التصنيفات
جامعات ومدارس

اللجان النقابية تدعو لمقاطعة انتخابات الهيئة الإدارية لرابطة الأساسي

بوابة التربية: رأت اللجان النقابية في التعليم الاساسي الرسمي، في بيان، أن الشرعية النقابية لرابطة التعليم الاساسي الرسمي تسقط في تمثيل المعلمين والدفاع عن حقوقهم. وقالت:

اللجان النقابية في التعليم الأساسي الرسمي تدعو إلى مقاطعة انتخابات الهيئة الإدارية نهار غد الأحد واستكمال تشكيل هذه اللجان في المدارس لضمان التمثيل وتحقيق المطالب.

دقت انتخابات المندوبين التي حصلت خلال الشهر الماضي المسمار الأخير في نعش الشرعية النقابية لرابطة التعليم الأساسي الرسمي، وتحديداً أثناء ولاية هيئتها الإدارية الأخيرة التي انتهت قبل أشهر وذلك للأسباب التالية:

أولا: عدم مشاركة ما يقارب 30% من مدارس التعليم الأساسي الرسمي بالعملية الانتخابية وذلك لغياب الثقة بجدوى الانتخابات وقد وصلت هذه النسبة في قضاء عكار إلى حوالي 50 بالمئة.

ثانيا : اقتصار تمثيل الرابطة على أقل من 25% من جسم التعليم الأساسي الرسمي الذي بات في اغلبيته الساحقة من المتعاقدين حيث تدنت هذه النسبة إلى أقل من 20% بعد مقاطعة عدد كبير من المدارس لانتخابات المندوبين.

ثالثا : غياب الشفافية المالية لعمل الرابطة لأن هيئتها الإدارية المنتهية الولاية لم تقدم أي تقرير مالي عن وارداتها ونفقاتها لمجلس المندوبين الذي لم تدعه للاجتماع ابدا .

رابعا : تنظيم العملية الانتخابية وفق نظام يسمح لسلطة المحاصصة الطائفية وضع يدها على قرار الرابطة عبر المديرين الذين يستخدمون سلطتهم الإدارية والمعنوية في اختيارهم كمندوبين وهم بأغلبيتهم من أتباع هذه السلطة وذلك بسبب النظام الانتخابي للرابطة الذي يمنع المعلمين من انتخاب قيادتهم النقابية مباشرة ووفق النظام النسبي.

خامسا: إعلان لائحة المندوبين قبل يوم واحد من انتهاء مهلة الترشح لعضوية الهيئة الإدارية.

سادسا: حصر تصويت المندوبين ببطاقة يحصل عليها المندوب من الهيئة الإدارية منتهية الولاية وتقنين توزيعها حتى يوم الانتخاب وهو إجراء اسنتسابي لا أساس له في نظام الرابطة.

سابعا: غياب أي برنامج مطلبي أو خطة تحرك جدية وفعالة ومحددة للمرشحين لعضوية الهيئة الإدارية التي تحولت إلى أداة تستخدمها سلطة المحاصصة الطائفية.

بناءً عليه ونظراً للمخالفات القانونية وغياب الشفافية المالية والحياد في إدارة العملية الانتخابية وحيث لم يعد من جدوى نقابية حقيقية لتجديد انتخاب هيئة إدارية كسابقتها، تدعو اللجان النقابية إلى مقاطعة هذه الانتخابات والمبادرة إلى استكمال تشكيل اللجان النقابية في مدارس التعليم الأساسي الرسمي  وتأسيس هيئة نقابية بديلة تضع نظاما انتخابيا يضمن استقلالية القرار النقابي  وبرنامجا مطلبيا يعبر عن همومهم ومطالبهم وإطلاق خطة تحرك مستمرة ومتصاعدة حتى تحقيقه .

التصنيفات
جامعات ومدارس رأي

إنتخاب هيئة إدارية جديدة لرابطة الأساسي وتراجع أعداد المندوبين

بوابة التربية- كتب *رياض الحولي:

نتيجة عمل الرابطة غير النقابي في الفترة السابقة، وعدم الدفاع عن كرامة المعلم بالعيش الكريم، وقرارتها التي تصدر من مكان آخر لتخدم السلطة والوزارة، وليس من الجمعيات العمومية للمندوبين .

جاءت إنتخابات المندوبين في المدارس الرسمية على صعيد لبنان بتدنٍّ مخيف في العدد وذلك لا يعبر عن عدد المعلمين والمدارس ويفقد الرابطة الجديدة الصفة التمثيلية إلى حدٍ ما وهنا المشكلة الكبرى لاحقاً، وهذا إن دل عن شيء فإنما يدل على الممارسة السيئة للرابطة خلال الفترة السابقة.

كل ذلك ترك عند الجميع “القرف” وعدم الرغبة والجدوى بالترشح لممارسة العمل النقابي الصحيح والصادق للدفاع عن الحقوق .

مع العلم أن كل المكاتب التربوية للأحزاب والتيارات تواصلت مع معظم المدارس لإنتخاب مندوبين إلا أن النتائج جاءت متدنية أكثر من الثلث بعدد المندوبين عن السابق، وهناك أقضية لم تنتخب مندوبين لها في بعض المحافظات.

المقارنة في عدد المندوبين في ٢٠٢١/٢٠١٨ و ٢٠٢٥/٢٠٢٢

 

*أمين الإعلام السابق في رابطة معلمي التعليم الأساسي في لبنان

التصنيفات
جامعات ومدارس رأي

مفوض الحكومة لدى اللبنانية: هذه هي الأولويات لإفشال الحرب الصامتة على الجامعة

بوابة التربية- كتب مفوض الحكومة لدى الجامعة اللبنانية العميد البروفسور جان داود:

المسؤول الأول والأخير عمّا آلت إليه الجامعة اللبنانية في جودة التعليم المتقدّمة هم أساتذتها.  والمسؤول الأول والأخير عما آلت إليه أمور موازنة الجامعة والقبضة على عنقها هم واقعا أو افتراضا أهل السياسة والسلطة. ولكن كيف لأساتذة جامعيين وأكاديميين رؤيويين وناجحين أن يسمحوا لسلطة سياسية أن تمسك بقرارهم خنقا للجامعة. الإضراب المفتوح، والحراك المفتوح، والتوقف القسري كان يجب أن يحصل ولمرّة واحدة ونهائية عندما تمّت مصادرة استقلالية الجامعة وحوكمتها من مجلس الجامعة فتم إخضاعها لوصاية مجلس الوزراء في بعض مهماتها وقراراتها. إنّ تصحيح المسار لن يكون إلا بتحرير حوكمة الجامعة من الوصاية السياسية لحكومة وسياسيين. فمن المفترض بأهل الجامعة ومفكريها وباحثيها أن ينتجوا الفكر والتوجيه السياسي والاقتصادي والمعرفي والاستراتيجي والتنموي ووضع خطط الانخراط المجتمعي والإنصاف في فرص العمل وحماية الامن المجتمعي (الخ…)، وتستوحي منهم السلطة مساراتها وسياساتها وليس العكس.

أما اليوم والجامعة خاضعة للسلطتين التشريعية والتنفيذية فتجب المبادرة والعمل الحثيث على أمر واحد أساسي: إعادة الاستقلالية إلى الجامعة، والتزام السلطتين التشريعية والتنفيذية بخدمة مصلحة الجامعة مع الاحتفاظ بحق الرقابة. وفي حال وجود خفايا أو أسباب تمنع هكذا تدبير، فعلى الجميع إثبات حسن النوايا والمبادرة إلى إنجاز الملفات العالقة وبحسب الأولويات التالية:

1- رفع موازنة الجامعة اللبنانية (ثلاثون ضعفا على الأقل، والأسباب كثيرة: التضخم، زيادة عدد الطلاب، زيادة الحاجات في الأبحاث والمواد المختبرية، الحاجات للمباني والصيانة والغلاء الحاصل……الخ)

2- رفع موازنة صندوق تعاضد أساتذة الجامعة اللبنانية (كان ما كان راتب الأستاذ الجامعي، فدخول المستشفى في حال طارئة لإجراء عملية ما يرتب عليه  راتب سنة أو سنوات بكاملها مع  العجز الحالي في التغطية من قبل الصندوق على أساس دولار ألف وخمسمائة ليرة، في حين أن المستشفيات تتقاضى على أساس دولار المنصة أو السوق السوداء، أي أربعة عشر ضعفا).

3- إدخال المتفرغين إلى الملاك فهذا حقهم بموجب القوانين التي ارتبطوا على أساسها مع الجامعة. ومجلس الجامعة أقر حقهم بالملاك. وأنجزت الجامعة الملفات المرتبطة بدخول الملاك ورفعتها إلى وزير التربية الذي رفعها بدوره إلى مجلس الوزراء. الدولة تخلّ بالعهد وتماطل من دون سبب. وإدخال الأساتذة إلى الملاك يُدخل أموالا للخزينة. كيف يُفسّر عاقل ربط هذا الملف بملفات أُخرى؟

4-  إدخال المتعاقدين بالساعة إلى التفرّغ. والمضي بمن أمضى أكثر من أربع سنوات في التدريس بالساعة إلى الملاك مباشرة.

5- إنصاف المدربين والموظفين

6- تعيين العمداء وممثلي الحكومة.

هذه هي الأولويات. والخلاف السياسي على تعيين العمداء لا يبرّر إبقاء الملفات الأخرى رهينة في انتظار التوافق. كما أن تعيين العمداء لن يمنع التوقف القسري المرتبط أساسا بالموازنة. وإدخال الأساتذة المتفرغين إلى الملاك والمتعاقدين إلى التفرغ لن يحل مشكلة التفرغ النفسي والعيش بكرامة للأستاذ الجامعي إن بقي صندوق التعاضد في عجز مالي. فلا يذرّن أحد الرماد في العيون: المشكلة االأكثر إلحاحا هي الموازنة أولا وصندوق التعاضد ومن ثم الملاك والتفرغ وإنصاف المدربين والموظفين.

إن لا تكن مبادرات سريعة وبحسب الأولويات التي أشرت إليها فالأمر يدعو إلى قلق كبير.  والكلام في هذه المقالة رسالة إلى الجميع ولا اعتذار عن الغضب الذي تحمل: إلى الذي فوق من هم فوق الارض. وإلى من هم فوق بعض النقابات والروابط، ومن هم تحت من هم فوق النقابات والروابط. وإلى من هم في صندوق النقد الدولي وقد لا يهمهم الأمر. (علماً أن صورة صندوق النقد الدولي، وهو يمد اليوم يد المساعدة إلى الدولة اللبنانية، وله صورة مرعبة في أذهان البعض). إلى كل هؤلاء نقول: توجّهوا لشرح القضية إلى صندوق النقد الدولي مباشرة وليس إلى ممثليه من أهل الحكم.

فرغم  الصورة المرعبة لصندوق النقد الدولي، فهو سيبدو يا سادة أكثر رأفة وأكثر إنسانية من تجار القيم وتجار السياسة والتجار بالبشر والتجار بالمواد الغذائية والنفطية وسواها وهم في لبنان أكثر قسوة من أسيادهم ومعلميهم في العالم وقد تفوق بعضهم على معلميه في الفساد. وإنْ كان صندوق النقد الدولي مصدر الوجع والمتسبب في ما تنتهي إليه بعض الشعوب، وهو الرافض للتوظيف والرافض لرفع موازنة الجامعة، فمن الأجدى أن يتفاوض أهل الرابطة في الجامعة (إن استعادوا القرار) مع الأصل وليس مع متعهدي مشاريع صندوق النقد الدولي (وأحيانا البنك الدولي كما نقرأ في الإعلام). التوجه في الخطاب والتفاوض مع صندوق النقد الدولي اكثر جدوى. ولعلّي أميل إلى ثورة مشروعة من فوق فيبادر رئيس الجامعة بحكم مصلحة الجامعة والوطن إلى هذا المشروع فهو المؤتمن اليوم على الجامعة وهو فرصة إنقاذها من جحيم يُدبّر لها . آن الأوان أن تذهب الرابطة الرافضة لمن خذلها في اتجاه المؤسسات الدولية. ماذا تنتظرون؟  ماذا عن أجندة عشرين ثلاثين، والحق بالتعلم للجميع؟ وماذا عن الكرامة في شرعة حقوق الإنسان والتعلم طريق الناس إلى حياة كريمة؟ وماذا عن محو الجهل والأمية الرقمية؟ إن إهمال الجامعة يقضي على أحلام وحقوق الشباب بالتعلم الجيد، وهو بمثابة الاعتداء والعدوان على الوطن وشبابه. إذهبوا إلى صندوق النقد الدولي وحدثوه عن مستقبل الوطن وعن دور الجامعة في حماية هذا المستقبل وحماية وتفعيل الاستثمارات. سيكون أكثر تفهما ومنطقا ووعيا وسيدرك أنّه بالجامعة سيحمي استثماراته. ومن المفيد أن يعرف أنّنا سنحمي الجامعة بما أوتينا من إرادة ووعي وحكمة وإيمان وفكر وجهد، فهي عصب ونبض إعادة الوطن والمواطنة.

لم يعد الصمت جائزاً، وبتنا بحاجة إلى أشكال جديدة في الحراك من أجل الجامعة. أثبتوا الحق بقيادة الوطن إلى مستقبله وبادروا. تخلصوا من كل معوق حتى وإن كانت الحالة الحزبية. لو كنت حزبيا لتقدمت باستقالة من حزبي لصمته أو عجزه عن رفع الظلم عن الجامعة وأساتذتها. ولو كنت عضوا في الهيئة التنفيذية لأقنعت أكثر من نائب بالاعتصام في مجلس النواب واعتصمت معه وما كنا لنخرج إلا وقد أعدنا للجامعة مقومات سيرورتها وحياتها. مِن الأساتذة المتفرغين مَن عبّر عن قلق كبير، وعن حيرة، والتبست عليه الأمور حيال بعض قرارات ومواقف رابطة الأساتذة المتفرغين طيلة أعوام فاتت (ولا أستهدف أيا من أعضاء الرابطة بصورة شخصية، وأحفظ تقديرا لمميزين مستقلين خدموا في هذا الموقع ومنهم د. شربل كفوري، ود. يوسف ضاهر). بعض الأساتذة يعبّر عن عدم فهم لقرارات الرابطة وعدم فهم لدوافعها في بعض المواقف التي اعتبرها متراخية أو متساهلة مع السلطة. هذا البعض لم ينجح في إزالة لبس أو غموض عن خلفيات بعض قرارات الرابطة في التراجع عن الإضراب من دون تحقيق مطالب أو في الانصياع أمام انتزاع استقلالية الجامعة من أهلها. الرابطة لا تُحسد على ما هي فيه؛ فهي في مكوناتها على مستوى التحالفات التي أوصلت لجنتها التنفيذية مرآة لمكونات السلطة السياسية. وهي تعيش انعكاس الصراع على الساحة السياسية وتسعى إلى تحييد نفسها عنه. يقابل ذلك أنّ الأساتذة لم يعودوا ليقتنعوا بمقولات: الظروف العامة غير مؤاتية ولا تسمح برفع الموازنة. ويستمر الوضع بالتأزم: يزداد التضخم وتتقلص الموازنة والرابطة في عجز عن الفعل.  ويكون مدّ وجزر في حركة الإضراب ويكون حسن وسوء توقيت، وتكون شعارات ومبررات تكون أحيانا مع الهدف وأحيانا ضده. وكانت باستمرار وسيلة الضغط الأبرز هي الإضراب.

بِغضّ النظر عن موقفي من الإضراب ومفهومي له، لا أعتقد أن الإضراب مفيد اليوم. فأنت تُضرِب في ظل دولة يهمسون بأنها فاشلة. وأنت تفاوض مع حكومات تمّ تشبيه ممثليها في بعض المفاوضات بأنهم “يفاوضون وكأنّهم يبيعون السجاد” (ويؤسفني التشبيه فبين بائعي السجاد من يفاوض برقي يفوق رقي الكثير من الدول). ماذا تستقرئ من نتائج مفاوضات ستجريها الرابطة اليوم مع مسؤولين إن صح ما قيل عن فشل وسوء أداء أو أداء ملتبس ومسبق النوايا في المفاوضات. التوقف القسري اليوم هو واقع ناتج بالطبع وهو تسمية ملطفة لإضراب  ما. وهذا التوقف القسري أو الإضراب المقنع غير موجه ضد رئيس الجامعة بالطبع، ولم يكن كذلك في وقت سابق، فما رئيس الجامعة بالجهة التي يمكن استهدافها لأنّه في طليعة المؤمنين بدورها وقد أنجز ما عليه بشأن الملفات. ونقف إلى جانبه في مساره النهضوي. والإضراب غير موجه ضد وزير التربية فهو قد أنجز ما عليه وهو أيضا من المؤمنين بدور الجامعة الوطنية. وإن كان الإضراب موجها ضد وزير المالية فلا أعتقد أنه هو الذي قرر موازنة الجامعة بمفرده. وإن كان الإضراب موجها ضد الأحزاب الحاكمة فالاحزاب التي في الحكم هي في أغلبها ممثلة في اللجنة التنفيذية للرابطة. فهل الرابطة متوقفة قسرا أو مضربة ضد نفسها كما يتساءل بعض الغاضبين من الصمت في السلطة وصمّ الآذان؟.

أخشى أنها حرب صامتة على الجامعة من دون إدراك، أو ربما هي حرب مدبّرة على الجامعة ولكنّي لا أعتقد أنّ من في السلطة مغفّل كي تفوته هكذا مؤامرة. ولكن، عندما تلين الأدوات النقابية تقسو السلطة و”تسيد وتميد” (كما يقال باللهجة المحكية). بشكل عام، عندما تموت النقابة أو تتحول نوعا من الفولكلور الفاعل حينا والمشلول حينا، فذاك يعني أن حربا حصلت وانتصرت فيها السلطة السياسية، وأنهت فاعلية النقابة وحيّدتها. وتلك حرب ربحها الخصم قبل خوض معركته بحسب فن الحرب. ومن المعروف أنّك عندما تربك الخصم وتشل حركته فأنت تربح الحرب، وتترك الأداة النقابية المرتبكة والمتخبطة في قراراتها بين القلب والعقل، وبين القيم التي تعمل بموجبها ولا قيم الخصم الذي يستهدفها، في حال شلل ولا فعل. وعندما يخترق الخصم أو العدو صفوفك فهو قد ربح الحرب ووفر على نفسه خوضها، ووفر خسائر محتملة، القول يصح عندما يخترق الخصم صفوفك، ومن أشد الحروب مآسي هي تلك التي تحصل بين من لا يجب أن تحصل بينهم: الإخوة والآباء والأبناء، الدولة والمواطنين والنقابات. وما الواقع المأساوي في حراك الشعب في لينان وحراك النقابات إلا ذاك الاختراق للشعب ولبعض الروابط والنقابات والاتحادات والسيطرة على إرادة وقرار الكثيرين بتبعية هؤلاء للسلطة الحاكمة. ومن يرغب بنفي الفرضية هذه فيتسأءل: ما المصلحة ومن المستفيد من الحرب على الجامعة اللبنانية؟ نقول: المستفيدون يا سادة هم التجار. والمستفيدون هم أعداء المواطن والشعب، والمستفيدون هم الراغبون في إعادة لبنان إلى عصر الظلمات، المستفيدون هم أعداء لبنان. فصحّحوا المسار إذن واذهبوا إلى المؤسسات الدولية وعدّلوا في التكتيكات والاستراتيجية.

بإيمان وإرادة واعتقاد مبني على ثوابت كامنة نقول: سنجعل كل كلام عن موت للجامعة اللبنانية هراء، جامعة الوطن لن تلفظ أنفاسها الأخيرة، فأخرجوا هذه الشعارات من التداول. لن نسمح بأن تنهار الجامعة اللبنانية. وهي ستذهب إلى العصرنة وستكون الجامعة المنقذة للوطن وليس فقط الجامعة المنتجة. والتداول بالأفكار التي تخدم هذه التطلعات حاصل حيث يجب، وسيثمر. وأعتقد أن صحوة وتمرّدا حاصلين بالقوة وسيثمران.

التصنيفات
Uncategorized جامعات ومدارس

انتخابات رابطة المهني وخريطة التحالفات

بوابة التربية- كتب عماد الزغبي: تنطلق يوم الأحد  20 آذار 2022، انتخابات أعضاء الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي 2022-2023، مع بروز لائحة واحدة، هي لائحة “الوحدة النقابية”، في مقابل عدد من المرشحين المنفردين.

وأولى نتائج الإنتخابات فوز المندوبين في جبل لبنان: بطرس عبدالله – ونبال هلال، وفي  الشمال: سايد بوفرنسيس – ومحمد العبدالله، ويبقى محافظات: بيروت والجنوب والبقاع، بحيث ستخاض الإنتخابات، بين لائحة مكتملة، ومرشحين منفردين.

تضم لائحة “الوحدة النقابية”، ممثلون عن: حركة أمل، تيار المستقبل، الحزب التقدمي الإشتراكي وحزب الله وتيار المردة ومستقلين. وتبعاً للعرف السائد في انتخابات رابطة المهني، فرئاسة الدورة الحالية هي لمسيحي وستكون من نصيب تيار المردة ممثلا  بالأستاذ سايد بوفرنسيس، علماً أن مقاعد الهيئة المؤلفة من 16 عضواً هي مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، مع الحفاظ على تمثيل المحافظات الخمس.

خريطة التحالفات

تشير المعلومات لموقع “بوابة التربية”، أن اتصالات مكثفة حصلت قبيل إعلان لائحة الوحدة النقابية، لتضم جميع المكونات، إلا أنه لم يتم التوافق، ونتيجة عدم تسديد الإشتراكات عمل التيار الوطني الحر على مقاطعة الانتخابات (له مندوبان)، أما ممثلي القوات اللبنانية، فطالبوا بالرئاسة وسبعة أعضاء مسيحيين، غير أن طلبهم رفض، علماً أنهم كانوا حلفاء مع المشاركين في لائحة الوحدة النقابية، كذلك لم يشارك أي ممثل عن حزب الكتائب اللبنانية.

ونتيجة لذلك، لم يكن أمام الطرفين الأساسين، تيار المستقبل (40 مندوباً) وحركة أمل (36 مندوباً) إلا أن توافقوا على السير بالمستقلين لتشكيل لائحة منسجمة مع بعضها البعض، فجاء توزيع المقاعد بحسب مصادر نقابية لـ”بوابة التربية”، كالتالي: الرئاسة لأستاذ سايد بوفرنسيس- تيار المردة، نائب الرئيس للمستقبل مع عضوين، أمانة الصندوق لحركة أمل مع مندوب، أمانة السر لحزب الله، وعضو آخر هو حسين فياض، أما الباقي من المسيحيين السبعة فجميعهم مستقلون.

وتجزم المصادر، أن حظوظ المنفردين شبه معدومة، خصوصا أن اللائحة لديها ما يقارب ال 125 مندوباً من اصل 160 يشكلون مجلس المندوبين، وبالتالي، فإن المنفردين الذين أستمروا في ترشحهم، ما لم يشكلوا لائحة موحدة سيكون من الصعب عليهم خرق اللائحة الأساس.

وللتذكير تشمل لائحة “الوحدة النقابية” الاساتذة:

بيروت: اسامه الحمصي – عبدالرحمن برجاوي – فاروق الحركة – جاد نداف – علي شري – ماري تريز تراك.

جبل لبنان: بطرس عبدالله – نبال هلال (بالتزكية)

الشمال: سايد بوفرنسيس – محمد العبدالله (بالتزكية)

الجنوب: حسن سرحان – عزات الاسمر

النبطية: حسين فياض – شربل كلاكش

البقاع: الياس غزالي – محمد عواضه.

التصنيفات
جامعات ومدارس

متعاقدو الثانوي: سنبقى في الطليعة للمطالبة بالحقوق ضمن القوانين والاحترام

بوابة التربية: أكدت لجنة متعاقدي الثانوي مختلف التسميات أنّها ستبقى في الطليعة للمطالبة بالحقوق ضمن القوانين والاحترام والتقدير. وقالت في بيان:

بعد الجهد الكبير الذي بذلته لجنة متعاقدي الثانوي- مختلف التسميات وذلك في فترة وجيزة كان صداه مشرّفًا ضمن أطر وزارة التربية ورابطتي التعليم الثانوي والأساسي وبقية اللجان والأعباء الكبيره التي تكبّدتها اللجنة ضمن العمل بشفافية ومصداقية، في نقل المعلومات الى جميع الأساتذة، بالرغم من شنّ الهجمات التي لا تصبّ في مصلحة أيّ كان، والاتهامات الرافضة لتحقيق العمل الذي قامت به لجنة متعاقدي الثانوي- مختلف التسميات من تحصيل للعقد الكامل عن السنة الماضية 2020 -2021، وسعيها الدؤوب والتواصل مع معالي وزير التربية والنائب بهية الحريري وبعض النواب على تحقيق العقد الكامل لهذه السنه 2021-2022 على أن لا يقل عن 30 اسبوع.

وبما أنّ كلّ راعٍ مسؤولٌ عن رعيته ضمن الحقوق والواجبات، إذ إننا نبذل الجهد والتضحية في سبيل تلاميذتنا وبالمقابل قُدِّر لنا هذا العمل ونتيجة للأوضاع الاقتصادية، كوفئنا برفع أجر الساعة وتقدمة 180 دولار لجميع الاساتذة، اضافه الى 90 دولار وفق الدراسة المنجزة من الوزارة والمساواة بالمراقبة في الامتحانات  للمستعان بهم، وبالرغم من أنّ الاستاذ لا يقدر عطاءه بأثمان تبقى الرساله الانسانية التربوية هي الاساس. وكما وعدتكم لجنة متعاقدي الثانوي- مختلف التسميات فإنّها مستمرة ومندفعة للمطالبه وتحصيل كافة الحقوق لجميع الاساتذة ومنها:

– الاسراع في قبض المستحقات الماليه عن الفصل الاول.

– امضاء مرسوم بدل النقل من قبل رئيس الجمهورية ونشره في الجريدة الرسمية

مع اعطاء مفعول رجعي منذ بدايه العام الدراسي الحالي.

– الطلب من المصارف الاسراع في صرف المنحه الشهريه 90 دولار ورفع سقف السحوبات الشهرية كما أساتذة الملاك.

-وجوب القبض الشهري بما أنّ الاخطاء قد صُححت عبر برنامج السيمز.

– الاستقرار الوظيفي كما وعدت به النائب بهية الحريري ومعالي وزير التربية.

-رفع المظلوميه عن المتعاقدين الذين خسروا ساعاتهم بسبب مناقلات الملاك وإيجاد حلّ لهم.

-الاسراع في ارساء الضمان الاجتماعي لجميع المتعاقدين والمستعان بهم.

ويبقى حقنا الأساس هو التثبيت لنصبح كباقي موظفي الدولة ووزارة التربية. تؤكد اللجنه على أنّها ستبقى في الطليعة للمطالبة بالحقوق ضمن القوانين والاحترام والتقدير.

التصنيفات
جامعات ومدارس كلاسيرا للتعلم الذكي

الحلبي تابع مع كلاسيرا التحضيرات لإطلاق منصة التعليم الرقمي

بوابة التربية: إجتمع وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي مع مدير الشراكات الاستراتيجية في مؤسسة كلاسيرا للتعليم الذكي المهندس محمود الجابري، في حضور مدير كلاسيرا في لبنان الدكتور بيار جدعون، ومدير المعلوماتية في الوزارة توفيق كرم  ومنسقة المشاريع الدولية إيمان عاصي والمستشار الإعلامي البير شمعون.

ورحب الوزير بالجابري والحضور، وتوجه بالشكر إلى مؤسسة كلاسيرا وإدارتها العامة في سان فرانسيسكو على الهبة المقدمة إلى وزارة التربية بوضع خدماتها مجانا لدعم المدارس الرسمية لسنتين، من اجل اطلاق المنصة الوطنية للوزارة  لأتمتة أنشطة التعلم وإدارة المحتوى التربوي الرقمي الذي أعده المركز التربوي للبحوث والإنماء، واصبح في متناول المعلمين والمتعلمين بما يحقق إخراج جيل قادر على استثمار التكنولوجيا في التعليم ومجاراة الدول المتقدمة. كما أعلن الوزير  أن إطلاق المنصة الوطنية بصورة علنية سوف يتم في وقت قريب بعد إنجاز التجارب على عينة مختارة من المدارس، حيث يتولى المركز التربوي تدريب الأساتذة على استخدام المنصة، فيما تقوم وحدة المعلوماتية في الوزارة بتدريب عاملي المكننة، ويتولى الفريق المعلوماتي في الوزارة والمركز التربوي ومؤسسة كلاسيرا التنسيق والتناغم في العمل المشترك للوصول إلى أفضل النتائج .

الجابري

ونقل الجابري إلى الوزير تحيات إدارة المؤسسة، مؤكدا ارتياحها للتعاون مع لبنان، خصوصا في ظل الأزمات التي اثرت سلبا على قطاعه التربوي، وعزمها على ان يشكل هذا التعاون قصة نجاح، ترفع الأداء التربوي في المؤسسات التربوية، وتمكن لبنان من تعزيز المسار الذي يسلكه لجهة التحول الرقمي في القطاع التربوي.

وشكر الجابري الوزير على اتخاذه قرار إطلاق المنصة قريبا، كاشفا انه سيرسل في الأسبوع المقبل فريقا فنيا إلى لبنان للعمل مع فريق الوزارة والمركز التربوي، وإنجاز الإستعدادات المطلوبة للإطلاق، لافتا إلى أن كلاسيرا تعمل على مواءمة خدماتها مع احتياجات النظام التربوي اللبناني بما فيه من خصوصيات وتمايز. وعبر عن ارتياحه للإجتماعات التي عقدها مع الفريق المعلوماتي والتربوي في الوزارة والمركز التربوي، مما يجعل الوحدات المعنية تعمل بتناسق وصولا إلى خلق مدرسة افتراضية يظهر فيها جليا دور المعلم والمتعلم  وجميع شركاء العملية التربوية من مديري المدارس والمشرفين وأولياء الأمور وكل المعنيين بخدمة الطالب.

وشرح الجابري الخدمات التربوية الأخرى التي تتيحها كلاسيرا لتمكين الوزارة من متابعة أداء المعلم والمتعلم وتقييم الفوائد الجمة التي يمكن تحقيقها .

وقد طلب الوزير ان تتاح للبنان سنة إضافية مجانية من استخدام المنصة، خصوصا  في ظل الصعوبات التي يعانيها، فأشار الجابري إلى أن السنة المقبلة هي أيضا مجانية والعمل على وضع خطة مشتركة لاستمرارية العمل بالمنصة الوطنية في المستقبل، وأن هذا الأمر جزء من التزام كلاسيرا مع لبنان الذي يشكل التزامه الوطني بالتطوير التربوي قصة نجاح، سوف يتم فيها اعتماد المعاير الأعلى في العالم، سيما وان لدى كلاسيرا  أكثر من عشرة ملايين مستخدم، وهي في طور توسيع عدد المستخدمين عالميا.

كذلك أبدى الجابري استعداد مؤسسة كلاسيرا لمساعدة التعليم المهني والتقني عبر تكامل منتجاتها مع الموارد المفتوحة للعديد من الشركات مثل مايكروسوفت، والعمل على إنتاج محتوى رقمي للتعليم المهني. كما عبر عن الإستعداد لوضع المنصة في خدمة الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة.

وثمن الوزير الحلبي إستعداد المؤسسة للوقوف إلى جانب لبنان ومؤسساته التربوية الرسمية والخاصة والمهنية والجامعية، وكلف منسقة المشاريع إيمان عاصي متابعة التواصل والتنسيق مع المعنيين تحضيرا للإطلاق الرسمي للمنصة، وكذلك مع التعليم المهني والتقني .مكررا الشكر على التعاون والإنجاز.

التصنيفات
جامعات ومدارس

لائحة العمل النقابي الموحد تعلن برنامجها الانتخابي لفرع رابطة اساتذة الثانوي في الشمال

بوابة التربية: أعلنت لائحة العمل النقابي الموحد، لانتخابات أعضاء فرع الشمال لرابطة أساتذة التعليم الثانوي 2022

عن أعضاء اللائحة، وبرنامجها الانتخابي وجاء فيه:

في ظل الانهيار الحاصل على مختلف الصعد الاقتصادية، المالية والمعيشية في لبنان …

وفي ظل المعاناة التي يتكبدها اساتذة القطاع التربوي برمته ومنهم اساتذة التعليم الثانوي …

عزمنا على الترشح نحن أعضاء لائحة العمل النقابي الموحد متطوعين  لخدمة هذا القطاع وكلنا أمل أن تكونوا على ثقة بأننا سنحمل بصدقٍ همومكم التي هي همومنا وننقل بشفافية مطالبكم التي هي مطالبنا ، لأننا وإياكم  فئة واحدة، فريق واحد، وهدفنا كلنا واحد وبرنامجنا عنوانه الصدق والعزيمة على العمل لتحقيق ما يلي :

1 –  إحالة توصيات المندوبين والأساتذة وفق النظام الداخلي لرابطة اساتذة التعليم الثانوي إلى الهيئة الادارية.

2 – استعادة حقوقنا المسلوبة من رواتب و أجور لأساتذة الملاك والمتعاقدين والمستعان بهم.

3 –  إيجاد حلول مع القطاع المصرفي فيما يتعلق بالسحوبات ورفع سقوفها.

4 – المطالبة برفع موازنة تعاونية موظفي الدولة واحتساب نسب الاستشفاء بما يوازي سعر صرف الدولار عبر المنصات الرسمية.

5 – زيادة قيمة منح التعليم بما يتلاءم مع زيادة الأقساط والتكاليف المدرسية والجامعية في القطاعين الخاص والعام.

6 – مواجهة اي نوع من أنواع الضرائب التي تفرض على شطور الرواتب في الموازنات العامة للدولة.

7 – استعادة موقع الأستاذ الثانوي بما يضمن الحقوق المكتسبة وحفظ كرامته في تأدية مهنته، وحماية حقوق ولقمة عيش ابنائه.

8 – رفع قيمة بدل النقل توازيا مع رفع سعر صفيحة البنزين أو استبدال البدَلات النقدية بقسيمات شرائية للمحروقات لتمكين الاستاذ من الوصول إلى مركز عمله.

وبناء عليه، تكاتفنا وارتأينا أن نكون في لائحة موحدة واضعين خبراتنا  الوظيفية والنقابية والإدارية بين أيديكم ولنعمل واياكم لنحقق معاً اهدافنا الموحدة سنكون  آذاناً صاغية لطروحاتكم وألسنة ناقلة لهواجسكم وعقولاً ناضجةً لترجمة توصياتكم.

أعاننا الله وإياكم وهو ولي التوفيق.

  • أكرم جوزاف مطر.          – علي أحمد عثمان.                           – ميشال جان يونس.

    – حسام محمد هاشم زريقة.      – عبد الفتاح فؤاد عبد القادر.                –  مهى محمد علّام.              

    – رضوان مأمون الصديق.       – فرح عبد القادر القبوط.                     – نسرين محمد أمين كزبور.

التصنيفات
جامعات ومدارس

لائحة التضامن النقابي لإنتخابات رابطة الأساسي

بوابة التربية: أعلن عن لائحة التضامن النقابي، لإنتخابات الهيئة الإدارية لرابطة معلمي التعليم الأساسي، التي تجري، يوم الأحد في 20 آذار 2022، كما أعلنت اللائحة عن برنامجها الإنتخابي، وجاء فيه:

ندرك تماماً حجم المسؤولية التي تقع على عاتق العمل النقابي في ظل التدهور الحاصل في البلد وفي ظل الواقع الإقتصادي المرير والمعاناة التي يعيشها المعلمون، فالأزمة المعيشية أصبحت تقضّ مضاجع المعلمين وتستحوذ على إهتماماتهم فعوضاً عن أن يفكر المعلم في كيفية تطوير الذات ورفع مستوى مدرسته بات يشغله التفكير في كيفية تأمين حياته المعيشية والحصول على راتبه من أجل أن يكفي عائلته.

لقد أصبح العمل النقابي في هذه المرحلة يشبه العمل الفدائي، ولأننا فدائيون ونشعر بالمسؤولية تجاه المعلم والمدرسة الرسمية نعلن عن لائحة التضامن النقابي التي ستسعى إلى تحقيق ما يلي:

  • الحفاظ على المدرسة الرسمية وتطويرها ودعمها والسعي لدى الجهات المعنية لتأمين سبل استمراريتها ونهضتها.
  • العمل على تصحيح الرواتب بعد أن فقدت 90% من قيمتها والمطالبة باحتسابها بالدولار بعد تصحيحها واستعادة قيمتها التي كانت عليها قبل الأزمة.
  • رفض سياسات الإذلال في المصارف بوضع سقف للسحوبات على الرواتب والملحقات والحوافزوعدم دفعها مرة واحدة، والمطالبة بتحويل الرواتب عبر شبكة OMT أو العودة إلى معتمدي القبض.
  • رفض التعاقد الوظيفي والمطالبة بمعالجة قضية المتعاقدين العادلة وإفادتهم من الضمان الإجتماعي وتثبيتهم في ملاك وزارة التربية.
  • السعي لتنظيم عقود وفقاً للأصول للمستعان بهم سواءً مع الدول المانحة أو على نفقة صناديق المدارس ومجالس الأهل.
  • المطالبة بدعم وزيادة المساهمة في تعاونية موظفي الدولة كي تستطيع تلبية متطلبات المعلمين في الإستشفاء والطبابة والعمل على إيجاد آلية للتأمين عبر شركات التأمين لتغطية الفروقات.
  • المشاركة الفعالة مع المركز التربوي للبحوث والإنماء في صياغة المناهج الجديدة إنطلاقاً من التجارب والممارسة.
  • المطالبة برفع بدل الإدارة للمديرين بسبب تدني قيمة ال15 % كتعويض إدارة ودفع بدل إدارة عادل.
  • العمل على ملء الشواغر في الادارة المدرسية وتعيين المديرين بدل تكليفهم كي يستفيدوا من تعويض الإدارة المقرر قانوناً.
  • تعزيز العمل النقابي في المحافظات والأقضية وتمتين التواصل بين القيادة النقابية والمعلمين.
  • السعي إلى تعزيز العلاقات النقابية مع الروابط والهيئات النقابية من أجل تشكيل وحدة عمل نقابية ضاغطة.
  • تعديل النظام الداخلي وتطويره بما يسمح بمشاركة الجميع.

إننا إذ نعلن برنامجنا نعتبر ما ورد في البيان من الأولويات الملحة دون العودة إلى ترتيبها إضافة إلى ما سوف يستجد من مطالب آنية ومزمنة ، نأمل من الزملاء تأييد لائحتنا لائحة التضامن النقابي نعلن عن أسماء مرشحيها وهم:

حسين جواد، محمد اسماعيل، خالد نصار، منصور العنز، ميرفت الشميطلي، فداء طبيخ، منال حديفة، طوني الطحش، روبير طانيوس، محمود السحمراني، روبير فرح، جوني جرجورة، فردوس الشعراني، سمر عسيلي، دجيمي جبور، ميرنا خطاب، جهاد البرجي، محمد عبدالله.

 

 

التصنيفات
جامعات ومدارس

رابطة الأساسي تحدد فترة سحب الترشيح: انتخابات الهيئة الإدارية عمل ديمقراطي

بوابة التربية: دعت رابطة معلمي التعليم الأساسي الزملاء مندوبي المدارس إلى المشاركة بكثافة في الاستحقاق النقابي المتمثل بانتخابات الهيئة الإدارية الجديدة وللتعبير عن رأيهم ورأي من يمثلون. واعتبرت أن الانتخابات عمل ديموقراطي وواجب نقابي على المندوبين تأديته وفقاً للتكليف من زملائهم ولا يجوز التلكؤ وعدم الحضور حرصاً على الأمانة في نقل صوت المعلمين واختيار ممثليهم.

وأكدت أن الانتقال إلى مركز الاقتراع في ( مدرسة ابتهاج قدورة الرسمية – مجمع المدارس – بئر حسن) يوم الأحد في 20/3/2022 سيكون على عاتق الفرع حيث سيتم تأمين وسائل النقل الجماعية وفقاً لآلية محددة من قبل الفرع.

كما أشارت إلى أنه تم إنجاز البطاقة الخاصة بالانتخابات وباستطاعة المندوبين الذين لم يحصلوا عليها في وقت سابق استلامها عند مركز الاقتراع.

من جهة ثانية أشارت الرابطة إلى أن مهلة سحب الترشيح تنتهي يوم الجمعة في 18/3/2022 عند الساعة الثانية بعد الظهر وذلك من خلال كتاب خطي عبر الفاكس على الرقم 01803496  أو عبر الواتساب إلى سكرتيرة مكتب الرابطة أو إلى مقرر الفرع.

التصنيفات
جامعات ومدارس

اعتصام لمتعاقدي اللبنانية أمام السرايا: أين الوعد بإدراج ملف التفرغ في مجلس الوزراء؟

جانب من أعتصام المتعاقدين أمام السرايا (بوابة التربية)

بوابة التربية: نفذت اللجنة التمثيلية للاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، إعتصاماً حاشداً أمام مدخل السرايا الحكومية بالتزامن مع إنعقاد جلسة مجلس الوزراء للمطالبة، بإقرار ملف التفرغ، والقى د. فريد عثمان كلمة اللجنة جاء فيها:

مرت سنوات طويلة ونحن نقف في الساحات وعلى جنبات الطرقات، لنذكر بأن الجامعة اللبنانية التي خرجت وأردفت الوطن لبنان والعالم، بكفاءات من اختصاصات متعددة التي كانت قد رفعت اسم لبنان عاليا بأنها تنزف وما زالت وأن هناك من لا يبالي بمشاهدة سقوطها وانهيارها.

ووقفتنا اليوم كما غيرها وقفة عز لأننا ندافع عن جامعة الوطن ووقفة عار على هؤلاء الذين أرادوا إذلالنا بهذه الطريقة. وكأن المراد منا أن نترك الجامعة للمجهول، ونحن نرد ونقول لا وألف لا لن نترك الجامعة التي تتلمذنا فيها على أيدي أساتذة تعلمنا منهم أن هذه الجامعة ركن أساس، فإذا انهارت، انهار معها الوطن. ونقول لكل من يشكك بانتمائنا للجامعة أننا ما زلنا ها هنا في لبنان وبالرغم من كل الأزمات فإننا صامدون، والواجب مد اليد لها ولنا.

جئنا اليوم لنخاطب كل مسؤول:  كيف لك أن تشهد على انهيار جامعة الوطن دون التدخل لانقاذها؟ كيف ترضى بأن يكون مستقبل عشرات آلاف الطلاب مجهولاً؟ وهم من أفضل طلاب لبنان واختاروا الجامعة اللبنانية لمستواها التعليمي الذي يعرفه القاصي قبل الداني.

البعض، كما يتضح لنا، يسعى الى تهميش الجامعة عمداً من خلال إفراغها من كادرها التعليمي والاداري عن طريق عدم إقرار ملفاتها وعلى رأسها ملف التفرغ. فإن هذا الملف يشكل العصب الاساسي للجامعة الذي يبقيها صامدة في وجه كل ما يعصف بها.

نتوجه من دولة رئيس مجلس الوزراء نجيب الميقاتي ونقول: يا دولة الرئيس كنت قد وعدتنا بأن تدرج ملف التفرغ على جدول أعمال مجلس الوزراء قبل بداية آذار وها نحن في منتصف آذار لا زلنا ننتظر ادراج الملف.

أيها السادة رؤساء ووزراء ونواب ومسؤولون وأحزاب، هل ستقفون وقفة المتفرج وأنتم تشاهدون تشرد عشرات الآلاف من الطلاب والأساتذة، وإقفال فروع من الجامعة اللبنانية وإلغاء أقسام أكاديمية بأكملها؟

وهل أن منصب عميد من هنا أو اسم عميد من هناك يستأهل كل هذا الانتقام منها ومن طلابها وأساتذتها وتهجير ما يزيد عن ألف وخمسمئة أستاذ؟

نتوجه الى مجلس الجامعة المكون من رئيس الجامعة ووزير التربية ونثني على كل الجهود التي قاما بها والتي أفضت الى وصول ملفنا الى مجلس الوزراء، ونطالبهما بمتابعة العمل للمساهمة في ممارسة الضغط على الأطراف المشاركة في الحكومة وكسب تأييدها لاقرار التفرّغ فوراً أو تحميلها مسؤولية حجب التفرّغ.

أيها السادة ما زال التاريخ ينتظركم ليسجل لكم هذا الإنجاز النوعي ألا وهو إنصاف جامعة الوطن طلابا وأساتذة وموظفين عبر إقرار ملف التفرغ اليوم قبل الغد تأكيداً منكم أن الجامعة كانت وما زالت الركن الأساس في بناء ووجود الوطن.

عشتم وعاشت الجامعة اللبنانية وعاش وطننا الغالي لبنان