الرئيسية / اخبار وانشطة / رئيسة الجامعة الإسلامية هنأت الممرضين والممرضات لمناسبة السنة العالمية للتمريض 2020

رئيسة الجامعة الإسلامية هنأت الممرضين والممرضات لمناسبة السنة العالمية للتمريض 2020

بوابة التربية:  وجهت رئيسة الجامعة الإسلامية في لبنان د. دينا المولى،لمناسبة يوم الممرض العالمي والسنة العالمية للتمريض 2020، رسالة تهنئة الى الممرضين والممرضات الذين نذروا انفسهم للعمل الرسالي في أشرف وأنبل المهن الإنسانية السامية فكانوا رموزاً للعطاء مبلسمين للجراح ساهرين على شفاء المريض والجريح مجسدين معاني التضحية والصبر في سبيل انقاذ الانسان وتخليصه من الألم وشفائه من المرض، متمنية ان تحمل الذكرى القادمة الخير والطمأنينة الى البشرية جمعاء وقد تخلصت من جائحة الكورونا التي يتصدى الجسمان الطبي والتمريضي بشجاعة تثبت انهم اهل للتضحية والمواجهة بتصدرهم خط الدفاع الأول في معركة مكافحة الفيروس المستجد وإنقاذ الانسان من هذا الوباء الذي يتهدد الدول وشعوبها في وجودها واستقرارها .

وخصت د. المولى طلاب الجامعة الإسلامية العاملين في قسم الكورونا في مستشفى الرئيس رفيق الحريري الجامعي الذين تعتز الجامعة بمساهمة ابنائها وبناتها الست عشر في معركة التصدي للكورونا مع طاقم المستشفى الذين يبذلون جهوداً مضنية وتضحيات كبيرة تستحق منا كل تقدير وثناء وتكريم، فهؤلاء الابطال أصحاب الايادي البيضاء المبسوطة بالرحمة والخير والعطاء تعجز الكلمات عن ايفائهم حقهم وجهودهم ، ونحن نحيي جهود إدارة كلية التمريض في الجامعة الإسلامية التي نفخر بأساتذتها والمدربين فيها كما نعتز بطلابها وخريجيها ولاسيما العاملين منهم، وهم: يوسف سبيتي، بشار حجازي، عبير قرضاب، رضية المولى، فاتن عزام، حسين حجازي، حمزة سلمان، محمد درويش، احمد حيدر، ديما يونس، داني عاكوم، وديان قطيش، زينب حمادة، مصطفى خليفة، حسين قطايا، ميلاد حمود، عماد موسى، رباب طه، علي عواركة، ناهد دسوقي، فاتن حمادة، محمد العرب، رأفت المقداد.

وتوجهت الرئيسة المولى بتحية الاكبار والتقدير الى وزارة الصحة اللبنانية بشخص وزيرها معالي د. حمد حسن وكل العاملين في الحقل الطبي والصحي والتمريضي الذين يعرضون حياتهم للخطر في سبيل حماية المجتمع من تفشي الوباء وتجنيب الانسان المرض والموت فيتصدون لاصعب الظروف في مواجهة جائحة الكورونا مقدرة فيهم روح الاقدام والاخلاص وتفانيهم في خدمة الإنسانية.

ووجهت الرئيسة المولى بطاقة معايدة وتهنئة الى نقيبة الممرضين والممرضات الدكتورة ميرنا ابي عبدالله ضومط ،هذه السيدة الفاضلة التي حملت ولا تزال هموم مهنة التمريض وتصدت بشجاعة لتحسين ظروف المهنة، ونحن اذ نتوجه من خلالها الى كل رسل الرحمة من ممرضين وممرضات كان لهم سبق الفضل في بلسمة اوجاع الانسان وتضميد جراحه، فاننا نأمل ان يحمل الغد تباشير القضاء على جائحة كورونا ليعيش عالمنا العافية والسلام بعيداً عن البلاء والوباء “.

عن mcg

شاهد أيضاً

الوقت الضائع في زمن الخسائر.. والضحية هم التلامذة

بوابة التربية: كتب *جوزيف نخله: لا يكفي هموم اللبنانيين جبالاً، سوى إضافة هم زائد، ألا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *