الرئيسية / اخبار وانشطة / رئيس الجامعة اللبنانية يدعي على د. رائد المصري وحملة تضامن رافضة لقمع الحريات

رئيس الجامعة اللبنانية يدعي على د. رائد المصري وحملة تضامن رافضة لقمع الحريات

من ملصقات حملة التضامن مع رائد المصري

بوابة التربية: استدعى مركز المباحث الجنائية المركزي في قصر العدل الاستاذ في العلوم السياسية والعلاقات العامة د. رائد المصري، بعدما ادعى عليه رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد ايوب، على خلفية مقال يتعلق باستقالة وزير التربية د. طارق المجذوب، وتحميل د. ايوب مسؤولية الاستقالة…

وللمناسبة، اطلقت حملات تضامن واسعة مع د. رائد المصري، وسط دعوات الى الوقوف وقفة تضامنية تنديدا بما وصفه بعض الناشطين بقمع حرية التعبير.

وكان د. رائد المصري قد اتهم في مقاله د. ايوب بملفات فساد وهدر للمال العام، واعدا بالكشف عنها..

وسأل المصري في مقاله: هل يبقى وزير التربية القاضي طارق المجذوب على موقفه وفي منصبه؟

وجاء في المقال سبب الشكوى: “لقد حقَق وكشف وفتح الوزير المجذوب، كما تشير أوساطه، ملفات كانت من المحرمات في عهد أسلافه من الوزراء، ودخل إلى قضايا مادية، وهدر لصفقات بالمليارات،… والمثل الساطع جاء من الجامعة اللبنانية. فحين أراد تطبيق القانون وتغيير العمداء، على قاعدة الكفاءة والعلم والمناقبية، تكاتف عليه وضده السماسرة والتجار والمافيات بإيعاز من رئيس الجامعة، الدكتور فؤاد أيوب، فأخذوا يعرقلون التغيير وفق الأصول، التي يعتبروها من وجهة نظرهم قانونية، لكي تستمر تجاوزاتهم ولكي يبقى رئيس الجامعة، بعد إنتهاء ولايته، متربعاً على عرشها بالتكليف”.

واضاف المقال: “أما مسألة الصفقات والتلزيمات التي أوقفها الوزير القاضي المجذوب، فحدث ولا حرج. هذا طبعاً لا يعجب الفاسدين المتكتلين من كل التيارات، حتى المتنافسة سياسياً وهي معروفة من خلال تقسيمات العمادات.

يبدو أن ملف التفرغ في ملاك الجامعة اللبنانية جاء ليفضح الفساد، حيث أرسل رئيسها ملفاً “ملغوماً” لوزارة التربية لم تراع فيه الإختصاصات المطلوبة وشروطاً أخرى، فراح يدعي أن الملف مدروس في العمادات في حين أنه “مفخخ” بالأسماء، إذ أن مجلس الجامعة نفسه قد رفضه مرات قبل أن يصادر الدكتور أيوب صلاحيته.

أيضاً، قام رئيس الجامعة بتحريض المتعاقدين على الوزير، فتارة يقول لهم أن الوزير هو من يعرقل التفرغ، وطوراً يقول إنه لن يفرغهم، في وقت يماطل فيه رئيس الجامعة برفع ملف الملاك موعزاً إلى “أزلامه”، وبعض العمداء، بتلغيم هذا الملف سواء رفع له أم للوزير”.

وختم المقال: “على العموم، يبدو أن الوزير المجذوب يئس من الفبركات والإشاعات ضده وضد زوجته، كما يبدو أيضاً أنه أخطأ حين فتح ملفات الفساد دفعة واحدة. من هنا، تقدم بإستقالته لرئيس الجمهورية التي رفضها…”.

عن mcg

شاهد أيضاً

نيترات الأمونيوم: سماد يمكن أن يؤدي لانفجار كارثي غير متوقع

بوابة التربية: كتب البروفسور *تيسير عبَّاس حمية: كثر الحديث عن نيترات الأمونيوم منذ البارحة، لذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *