الأغذية الزراعية في لبنان كعامل إيجابي لتحقيق نمو إقليمي متوازن. ويتفق المعهد والجامعة على إطار للتعاون، من خلال استخدام الاختصاصات المختلفة المتوفرة. وبالتالي، الموارد، المعدات والخبرات، والتي ستمتدّ على منصة علمية، لن تعنى فقط بالناحية الغذائية، إنما بكلّ أقسام الأبحاث التي تقام في الجامعة.

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

51 مشروعاً هندسياً في جامعة بيروت العربية

 

برعاية وحضور معالي وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن افتتحت كلية الهندسة في جامعة بيروت العربية اليوم الهندسي التاسع عشر لعرض المشاريع التي انجزها طلاب الكلية من مختلف السنوات والاختصاصات تحت عنوان ” المنشآت الذكية ” حيث تم عرض ما يزيد عن 51 مشروعاً من تصميمات ونماذج واجهزة في مجالات الهندسة المدنية والميكانيكية ،والاتصالات ، والالكترونيات ، والقوى الكهربية ، والحاسب الآلي ، والهندسة الصناعية وهندسة البترول ، اشترك به حوالي 200 طالب وطالبة من طلاب الكلية وفرعها بطرابلس .وقد حضر الافتتاح النائب الدكتور محمد الحجار ورئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي وامين عام الجامعة الدكتور عمر حوري ورئيس بلدية البرجين والمريجات عدنان يوسف بوعرم ومدير UNDP الاستاذ حسين نصر الله وعمداء الجامعة واعضاء هيئة التدريس وحشد من طلاب الكلية .

 

بعد النشيد اللبناني ونشيد الجامعة ، تحدثت الطالبة ليال مصطفى ىسنة خامسة هندسة قوى كهربية واتصالات  مشيرة الى أن كلية الهندسة تنظم كل عام معرضاً للمشاريع الهندسية وفي كل عام تختار له موضوعاً يفتح أفاق الطلاب ويحفزهم على البحث والاستكشاف والابداع والابتكار ، وفي كل عام يتميز الطلاب بمشاريعهم المتنوعة وافكارهم الجديدة واختراعاتهم الذكية” .

 

ثم تحدث عميد كلية الهندسة الاستاذ الدكتور عادل الكردي ان المعرض هذا العام يتكون من جزئين الأول يتناول موضوع الانشاءات الذكية في مختلف المجالات الهندسية التي أصبحت أساسية للمساهمة في إنشاء أنظمة كفؤة وفعالة ، والثاني يتناول مشاريع طلاب التخرج في مختلف البرامج العلمية في كلية الهندسة ، وهذان المعرضان قد شكلا اطلالة على طبيعة المشروعات التطبيقية لاقسام الكلية المختلفة وتشجيعا للطلاب المتميزين على الابداع المستمر وخلق شراكات مع مؤسسات المجتمع المختلفة لفتح افاق واسعة امام الطلاب في مجال ريادة الاعمال .

ثم اعرب رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي عن سعادته بافتتاح معرض المشروعات الهندسية لان هذا المعرض يضيء على مشاريع الطلاب التي هي عبارة عن مجهودهم خلال السنوات الجامعية كما يمثل فرصة واعدة للطلاب وتشجيعاً مستمراً للمتميزين على الابداع وفتح الافاق امامهم من خلال تفاعلهم مع المجتمع الأمر الذي يجب أن يدعو القطاع الصناعي الى تبني هذه المشروعات للنهوض بها وتطويرها.

 

وعبر الدكتور حسين الحاج حسن عن امتنانه بالمشاركة في هذا اليوم العلمي لان طلاب جامعة بيروت العربية متميزين بمستواهم العلمي وقال: نفتخر بهذه الجامعة لانها جامعة العروبة.

وتابع الحاج حسن “ان التعليم العالي في لبنان رغم حاجته لبعض التصليحات لكنه مفخرة للبنان والعالم، حتى البحث العلمي مفخرة في لبنان ونحن نتمتع بنتاج علمي متميز ولكن مشكلتنا في ترجمة هذا النتاج الى منتج تجاري وهذه المشكلة تكمن في القدرة الاقتصادية فنحن بدل من ان ننتج صناعة نصدر عقول وبشر وهذا فشل اقتصادي حقيقي لأننا في لبنان غير مقررين ان نعمل صناعة، ولكن يجب ان لا نيأس ولا بد ان تتغير الظروف.

 

وفي الختام ، قدم رئيس الجامعة الى الوزير الحاج حسن درع الجامعة عربون شكر وتقدير، وبعدها تم قص الشريط وجال الحاج حسن ورئيس الجامعة مع الحضور على ارجاء المعرض.